الأحد، ٢٠ يناير، ٢٠١٩

7 أيام

455 عداء عالميا من 56 دولة يجرون بين جبال السلطنة

الخميس، ٢٩ نوفمبر، ٢٠١٨

المزيد من الصور
مسقط– خالد عرابي

ينطلق في تمام الساعة السابعة والنصف مساء اليوم (الخميس) من نيابة بركة الموز بولاية نزوى تحدّي الجري الجبلي العالمي «ألترا تريل مون بلان» الذي يستقطب العديد من العدائين والرياضيين من مختلف دول العالم، وذلك في نسخته الافتتاحية بمشاركة 455 عداء يمثلون 56 دولة، وذلك برعاية وزير البيئة والشؤون المناخية معالي محمد بن سالم التوبي، ويمر السباق -الذي يمتد لمسافة 137 كيلومترا منها 7800 متر بمرتفعات دون توقف- في أكثر المناطق الجبلية إثارة في العالم، وفي قرى متعددة بالجبل الأخضر لينتهي بولاية الحمراء في يوم السبت المقبل (الأول من ديسمبر). ويضم السباق مشاركة عدائين تتراوح أعمارهم ما بين21-70 سنة، بما في ذلك العديد من العدائين الدوليين الرائدين ورفيعي المستوى وعدائي النخبة.

وكان قد توافد المتسابقون تباعا وأنهوا تدريباتهم المكثفة للاستعداد لخوض السباق الأصعب والذي يقام في مسارات جبلية وعرة ونائية تتخللها العديد من الممرات الضيقة والمنحدرات الخطرة التي تمنحهم متعة المغامرة والتحدّي واستكشاف جمال الطبيعة والتضاريس الجبلية في عُمان. ومما يميز السباق أنه ستكون به مشاركة عمانية بـ 69 عداءً من بينهم عداءات عمانيات منهن: بدور الصالحية ونظيرة الحارثية وحميدة الجابرية التي شاركت مؤخرا في ماراثون عمان الصحراوي.

ويعدّ سباق تحدّي الجري الجبلي العالمي «ألترا تريل مون بلان» حدثا مهما مدعوما من وزارة السياحة كما أنه ضمن روزنامة استراتيجية السياحة الرياضية لبرنامج وحدة دعم التنفيذ والمتابعة «تنفيذ» والأول من نوعه على مستوى المنطقة، وسيقطع فيه العدائون خط البداية وسط أجواء ودرجات حرارة متفاوتة مرورا بمسارات جبلية صعبة ونائية ما يتطلب منهم مستويات ومهارات عالية من القدرة والتحمل والجري والتسلق.

وسيشارك في الحدث عدد من الأسماء البارزة مثل العداء الليتواني جيديمينياس جرينيوس البالغ من العمر 39 سنة وبطل سباقات ألترا تريل العالمية لعام 2016 والذي سيكون سفيراً للحدث، والذي سيواجه منافسة شديدة من قبل العداء السويسري ديجو زبيدي «بازوس» الذي سبق له تحقيق الفوز في تحدّي 42 كيلومترا، وبالإضافة إلى ذلك سيشارك في السباق العداء الأمريكي جيسون شيلارب الذي يعتبر أفضل متسابق أمريكي في نسخة «ألترا تريل مون بلانك» لعام 2014. ومن بين المتسابقات الرائدات الإناث الممرضة السويسرية أندريا هوسر راكبة الدراجة الهوائية الجبلية وبطلة الطواف العالمي لعام 2017 بالإضافة إلى العداءة الأمريكية ميرديث إدواردز التي تعتبر واحدة من العداءات الرائدات والأكثر شعبية في سباقات تحدّي الجري والتي عملت كمستشارة للأطفال المعاقين. ومن المرجح أيضاً مشاركة العداءة الصينية سامانثا تشان صاحبة المركز الثالث في سباق تحدّي جبال «جاوليجونج» 2018م لمسافة 125 كم في الصين، والتي تعد أشهر عداءة في هونج كونج، وستكون كل من العداءة الصينية والعداءة الأمريكية ميرديث سفيرتين لحدث تحدّي الجري الجبلي العالمي بسلطنة عُمان.

وكان فريق منظمي السباق في عُمان للإبحار قد قام خلال الأسابيع الفائتة بالتحقق من المسار لضمان إقامة هذا الحدث المميز وفق الأهداف والمعايير الموضوعة من أجله، حيث تم تمييز مسار السباق للعدائين بالعلامات الخضراء والحمراء العاكسة، مما يمنحهم رؤية واضحة للمسار خلال فترة النهار والليل، حيث تشير العلامات الخضراء العاكسة إلى المسار والاتجاه العام للسباق للمتسابقين، فيما تشير العلامات الحمراء العاكسة إلى وجود بعض المخاطر في تلك المنطقة، حيث يجب أن يكون العداء حريصاً وحذراً عند دخول المنطقة ذات العلامات الحمراء، فهذه المواقع بشكل عام ستكون قريبة من الحواف أو الانحدارات الصخرية في قمم الجبال، وفي حال عدم وجود أي من العلامات الخضراء على المسار يجب على المتسابقين العودة. بالإضافة إلى ذلك سيتخلل السباق منحدرات صعبة للغاية تتطلب من المتسابقين تسلقها بواسطة الحبال، وسيتم اتباع إجراءات السلامة المناسبة للصعود من قبل مشرفي التسلق.

وقال القائمون على السباق: إنه في نسخة العام المقبل (2019) ستتم زيادة طول مسار السباق ليصل إلى 166 كيلومترا أي ما يعادل (103 ميلاً) ويشمل المناطق: جبل شمس، ومنطقة الجبل الأخضر ليتم إتاحتها لاحقاً لسياحة المغامرات مع توفر فرص الإقامة والإرشاد السياحي بها. وفي العام المقبل أيضاً سيوفر تحدّي الجري الجبلي- سلطنة عُمان، خيار المسافات القصيرة إلى جانب الحدث الرئيسي، مما سيجلب المزيد من المتسابقين إلى المنطقة.

وأكد منظمو الحدث على أنه قد حظي بشعبية كبيرة على مستوى العالم وذلك عند الإعلان عن إقامته في سلطنة عُمان، حيث قام المنظمون في وقت لاحق بزيادة عدد المشاركين بسبب الطلبات الكثيرة للمشاركة والانضمام.

وقالت الرئيسة التنفيذية للتسويق في عُمان للإبحار سلمى بنت علي الهاشمية: «نترقب الآن انطلاقة تحدّي الجري الجبلي وذلك بعد تأكدنا من الجاهزية التامة للأعمال التنظيمية والفنية، وكلنا ثقة في تنظيم حدث مشرف للسلطنة والعالم». وأضافت: سيكون الحدث علامة فارقة وتحدياً رائعاً ومميزاً للعدائين والمشاركين من خلال التنظيم والمسارات المليئة بالإثارة والمغامرات التي تمنح المتسابقين فرصة الاستمتاع بالتضاريس الجبلية المذهلة التي تتميز بها السلطنة.

الجدير بالذكر أن الحدث تم تصميمه ليُسلط الضوء على جمال عُمان الطبيعي وجذب العدائين إلى مضمار السباق الذي يُعتبر رحلة استثنائية في عُمق المناطق الداخلية لسلسلة جبال الحجر، حيث يمر المسار بالعديد من القرى والمباني والطرق التقليدية التي تم تهيئتها وتطويرها من قبل المنظمين على امتداد ما لا يقل عن 100 كم، مع الأخذ في الاعتبار أن تصميم وتطوير مسار السباق سيكون له مردود إيجابي على المجتمع المحلي وسيساهم في الترويج لسياحة المغامرات في تلك المناطق، حيث يتم تنظيم هذا الحدث الدولي من قبل فريق ألترا تريل مون بلان والعلامة التجارية العالمية مون بلان. تجدر الإشارة إلى أن مشاركة المجتمع المحلي والأهالي القاطنين في المناطق الواقعة على مسار السباق كان لها دور كبير في إنشاء مسارات السباق وتحسينها، حيث تمت إضافة مسارات جديدة ستكون متاحة للجميع بعد انتهاء الحدث من أجل تشجيع سياحة المغامرات والجري في تلك الأماكن.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور