الخميس، ٢١ نوفمبر، ٢٠١٩

رياضة

في ختام أعمال الاجتماع الثاني والثلاثين لدول مجلس التعاون وزراء الشباب والرياضة يناقشون تعزيز العمل الشبابي

الخميس، ١١ أبريل، ٢٠١٩ | 08:29

صورة من الاجتماع

المزيد من الصور
صورة من الاجتماع
لقطة جماعية لوزراء الشباب والرياضة الخليجية


مسقط -

اختتمت يوم أمس الأربعاء أعمال الاجتماع الثاني والثلاثين لأصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمقر الهيئة الاستشارية في مسقط، وتأتي هذه الاجتماعات في إطار تعزيز العمل المشترك لتفعيل البرامج الشبابية والرياضة بما يستجيب مع التوجيهات السامية لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لتمكين الشباب في كافة القطاعات ويلبي تطلعاته من خلال تكثيف العمل والتعاون المشترك في المجالات الشبابية والرياضية، وترأس اجتماع الدورة الحالية معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية. وقد تناول الاجتماع العديد من الموضوعات الهامة ذات العلاقة بتعزيز العمل الشبابي المشترك بدول المجلس، وقد وافق الاجتماع على إقامة منتدى للشباب يناقش مخرجات ورش الشباب وما تم بشأنها والبحث في آلية العمل للمرحلة القادمة.

وناقش الاجتماع برنامج تنفيذ تطلعات المجلس الأعلى الموقر للمرحلة الحالية والمستقبلية تجاه التعاون الدولي مع الدول الشقيقة والصديقة والتعاون مع المنظمات الدولية الفاعلة، وعقد شراكات مميزة لفتح آفاق للتعاون الدولي وعقد شراكات استراتيجية مع الدول الشقيقة والصديقة المتميزة في مجال الشباب بما يخدم العمل الشبابي المشترك في دول المجلس مع أقرانهم في الدول الصديقة، بالإضافة إلى مناقشة المشروع المتكامل لرعاية ريادة أعمال الشباب في دول مجلس التعاون.

كما استعرض الاجتماع التعاون المشترك في مجال الشباب مع المملكة المغربية والمملكة الأردنية الهاشمية، في تعزيز مسيرة العمل المشترك من خلال الأنشطة والبرامج والفعاليات الشبابية المشتركة، وتبادل الخبرات والمواضيع الشبابية وتنظيم اللقاءات للمسؤولين العاملين في مجال الشباب، وتوحيد المواقف والآراء من خلال المحافل الدولية والإقليمية. كما ناقش الاجتماع توصيات وخطط وبرامج اللجان الفنية المنبثقة من لجنة وزراء الشباب والرياضة، واتخذ بشأنها القرارات المناسبة التي أكدت على تفعيل دور التعاون المشترك في مجال الشباب، بالإضافة الى اعتماد الخطط التشغيلية لاستراتيجية عمل تلك اللجان للأعوام الخمسة القادمة. وفي إطار تطوير وتشجيع الشباب وأجهزة الشباب على الانخراط والمساهمة في الأنشطة والبرامج المشتركة لتحقيق الأهداف التي ترمي إليها هذه البرامج والأنشطة وتمشياً مع الجهود التي يبذلها المسؤولون عن قطاع الشباب بدول مجلس التعاون للنهوض بمستوى رعاية الشباب بدولهم وتشجيعهم على المشاركة الفاعلة في تنمية ومتابعة مسيرة العمل المشترك، تم تكريم العاملين في المجال الشبابي (الشخصيات العامة والاعتبارية) والشباب المبدعون الذين حققوا مراكز متقدمة أو حصلوا على جوائز محلية أو إقليمية أو عالمية في المجالات العلمية أو الفنية أو الثقافية أو الإعلامية، والمتميزون الذين لهم إسهامات وأدوار بارزة في تطوير وخدمة المجتمع.

وتقدم أصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة بدول المجلس، بخالص الشكر والتقدير لحكومة سلطنة عمان ممثلة بمعالي الشيخ/‏ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي، وزير الشؤون الرياضية بسلطنة عمان على استضافة الاجتماع وتهيئة المناخ الرائع للوصول للنتائج والقرارات المناسبة.

وبهذه المناسبة، صرح معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية بأن دول المجلس ستواصل تفعيل العمل والتعاون المشترك وذلك من أجل تطوير الجوانب المتعلقة بقطاعي الشباب والرياضة في دول المنطقة وذلك من خلال وضع البرامج والخطط وتنفيذها وفقا للأهداف التي وضعت لها. كما أشار معاليه، بأن قضايا الشباب الخليجي وتطلّعاتهم هي محل اهتمام ورعاية دائمة من قبل جميع وزراء الشباب والرياضة بدول المجلس، والكل حريص على تطوير هذا القطاع والاهتمام بهذه الفئة لدورها الكبير والهام في مسيرة البناء والتنمية، وكذلك لبناء أجيال تعتز بهويتها وبالقيم السمحاء وتبادر للخير والسلام. وجاء كذلك في تصريح معالي الشيخ سعد بن محمد بن المرضوف السعدي الموقر وزير الشؤون الرياضية بأن هذه الاجتماعات تأتي في إطار استكمال ومواصلة مسيرة العمل الشبابي والرياضي المشترك بين دول مجلس التعاون، مؤكدا - في الوقت نفسه- على أنه يتطلّعُ مع باقي إخوانه أصحاب المعالي والسمو وزراء الشباب والرياضة لدول مجلس التعاون تنفيذ القرارات والتوصيات وتكثيف التعاون والتنسيق وتفعيل البرامج المشتركة التي تواكب طموحات الشباب وتلبي تطلعاتهم وتعزز من قدراتهم لتحقيق الإنجازات الرياضية والشبابية في المحافل الدولية. وتقدم معاليه بالشكر والتقدير لأصحاب السمو والمعالي وزراء الشباب والرياضة بدول المجلس، وأصحاب السعادة وكلاء وزارات الشباب والرياضة واللجان الفنية التابعة للجنة وزراء الشباب والرياضة على جهودهم المبذولة في سبيل تحقيق أهداف العمل الشبابي الرياضي المشترك بدول المجلس. كما تقدم معالي الشيخ بالتهنئة للمكرمين في حفل التكريم السادس للعاملين في مجال العمل الشبابي المشترك هذا العام من الفئتين “فئة الشخصيات العامة والاعتبارية” و”فئة الشباب المبدعين” مشيرا إلى أهمية هذا التكريم حيث أنه يأتي تتويجا لما قدمه الشباب من إنجازات وتحفيزا لهم لتقديم مستويات عالية في مختلف المجالات.

وفي ذات السياق، جدد معالي الشيخ سعد بن محمد بن المرضوف السعدي حرص السلطنة على الاهتمام الكبير بقطاعي الشباب والرياضة والذين يحظيان برعاية سامية ودعم متواصل من قبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه -.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور