الجمعة، ٦ ديسمبر، ٢٠١٩

محليات

برعاية وزير الزراعة والثروة السمكية.. "التربية" تكرم المجيدين في برنامج التنمية المعرفية

الخميس، ٢١ فبراير، ٢٠١٩ | 00:45

راعي الحفل والحضور

المزيد من الصور
راعي الحفل والحضور
من التكريم
مسقط - ش

رعى وزير الزراعة والثروة السمكية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني، صباح أمس الأربعاء حفل وزارة التربية والتعليم السنوي لتكريم المجيدين من الطلبة والمعلمين والمعلمات والمدارس والمديريات العامة للتربية والتعليم بالمحافظات في برنامج التنمية المعرفية في مواد العلوم والرياضيات ومفاهيم الجغرافيا البيئية للعام الدراسي 2017/2018م، بحضور وزيرة التربية والتعليم معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة وكلاء الوزارة، وأعضاء مجلس الدولة، وأعضاء مجلس الشورى، ومديري عموم ديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية بالمحافظات، وأولياء أمور الطلبة المكرمين.

جيل مبتكر

وقال معالي الدكتور الساجواني في ختام الحفل: "لدى أبنائنا الطلبة إبداعات وقدرات، وهذا لم يأت من فراغ وإنما هنالك بيئة حاضنة احتضنت هذه الإبداعات وأتاحت الفرص لهم سواء من قبل وزارة التربية والتعليم أو المؤسسات الأخرى في السلطنة، فأنتجت لنا هذا الجيل المبتكر والمبدع، وما شاهدناه من مؤشرات ونتائج أبنائنا الطلبة اليوم في مختلف برامج التنمية المعرفية يبشر بالخير ويعين على بناء مستقبل زاهر لعمان".

إبداعات علمية

بدأ الحفل الذي أقيم على مسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية بكلمة الوزارة ألقاها وكيلها للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية سعادة سعود بن سالم، قال فيها: "يسعدني أن أقدم لكم كوكبة من طلابنا وطالباتنا الذين آمنوا بعمان الغد، ورسموا صور التفوق والاجتهاد بأناملهم المبدعة وأفكارهم النيرة. في هذا اليوم نبتهج فرحاً ونبتسم سروراً بما وصلت إليه هذه الكوكبة من إنجازات معرفية وإبداعات علمية تتساير مع التحولات التي يشهدها عالمنا المعاصر، نلتقيكم اليوم مجدداً في هذا المحفل البهيج لنشهد ثماراً غرسها أبناؤنا، ارتوت من رحيق فكرهم وشذا إلهامهم من خلال جملة من البرامج التي تحفزهم نحو الإبداع والابتكار عامة وبرنامج التنمية المعرفية الذي تتجدد برامجه في كل عامٍ تلبية لمتطلبات البناء والتنمية التي تشهدها عماننا الحبيبة في مختلف ميادينها التنموية".

برامج نوعية جديدة

وأشار سعادته إلى التطوير المستمر الذي تبذله الوزارة في برنامج التنمية المعرفية في كافة جوانبه، قائلا: "منذ تطبيقه قبل ثلاثة عشر عاماً يشهد برنامج التنمية المعرفية عمليات تحديث وتطوير مستمرة، من خلال استحداث برامج نوعية جديدة، فقد نفذت الوزارة خلال هذا العام النسخة الثانية من "الأولمبيادات العلمية"، وذلك بتنفيذ أربعة أولمبيادات، تضمنت أولمبيادي العلوم والرياضيات للصفوف الدراسية من السابع وحتى التاسع، وأولمبيادي الفيزياء والرياضيات على طلبة الصفين العاشر والحادي عشر، كما تم التوسع في تطبيق برنامج STEM OMAN والذي ينفذ هذا العام للسنة الثانية على التوالي، وذلك بالشراكة مع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية، ومؤسسة (رولز رويس) البريطانية مالكة حقوق المنهج المعتمد، بإضافة اثنتي عشرة مدرسة جديدة من مختلف المحافظات، وفي هذا الإطار تم تنفيذ برنامج NXplorers في عشر مدارس هذا العام مستهدفا خمسمائة طالب وطالبة، بالشراكة بين الوزارة ومؤسسة شل للتنمية، ويُعنى بتبني مشاريع طلابية تعالج تحديات عالمية في موضوعات ثلاثة وهي: الماء والغذاء والطاقة، كما تم في هذا العام إطلاق أولمبياد عمانتل للبرمجة، بدعم من الشركة العمانية للاتصالات، كذلك سيبدأ تطبيق برامج الابتكار في الحلقة الأولى من التعليم الأساسي خلال الفصل الدراسي الثاني الحالي، وذلك بشراكةٍ مع مجلس البحث العلمي وعمانتل، كما شهد برنامج التنمية المعرفية إقامة معرض الابتكارات العلمية الطلابية في الصالة الرياضية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ضم في جنباته مجالات الطاقة والنقل، وعلوم البيئة، والعلوم الطبيعية والرياضيات، والنظم الهندسية حسب تصنيف مؤسسة إنتل للعلوم، كما احتضن المعرض المسابقات الأربع في الروبوت وهي: تتبع الخط، جمع الكرات، السومو، والمسابقات الحرة، إضافة لركن خاص بأبحاث طلبة برنامج GLOBE البيئي، وقسم آخر لجائزة شركة تنمية نفط عمان للطاقة المتجددة، وجائزة المبتكر الناشئ في مجال المياه".

نجاحات مشرفة

وأكد سعادته الشراكة القائمة بين الوزارة والقطاعات المختلفة بالسلطنة في دعم مختلف برامج "برنامج التنمية المعرفية"، وما أنجزته من نجاحات مشرفة حققها الطلبة على الصعيدين المحلي والدولي، بقوله: "لقد ساقت الجهود المشتركة بين الوزارة، والقطاعات الحكومية والخاصة إلى نجاحات حقق فيها طلابنا نتائج مشرفة على الصعيدين المحلي والدولي في مسابقات الابتكارات، والروبوت، والأولمبيادات الوطنية والدولية، ففي معرض مصر الدولي للعلوم والتكنولوجيا والذي أقيم في ديسمبر من العام الفائت، حصل مشروع الصبار يخلق بيئة آمنة وصحية في مجال النفط على المركز الأول على مستوى المشاريع المشاركة في مجال البيئة، وفي مسابقة ابتكار الكويت للفتيات، حصل مشروع مكافحة دوباس النخيل بمستخلصات طبيعية آمنة على المركز الأول، كما أثمرت هذه الشراكة عن تأسيس مراكز للعلوم والتكنولوجيا في عشر محافظات حتى الآن، والجهود مستمرة لتزويد جميع المحافظات بها".

الثورة الصناعية الرابعة

بعدها تفضل وزير الزراعة والثروة السمكية راعي المناسبة معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني في ختام الحفل بتكريم أربع فئات من المجيدين في برنامج التنمية المعرفية في مواد العلوم والرياضيات ومفاهيم الجغرافيا البيئية للعام الدراسي 2017/2018م، مبتدئا بالمديريات العامة للتربية والتعليم بالمحافظات المجيدة، حيث حصلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية على المركز الأول، فيما حلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية في المركز الثاني، وجاءت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط في المركز الثالث، كما تكريم (6) مدارس من مختلف محافظات السلطنة في المسابقات الشفهية، و(43) معلمًا ومعلمة من المجيدين في الابتكارات العلمية والروبوت والذكاء الاصطناعي والمسابقات الشفهية وبرنامج GLOB البيئي، و(144) طالبًا وطالبةً من المجيدين في الابتكارات العلمية، و(27) طالباً وطالبةً من المجيدين في الروبوت والذكاء الاصطناعي، و(24) طالبًا وطالبةً من المجيدين في المسابقات الشفهية، (14) طالبًا وطالبةً من المجيدين في برنامج GLOB البيئي، و(44) طالبًا وطالبةً من المجيدين في الأولمبياد العلمي، كما تفضلت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية بتقديم هدية تذكارية لمعالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني راعي المناسبة.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور