الجمعة، ٢٣ أغسطس، ٢٠١٩

لايف ستايل

لوحة عمانية في مزاد كريستي العالمي

الثلاثاء، ١٩ مارس، ٢٠١٩ | 07:20

لوحة عمانية في مزاد كريستي العالمي

المزيد من الصور
لوحة عمانية في مزاد كريستي العالمي
لوحة عمانية في مزاد كريستي العالمي


مسقط-

يعرض مزاد كريستي العالمي مجموعة من اللوحات العالمية المعاصرة في مزاد مارس، وتم اختيار «لوحة الحديقة الرمادية» للفنان حسن ليتم عرضها في المزاد مع مجموعة من الأعمال المعاصرة الأخرى وهذه تعتبر المشاركة الثانية للفنان العماني في مزاد كريستي العالمي بعد لوحة الصرخة. العمل يتحدث عن وحي المكان بوجود كائنات سريالية مختلفة في أجواء رمادية مستوحاة من أجواء وحكايات من الذاكرة وهذا العمل طغت عليه الألوان الهادئة باستخدام درجات مختصرة من الألوان بعكس أعمال حسن مير الصارخة.

يعد الفنان حسن مير من الفنانين أصحاب تجربة ثرية في المنطقة وهو من أوائل الفنانين الذين قدموا تجارب مغايرة في الفن المعاصر باستخدام أدوات مختلفة، وهو الذي أسس قاعدة عريضة من الفنانين المجربين في السلطنة في السنوات الماضية. وهو من مواليد مدينة مسقط، سلطنة عمان وهو حاصل على شهادة الماجستير في الفنون من جامعة سافانا للفنون ولاية جورجيا الولايات المتحدة الأمريكية، وقد شارك الفنان في معارض مهمة في متاحف وصالات حول العالم أهمها متحف موري في اليابان ومتحف هيوستن في تكساس ومعارض أخرى في سويسرا وألمانيا.

تاسَّست كريستيز في عام 1766 على يدِ جيمس كريستي، وتُعدُّ اليومَ دار مزادات الفنون الرائدة في العالم، حيث بلغت حصيلة مزاداتها في عام 2015 ما مجموعه 4.8 مليار جنيه أسترليني (7.4 بليون دولار أمريكي

تنظّم كريستيز سنوياً قرابة 350 مزاداً على امتداد أكثر من ثمانين فئة مختلفة، منها الفنون الجميلة والزخرفية والمجوهرات والصور الفوتوغرافية والمقتنيات وغيرها الكثير. ويقترن اسم كريستيز منذ عهد بعيد بتنظيم أهمّ المزادات الخاصة في العالم لنخبة من عملائها على امتداد الفئات المختلفة، لاسيّما ما يتصل بالأعمال الفنية لحقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأعمال الفنية المعاصرة والانطباعية والحديثة، وأعمال الفنانين الأوروبيين من القرن الرابع عشر إلى بداية القرن التاسع عشر، بالإضافة إلى المجوهرات. ووطَّدت كريستيز حضورها حول العالم على مدار الأعوام وتملك اليومَ 54 مكتباً في 32 بلداً، وتملك أيضاً 12 صالة في أشهر مدن العالم لاستضافة مزاداتها تشمل لندن ونيويورك وباريس وجنيف وميلان وأمستردام ودبي وزيوريخ وهونغ كونغ وشنغهاي ومومباي. وكانت كريستيز السبَّاقة عالمياً عندما وسَّعت نطاق مبادراتها مؤخراً في الأسواق الواعدة، مثل روسيا والصين والهند ودولة الإمارات العربية المتحدة، وباتت تنظّم مزادات ومعارض ناجحة في بكين ومومباي ودبي. في وقتنا الحاضر، غيرت كريستيز معاملاتها وأصبحت تبيع القطع الفنية والرسومات لفنانين ورسامين مشهورين مثل بابلو بيكاسو، رامبرانت، ليوناردو دا فينشي، فينسنت فان غوخ ونابليون الأول وغيرهم.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور