الأربعاء، ١٩ ديسمبر، ٢٠١٨

رياضة

هيثم خليل يكتب:أخفاق ...ولكن

الأربعاء، ٥ ديسمبر، ٢٠١٨

هيثم خليل

تابعت مثل غيري من المهتمين بالحدث الكروي المحلي مباراة فريقي العروبة ومجيس مباراة الاياب التي دارت مجرياتها في ولاية صور ،ضمن منافسات مسابقة الكأس الغالية ،وكان البحري حقق فوزا ثمينا في لقاء الذهاب بهدف دون مقابل ،لينتهج مدربه المثابر سالم سلطان أسلوبا دفاعيا واللعب بالضغط العالي على لاعبي الفريق المستضيف ويجبرهم على الاستحواذ السلبي في فترات كثيرة من المباراة .

ورغم أن فريق مجيس يحتل المركز الاخير في دور عمانتل غير أنه ظهر بصورة مغايرة في بطولة الكأس عندما أخرج قبل ذلك فريق النهضة أحد المنافسين على بطولة دوري عمانتل ،ولابد أن نشير الى الاخفاق الذي حدث لنادي العروبة أحد المرشحين باستمرار للبطولات التي يتواجد فيها ،حيث لايرضى جمهوره مهما كانت الظروف الا بالمنافسة .

المارد العرباوي فنيا لم ينجح من خلال توظيف بعض اللاعبين وايضا من خلال عدم الدفع ببعض الاسماء التي تمتلك الخبرة منذ بداية اللقاء ،وهي ليست المرة الاولى هذا الموسم التي يخفق من خلالها الجهاز الفني في أدارة المباريات حتى في مباريات الدوري رغم وجود بعض العناصر المهمة وايضا اللاعبين الشباب المجيدين .

نعم هناك ديون في خزائن الفريق نجحت الادارة الحالية بتقليصها ،لكن الادارة ايضا أخفقت في وضع نادي العروبة العريق بين الاربعة الكبار في المسابقة الغالية ،على العكس من نادي مجيس الذي يعاني كثيرا في مسابقة الدوري لكنه تألق وذهب بعيدا في مسابقة الكأس بدعم كبير من جماهيره المثابرة التي ازرت الفريق في حله وترحاله دون أن تأبه بوضعه في الدوري .

العروبة يعاني من خلال نتائجه وابتعادع عن المنافسة في بطولة الدوري وخسر نقاطا كثيرة وضعته بعيدا عن المتصدر ،والبعض كان يتصور أن قرعة الكأس أنصفته بمواجهة نادي مجيس لكن حدث مالم يكن في الحسبان ،عندما غرق المارد في بحر الازرق ،ولاأدري ماهو الهدف الذي وضعته أدارة العروبة للجهاز الفني للفريق قبل أنطلاقة الموسم علما أن أعضاء مجلس أدارة نادي العروبة لوحوا بالاستقالة الجماعية لاكثر من مرة وذلك للضائقة المالية التي يعاني منها الفريق العريق ،حيث أحزن الخروج من الدور ربع النهائي أنصاره ومحبيه ،ولابد هنا أن لانبخس حق فريق نادي مجيس الذي قدم عروضا جيدة في مسابقة الكأس وأرضى محبيه بعد زعلهم عليه في بطولة الدوري ،بل أن مدرب الفريق نجح في تجاوز جميع الانتقادات التي طالته في الفترة الفائتة وعمل وثابر ونجح في التغلب على الجهاز الفني لفريق العروبة من خلال قراءة المباراة بصورة صحيحة .

هناك أخطاء تحكيمية واضحة للعيان وتناقلها الزملاء في مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الحالة التي لمو يوفق من خلالها الحكم الشاب اليعقوبي من خلال الالتحام الذي وقع بين سمير العلوي الظهير الدولي ولاعب مجيس وايضا الهدف الصحيح لنادي العروبة عن طريق لاعب الخبرة يونس مبارك وألغاه طاقم التحكيم بداعي التسلل ،فألى متى تستمر هذه الاخطاء التحكيمية المتكررة والخاسر الوحيد الاندية .

هيثم خليل

[email protected]

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور