الجمعة، ٢٣ أغسطس، ٢٠١٩

لايف ستايل

أبرز مشكلات النوم في رمضان

الأربعاء، ٢٢ مايو، ٢٠١٩ | 09:56

القاهرة - ش

يعد النوم واحدا من أبرز المشكلات التي تواجه الصائمين في شهر رمضان الفضيل، وكثرت بعض مشاكله عند الصائمين لأسباب ترتبط بتغير عادات النوم والاستيقاظ، مما يكون له تأثيرات صحية عديدة، وهنا نتعرف على بعض هذه المشكلات وأسبابها وتأثيراتها، وكيف يمكننا التعامل معها بفاعلية ليكون رمضان فرصة لاستعادة حيوية أجسادنا.

وبحسب موقع «صحتك»، يقول الدكتور حسن الصواف بأن هناك أسباب عدة لمشكلات النوم التي تحدث مع الصيام وأنواعها ومنها:

ميل كثير من الناس في بلادنا أثناء رمضان إلى تبديل ساعات النوم، حيث يميلون إلى السهر الطويل الممتد حتى صلاة الفجر، ويبدأ ليلهم من صباح اليوم التالي (بعد صلاة الفجر) لينتهي في أوقات الظهيرة. وتبديل نظام النوم له آثار سلبية سيئة جدا بالنسبة للصائم، هذه الآثار قد لا يشعر بها الصائم مباشرة، فهي آثار تراكمية تنتج عن النوم في خارج الساعة البيولوجية الطبيعية في جسم الإنسان، والتي تبدأ عادة من العاشرة أو الحادية عشرة ليلاً، وتنتهي في فجر اليوم التالي.

وأضاف قائلا: هذه الساعة البيولوجية ترتبط بساعات هرمونية منظِّمة لجسم الإنسان، فهي مسؤولة عن تنظيم الجهاز العصبي والجهاز الغدي ونخصّ بالذكر تنظيم سكر الدم، وتنظيم إفراز الهرمونات ونخص منها الكورتيزون، وتنظيم الجهاز العصبي البديل وإفرازاته كالأدرينالين والنور أدرينالين، وهرمون النمو الذي لا يفرز إلا ليلا، وكذلك الهرمونات النسائية، والتفاعلات الدماغية المتعلقة بالأنشطة الذهنية والإدراك، والتحكم بردات الفعل والتركيز في النشاط اليومي وفي العمل المهني، وخاصة في إدارة الأجهزة والآلات وبالذات في عملية قيادة المركبات، وإن الخلل في هذه الأشياء يؤدي إلى خلل في جميع ما ذكرناه أو في بعض منها.

ومن الاضطرابات التي يكثر حدوثها أيضا نتيجة لتغير ساعات النوم، هي عدم وصول النائم إلى مراحل النوم العميقة ونقص في مراحل النوم السريع العجائبي، وينجم عن ذلك اضطرابات كبيرة في الراحة، بحيث يبقى جسم الإنسان متعباً ومنهكاً ومتهيجاً ولا يشعر بالاستقرار.

وأيضا يلاحظ وجود اضطرابات هضمية شديدة ناجمة عن تبدل ساعات النوم، مما يزيد الاضطراب السكري في الجسم، واختلال التوازن بالنسبة للطلاب والجامعيين، مما يؤدي إلى حدوث ضعف في التلقي والحفظ، وتراجع في الأداء المدرسي والجامعي والمهني.

كيف يمكن التعامل مع هذه المشكلات؟

الحفاظ على نظام اليوم العادي خلال الصيام، فيه فائدة جيدة صحية للجسم، فاستمرار الصائم على النوم بالليل والاستيقاظ بالنهار، يحقق المطلوب بأن يكون صائماً أثناء فترة نشاطه، لأن ذلك يساعد في تنظيمات استقلابية وغسيل كثير من المواد السامة في الجسم أثناء فترة الصيام النشط.

ما المقصود بالصيام النشط؟

الصيام النشط هو قيام الإنسان بجميع مهامه اليومية وهو صائم، فيقوم بنشاطات رياضية وذهنية ومنزلية ومهنية ضمن حدود، بحيث لا تكون مضنية ولا يكون فيها تعرض شديد للحرارة أثناء القيام بالأعمال.

فوائد الصيام النشط:

ولذا، ننصح أصحاب المهن العادية بعدم قلب نظامهم اليومي، لما في ذلك من فوائد صحية جمة، ففائدة الصيام تكمن في الحفاظ على ساعات النوم ليلاً والحفاظ على القدر المناسب من النشاط نهاراً. ويختتم الدكتور الصواف مؤكدا على أن الصيام هو فترة صحية جيدة للجسم والعقل، إذا استطاع الإنسان تنظيم أموره خلالها، وخاصة نظام النوم، وإلا تصبح سيئة من الناحية النفسية والهضمية والعقلية والصحية.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور