الثلاثاء، ١٩ مارس، ٢٠١٩

لايف ستايل

«بوكتشينو».. مشروع ناجح لتعزيز القراءة

الأربعاء، ١٢ ديسمبر، ٢٠١٨

«بوكتشينو».. مشروع ناجح لتعزيز القراءة

المزيد من الصور
«بوكتشينو».. مشروع ناجح لتعزيز القراءة
«بوكتشينو».. مشروع ناجح لتعزيز القراءة
غالية الهاشمية
شعار المشروع


حوار - عبدالرحمن بن أحمد العامري

حرصاً على تطوير المهارات القرائية لدى الطلبة والمجتمع وتنميتها في جو مثالي بعيداً عن الروتين المعتاد، أطلقت غالية بنت جمعة بن راشد الهاشمية، أخصائية مصادر التعلم بمدرسة رأس مدركة بولاية الدقم في محافظة الوسطى مشروعها «بوكتشينو» في محافظة الوسطى والذي يقوم على الجمع بين القراءة وتناول كوب من الشاي أو القهوة.. فكرة لاقت نجاحا كبيرا وأصداء طيبة ليس بين الطلبة فقط بل بين أولياء أمورهم والمعلمين كذلك.

المزيد عن «بوكتشينو» تحكيه لنا غالية الهاشمية في السطور المقبلة.

فكرة المشروع

انطلق مشروع بوكتشينو في العام الدراسي (2015/ 2016) وهو هوية خاصة لمركز مصادر التعلم بمدرسة رأس مدركة وعبارة عن مقهى ثقافي قرائي، يهدف إلى تشجيع المجتمع المدرسي والمجتمع المحيط بالمدرسة على القراءة والثقافة وحب الاطلاع، في جو محبب غير روتيني، ليرحل القارئ بفكره بين جنبات الكتاب في جو هادئ مع كوب من القهوة أو الشاي، تتخلله نغمات موسيقى هادئة، بعيدا عن زحمة اليوم الدراسي وليكون أيضا استراحة من ضغوط اليوم الدراسي. وهو يستهدف المجتمع المدرسي.. طلاب الحلقة الأولى والثانية والهيئة الإدارية والتدريسية ويتوسع ليستهدف المجتمع المحلي (أولياء أمور الطلبة) في قرية رأس مدركة. تقول الهاشمية: جاءت هذه الفكرة من خلال ملاحظتي للمجتمع المدرسي وما يعانيه من ضعف المستوى القرائي والكتابي خاصة لدى طلاب الحلقة الأولى، وكان لزوماً على مركز مصادر التعلم أن يكون له دور أساسي في النهوض بالمستوى القرائي لدى الطلبة خاصة، والمجتمع المحلي عامة باعتباره القلب النابض بالعلم والمعرفة.

ما هو البوكتشينو؟

وحول معنى الاسم الذي اختارته لمشروعها تقول الهاشمية: اخترت هذا الاسم لأُميّز البيئة التي أعمل بها باسم خاص يميّزه عن غيره، وليكون جاذباً للمجتمع المدرسي والمحلي في قرية رأس مدركة.

وتضيف: تتكوّن كلمة بوكتشينو من مقطعين هما BOOK بمعنى كتاب، وCCINO (تشينو) مقتطعة من كلمة كابتشينو وهي القهوة الإيطالية. أما الشعار المصوّر للمقهى فهو يجمع بين رمز الكتاب ورمز كوب القهوة أو الشاي وهما أساس فكرة المقهى القرائي، كما يتضمن الشعار المكتوب على عبارة «القراءة حياة».

وحول أركان المشروع تقول الهاشمية: يتضمن المشروع بين جنباته عدة أركان رئيسية منها ركن خذ بيدي وهو عبارة عن ركن للأطفال يتضمن وسائل وألعابا تعليمية وأجهزة ذكية وكتبا ناطقة بالقلم الذكي وقصصا ومجلات أطفال، وركن خيمة القائد وهو عبارة عن مكتبة تتضمن كتبا ذات الاهتمامات الكشفية، وأيضا مكتبتي رفيقتي وهي عبارة عن مكتبة متنقلة تهدف إلى استغلالها في حصص الاحتياط لصفوف الحلقة الأولى.

مبادرات وبرامج

تبنّى بوكتشينو عدة مبادرات وبرامج قرائية ثقافية تتحدّث الهاشمية عنها قائلة: أنجزنا الكثير حتى الآن ومن المبادرات التي نفذناها مبادرة «أنا وأمي نقرأ» ومبادرة «خذ بيدي» الذي يستهدف طلاب الحلقة الأولى بهدف إيجاد جيل قارئ ومثقف ومبدع وصديق للكتاب، وأيضا برنامج «أبحر في كتاب» وبرنامج «سُرَّ من قرأ» لطلبة الحلقة الثانية.

وعن دور المشروع في تنمية ثقافة القراءة في المجتمع المحلي تقول الهاشمية: من خلال المبادرات التي تبنّاها بوكتشينو، خاصة مبادرة أنا وأمي نقرأ لطلاب الحلقة الأولى، لاحظت تنافس الطلاب وأولياء أمورهم وتحمّسهم للقراءة، من خلال هذه المبادرة تم اكتشاف هوايات عديدة لدى الطلبة كالرسم والإلقاء والتأليف وسرد القصة، كما تغيّرت نظرة المجتمع للقراءة حيث لاحظت اهتمام المجتمع المحلي بشكل كبير بالقراءة مما انعكس على تحمّس أبنائهم وتفاعلهم مع مركز مصادر التعلم بشكل أكبر.

روح الفريق

وتؤكد الهاشمية على أهمية روح الفريق في نجاح المشروع. تقول: العمل بروح الفريق الواحد من أساسيات نجاح أي مشروع بطبيعة الحال، أتولى إدارة المشروع كصاحبة الفكرة ويساعدني في ذلك فريق مكوّن من زملائي الأخصائية الاجتماعية ومعلمي اللغة العربية وفنيي الحاسب الآلي وجماعة مركز مصادر التعلم مكوّنة من عدد من الطلاب والطالبات.

بالغ شكري وعظيم امتناني لكل من ساندني ووقف معي طيلة سنوات تنفيذ المشروع، عائلتي وزملائي وإدارة المدرسة، وفريق بوكتشينو المبدع، وشكري الخاص للمديرية العامة للتربية والعليم بمحافظة الوسطى على دعمها الإعلامي والمعنوي للمشروع منذ انطلاقه.

طموح يواجه عوائق!

وحول نظرتها المستقبلية وطموحها تختم الهاشمية وتقول: طموحي أن أجعل مجتمع قرية رأس مدركة مجتمعا قارئا مثقفا وأن أغرس فيهم حب القراءة والإطلاع لكي نجعلها عادة للصغير والكبير وذلك من خلال توفير مكتبات في كل منزل إذا توافر الدعم المادي والمعنوي، باعتبار قرية رأس مدركة خاصة ومحافظة الوسطى عامة منطقة نائية تعاني من شح المكتبات العامة. وبطبيعة الحال لكل مشروع تحديات وعقبات، لديّ أفكار ومقترحات عديدة تساند المشروع ولكن لضعف الدعم المادي لا يمكن تنفيذها وهذا يحول بيني وبين تحقيق طموحي للرُقي بهذه الفكرة لمستوى أكبر.

لمتابعة المشروع في تطبيقات التواصل الاجتماعي:

تويتر: (@book_ccino)

انستجرام والفيس بوك:

(@bookccinooman)

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور