الأربعاء، ٢١ أغسطس، ٢٠١٩

لايف ستايل

آمنة الزيدية: المكياج السيـنمـائـي خيال وإبداع

الأحد، ١٦ ديسمبر، ٢٠١٨ | 21:17



البريمي: سعيد الهنداسي

الكثير منا سمع وشاهد المكياج السينمائي الذي كان في السابق عبارة عن تقليعة غربية في المقام الأول، ومن ثم أصبح له محبّوه في العالم العربي، ومن يقومون به، وخصوصاً في دول مثل لبنان ودول الخليج مؤخراً. وفي السلطنة لدى هذا الفن عشاقه ومحبوه ومنهم آمنة بنت سالم الزيدية الطالبة في كلية البريمي في تخصص اللغة الانجليزية وآدابها صاحبة الـ22 عاما والعاشقة لهذا الفن الجميل. من خلال هذا اللقاء سنتعرّف على معنى فن المكياج السينمائي وحكاية آمنة الزيدية معه.

تأثيرات سينمائية

في البداية، سألنا الزيدية عن تعريف فن المكياج السينمائي؟ فقالت: المكياج السينمائي هو ذلك الذي يستخدم أدوات اصطناعية وأخرى غذائية وغيرها؛ لأجل الحصول على تأثيرات سينمائية على الوجوه وأعضاء الجسم، من قبيل الجروح والثقوب والدماء وما إلى ذلك من مؤثرات بالوسع صناعتها عبر الألوان والأدوات المساندة للمكياج من قبيل الكريمات والزيوت، ومن ثم الإضاءة وما إلى ذلك من مؤثرات تُسهم جميعها في إيجاد حالة جديدة من المكياج، يشبه ما تجدونه في أفلام الرعب والخيال العلمي على وجه التحديد.

أنواع المكياج السينمائي

وحول أنواع المكياج السينمائي قالت الزيدية: للمكياج السينمائي أنواع عدة منها ما يستثمر أدوات خاصة من قبيل غالون الدماء الذي يكون في العادة من مواد اصطناعية بحتة، وثمة من يستخدم مزيجا من مواد أخرى لأجل صناعة المكياج السينمائي من قبيل (الكاتشب) وصلصة الشوكولاتة وما إلى ذلك من مؤثرات.

وتضيف الزيدية: إنّ كل ما يلزم مَن يقوم بهذا النوع من المكياج هو وجود خيال سينمائي لديه وتصوّر مسبق عن الشكل الذي يرغب به، ومن ثم البدء بالتطبيق عن طريق الأدوات المتنوّعة.

أولى الخطوات

وعن أولى خطواتها مع هذا الفن السينمائي الجميل تقول الزيدية: بصراحة البداية كانت مع فريق الكلية حيث بدأنا نتعلّم فنون المكياج السينمائي مع خبيرة في هذا المجال ومبدعة، وهي في الحقيقة طالبة معنا اسمها أصيلة الغريبية علّمتنا المكياج السينمائي والجروح والحروق. أما الأساسيات بعدها فبدأت أتعلّمها بنفسي وأتابع كل ما هو جديد في عالم المكياج السينمائي عبر «اليوتيوب» وأطوّر من نفسي بمتابعة كل ما هو جديد فيه.

أساسيات لا بد منها

وعن الأساسيات التي يجب على مَن يهوى هذا الفن أن تتوفر به تضيف الزيدية: يعتبر فن المكياج السينمائي من المؤثرات الخاصة التي يمكن من خلالها إيجاد شخصيات أو تحويل الممثل إلى كائن غريب أو فضائي وعمل ندبات أو جروح وكدمات لتتماشى مع الأدوار والمشاهد، ومن أساسيات فن المكياج السينمائي تشكيل الجروح والحروق وهذا أبسط شيء يتم عمله. فعلى سبيل المثال يستخدم للجروح عجين خاص أو «واكس» ويتم تشكيل الجرح ثم إضافة ألوان لتوحيد لون العجين بلون البشرة وإضافة الألوان داخل الجرح إما لإظهار عمقه أو تورمه أو التهابه. أما بالنسبة للشروط الواجب توافرها فهذا الفن يمتاز بأنه يمكن للجميع تعلّمه وبالممارسة يستطيعون إتقانه وبتوفر الأدوات المناسبة.

فن واعد

وعن مستقبل فن المكياج هنا في السلطنة كان التفاؤل واضحا في حديثها فقالت: أجد أن مستقبل هذا الفن واعد جدا إذ ظهر لدينا متخصصون في هذا الفن ومبدعون وهواة له أيضا، لربما في المستقبل سيكون لدينا هذا التخصص لدراسته وتدريسه وأيضا استخدامه بأنامل عمانية في المسرحيات والأفلام القصيرة والمسلسلات.

شخصية الجوكر

وحول المشهد أو الشخصية التي تتمنّى أن تعمل لها مكياجها السينمائي الخاص أشارت الزيدية إلى ذلك بقولها: نعم هناك مشهد وشخصية أتمنى تجسيدهما، المشهد عبارة عن حادثة كالسقوط من جبل أو حادثة تصادم مركبات يحوي الكثير من الجروح والكدمات والتأثيرات، وأما عن الشخصية فأتمنى تجسيد شخصية «الجوكر» وهي من بين الشخصيات الأكثر إثارة في تاريخ السينما لكثرة مشاهدتي لأفلامه وقوة ظهوره وملامحه المخيفة.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور