السبت، ٢١ سبتمبر، ٢٠١٩

رياضة

البرواني رئيساً للجنة التنظيمية لبطولة مجلس التعاون بالجولف و الجهضمي أميناً عاماً لأربع سنوات

الثلاثاء، ١١ ديسمبر، ٢٠١٨ | 18:01

من تدريب منتخب الناشئين

المزيد من الصور
من تدريب منتخب الناشئين
من اجتماع اللجنة التنظيمية
مسقط - ش

تتواصل الإثارة الكبيرة ضمن منافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي الثانية والعشرين للرجال والحادية عشرة للشباب تحت 18 سنة والخامسة للناشئين تحت 15 سنة والرابعة للفتيات وذلك خلال الفترة من 8 إلى 13 من شهر ديسمبر الجاري بنادي غلا للجولف، وشهدت الجولة الثانية من البطولة منافسات قوية بين المشاركين في فعالياتها، ومما زاد من وتيرة المنافسة بالإضافة إلى جاهزية المنتخبات واللاعبين لتقديم اللمحات الفنية والمهارية التي يتمتعون بها، وتكتسب البطولة اهتماماً كبيراً من قبل اللجنة التنظيمية للعبة وكذلك من الدول المشاركة حيث تعتبر الأهم على رزنامة فعالياته، وقد تواصلت الإثارة في اليوم الثاني من المنافسات، وكان التنافس بين اللاعبين المشاركين واضحاً منذ الجولة الأولى حيث جاءت النتائج متقاربة بين اللاعبين المتصدرين لهذه الجولة نظراً لارتفاع مستوى أداء اللاعبين الفني وحجم الاستعدادات التي قام بها المشاركون استعداداً لهذه البطولة، وقدّم العديد من اللاعبين اللمحات الفنية الراقية مما ساهم في إيجاد نوع من الإثارة، وتسابق كبير بينهم لتقديم أفضل المستويات في البطولة.

جولة الإثارة

وشهدت الجولة الأولى من منافسات البطولة إثارة كبيرة، ففي منافسات الرجال حلّ المنتخب القطري في المركز الأول بحصوله على مجموع 227 نقطة وحلّ في المركز الثاني المنتخب البحريني بحصوله على مجموع 229 نقطة بينما جاء في المركز الثالث المنتخب الإماراتي بحصوله على مجموع 231 نقطة وحصل منتخبنا الوطني على المركز الرابع بحصوله على مجموع 233 نقطة بينما جاء المنتخب السعودي في المركز الرابع بحصوله على مجموع 243 نقطة.

وفي منافسات منتخبات تحت 18 سنة حلّ المنتخب الإماراتي في المركز الأول بحصوله على مجموع 163 نقطة بينما كان المركز الثاني من نصيب المنتخب البحريني بحصوله على مجموع 167 نقطة وتبعه في المركز الثالث المنتخب القطري بحصوله على مجموع 171 نقطة، بينما حلّ منتخبنا الوطني في المركز الرابع بحصوله على مجموع 201 نقطة.

وفي منافسات منتخبات تحت 15 نقطة فقد حجز المنتخب السعودي مكانه في المركز الأول بحصوله على مجموع 169 نقطة وتبعه منتخبنا الوطني ثانيا بحصوله على مجموع 180 نقطة بينما كان المركز الثالث من نصيب المنتخب الإماراتي بحصوله على مجموع 184 نقطة، أما المنتخب البحريني فقد حلّ في المركز الرابع بحصوله على مجموع 185 نقطة وحصل المنتخب القطري على المركز الخامس بحصوله على مجموع 201 نقطة.

وفي منافسات الفتيات حلّت الإماراتية ريما الحلو في المركز الأول بحصولها على 88 نقطة بينما جاءت القطرية ندى مير في المركز الثاني بحصولها على 88 نقطة أيضا، وكان المركز الثالث من نصيب اللاعبة الإماراتية حمدة السويدي بحصولها على 94 نقطة بينما جاءت القطرية ياسمين الشرشني في المركز الرابع بحصولها على 95 نقطة وتبعتها الإماراتية علياء العمادي في المركز الخامس بمجموع 99 نقطة بينما حلّت القطرية مريم السادة في المركز السادس بحصولها على 109 نقاط.

دور ريادي وفعال

أكد رئيس اللجنة العمانية للجولف، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة المهندس منذر بن سالم البرواني أن الجمعية العمومية للجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف وافقت على انتقال مقر اللجنة التنظيمية من مملكة البحرين إلى السلطنة لمدة 4 سنوات، وهذا يعتبر تشريفا لدور السلطنة الريادي ومساهمتها الفعالة في تطوير اللعبة وتعزيز وتنظيم بطولات دول مجلس التعاون الخليجي مما يعطي السلطنة موقعا أكبر وزخما أكثر أهمية خلال الفترة المقبلة وذلك من حيث الحصول على بعض المنافع من حيث التدريب وغيرها من الجوانب في اللعبة.

وأضاف البرواني: سيكون دورنا محوريا خلال السنوات الأربع المقبل وذلك من خلال تنظيم وإدارة بطولات الخليج بمختلف فئاتها مما يتيح أهمية التواصل مع الاتحادات الخليجية للمساهمة في تطوير اللعبة، وسنقوم خلال الفترة بتطوير البطولات الخليجية الفردية وتبادل اللعب الثنائي وسنقوم بوضع برنامج سنوي شامل للارتقاء باللعبة.

واختتم رئيس اللجنة العمانية للجولف، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة حديثه بالقول: أشكر وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وكذلك وكيل الوزارة سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي على الثقة الكبيرة التي أولتها للجنة العمانية للجولف، والشكر موصول أيضا لوزير النفط والغاز معالي د.محمد بن حمد الرمحي على دعمه المتواصل في تطوير رياضة الجولف ومن أجل نيل الثقة لاستضافة السلطنة لمقر اللجنة التنظيمية للعبة لأربع سنوات، كما لا ننسى تقديم واجب الشكر للجنة التنظيمية الخليجية الحالية برئاسة اللواء الركن علي بن صقر النعيمي رئيس اللجنة التنظيمية للجولف ورئيس الاتحاد البحريني للجولف على الجهود التي قدموها خلال الفترة الفائتة وفترة رئاستهم للجنة والجهود الكبيرة التي قاموا بها من أجل تطوير اللعبة، وسنعمل بإذن الله على استكمال مسيرة التطوير للعبة.

احترافية كبيرة

قال الأمين العام للجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف عادل الفياض إن موافقة الجمعية العمومية للجنة التنظيمية على انتقال مقر اللجنة التنظيمية من مملكة البحرين إلى السلطنة لمدة 4 سنوات، يعتبر شيئا إيجابيا للسلطنة وأنا على يقين بأن المسؤولين في وزارة الشؤون الرياضية وأيضا في اللجنة العمانية للجولف يتمتعون باحترافية كبيرة في إدارة الجوانب التنظيمية للعبة خلال السنوات الأربع المقبلة.

ووجه الفياض كلمة شكر لأعضاء اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف على ما قدموه من جهود كبيرة برئاسة اللواء الركن علي بن صقر النعيمي. وقال أيضا: قمنا بمناقشة أيضا الكشوفات المالية وأيضا مناقشة مقترح السلطنة بزيادة دعم تنظيم البطولات وكذلك مناقشة البطولات المقبلة وتطوير رياضة الجولف الخليجية وبرامج اللجنة لعام 2019 وكذلك مناقشة الميزانية التقديرية للسنة المالية لعام 2019.

استقرار فني وترويج سياحي

أكد عضو مجلس إدارة نادي غلا للجولف الشيخ زياد بن محمد الزبير أن استضافة ملعب نادي غلا لمنافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي تعتبر هذه الاستضافة جيدة ومفيدة للنادي وأيضا للسلطنة بحكم أن لدينا حاليا نقلة نوعية مميزة في رياضة الجولف وهي تسير في الاتجاه الصحيح بفضل التوجهيات السديدة من وزير الشؤون الرياضية معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي ومن اللجنة العمانية للجولف وأيضا بمتابعة كبيرة من وزير النفط والغاز معالي د.محمد بن حمد الرمحي.

وقال الزبير: وفي هذا الجانب أبارك للسلطنة حصولها على استضافة مقر اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف لمدة 4 سنوات مقبلة وهذا لم يأت من فراغ وإنما بجهود بُذلت من جميع الجهات المشرفة على هذه اللعبة التي تشهد حاليا نموا كبيرا من حيث الاستقرار الفني والإداري وأيضا لاعبو المنتخب الوطني الأول ولاعبو منتخبات المراحل السنية هم أيضا يواصلوا الاستفادة الكبيرة من المشاركة في مثل هذه التجمعات الخليجية.

وأضاف: استضافة السلطنة للبطولات الرياضية الخليجية والإقليمية والدولية تعد بمثابة الفرصة السانحة لإبراز معالم السلطنة والترويج لها بالشكل المميز، ومثل هذه البطولات تنجح دائما في استقطاب العديد من المتابعين لهذه اللعبة من داخل وخارج السلطنة، كما ساهمت البطولة الخليجية في ترسيخ مكانة السلطنة كمركز رئيسي لهذه الرياضة، وهذا بدوره يدعم جهود التنويع الاقتصادي عبر توفير فرص جديدة في قطاعي السياحة والضيافة، كما مثلت هذه الاستضافة عامل ترويج مهما للسلطنة كوجهة استثمارية ورياضية رائدة.

لجنة تسجيل النتائج

تقوم لجنة تسجيل النتائج ببطولة مجلس التعاون الخليجي بجهود كبيرة من أجل مواكبة الحدث وسرعة تسجيل النتائج بشكل مباشر وذلك لإتاحة متابعة نتائج البطولة بشكل مباشر لجميع المدربين والمتابعين واللاعبين ووسائل الإعلام، ويقوم بتسجيل النتائج أحمد الفارسي مدير العمليات بنادي غلا للجولف وعضو اللجنة المنظمة للبطولة وسميرة الشكيلية رئيسة قسم الرياضة للجميع بدائرة النشاط الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية، وقد لاقت هذه الجهود استحسان الجميع على سرعة وأداء اللجنة خلال الأيام الفائتة.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور