الثلاثاء، ٢٢ أكتوبر، ٢٠١٩

سياسة

الانحياز للمهادنة

الثلاثاء، ٢٨ مايو، ٢٠١٩ | 12:34

سومو



طوكيو - أ ف ب

بعد عطلة نهاية أسبوع هادئة بين رياضة الغولف والسومو، انتقل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى القضايا الجدية الإثنين في طوكيو حيث أكد «احترامه» لكوريا الشمالية وخفف من لهجته حيال إيران.

وصرح ترامب الإثنين أنّ هناك «احتراماً كبيراً» متبادلاً بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، متوقعاً حصول «كثير من الأشياء الجيّدة» على الرغم من التجارب الصاروخية الأخيرة لبيونغ يانغ.

وقال ترامب في مستهل قمة مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إنّ «الكثير من الأشياء الجيدة ستحصل مع كوريا الشمالية قطعنا شوطا كبيرا». وأضاف «تمّ إرساء احترام جيّد، ربّما احترام كبير بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية»، ملمحا بذلك إلى القمتين اللتين عقدهما مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في سنغافورة في يونيو 2018 وفي هانوي في فبراير الفائت.

وكانت كوريا الشمالية قامت بتجربتين لأسلحة قصيرة المدى خلال أقل من أسبوع، في أول اختبارات من هذا النوع منذ أكثر من عام.

لكن ترامب أكد الأحد أنه لا يزال يثق بكيم جونغ أون رغم توقف المحادثات النووية واختبارات الأسلحة التي أجرتها بيونغ يانغ في الآونة الأخيرة.

وقال «أطلقت كوريا الشمالية بعض الأسلحة الصغيرة الحجم، مما أزعج البعض في بلادي وآخرين، خلافا لي أنا».وأضاف «أثق في أن الرئيس كيم سيفي بوعده لي». ويؤكد آبي باستمرار على الخطر الذي تمثله هذه الصواريخ القصيرة المدى على اليابان القريبة جدا.

وطلب آبي الذي ترتدي هذه القضية أهمية كبيرة له في السياسة الداخلية، من ترامب في الماضي مناقشة هذه القضية مع كيم جونغ أون.

وعبر رئيس الوزراء الياباني مرارا عن رغبته في لقاء الزعيم الكوري الشمالي.

لقاء امبراطوري

تبنى ترامب لهجة تصالحية حيال إيران أيضا، وتحدث عن إمكانيّة إجراء محادثات مع إيران، وذلك خلال لقاء مع آبي الذي يدرس حسب وسائل إعلام إمكانية القيام بزيارة إلى طهران.

وقال ترامب «أعتقد فعلا أنّ إيران لديها الرغبة في الحوار، وإذا رغبوا في الحوار فنحن راغبون أيضاً».وأضاف «سنرى ما سيحدث، لكنّني أعرف أمرا مؤكدا هو» أن آبي الذي يفكر في زيارة إيران «على علاقة وثيقة مع القادة الإيرانيين»، مؤكدا أن «لا أحد يُريد رؤية أمور فظيعة تحدث».وقبل ذلك، التقى ترامب ناروهيتو وأصبح بذلك أول رئيس دولة أجنبية يجتمع بامبراطور اليابان الجديد الذي اعتلى عرش البلاد مطلع مايو خلفا لوالده الإمبراطور اكيهيتو.

وكان الامبراطور ناروهيتو وزوجته ماساكو في استقبال ترامب وزوجته ميلانيا.

وقال ترامب «منذ أكثر من مئتي عام لم يقع حدث من هذا النوع في تاريخ اليابان.

إنه شرف كبير لي».وحضر ترامب مساء الاثنين مأدبة عشاء امبراطورية على شرفه.

لاتغيير للنظام

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة «لا تسعى إلى تغيير النظام» في إيران في حين أن التوترات بين البلدين تتصاعد مع نشر واشنطن قوات إضافية في منطقة الشرق الأوسط.

وقال ترامب في في طوكيو حيث يقوم بزيارة دولة «أعرف العديد من الأشخاص من إيران.

إنهم أشخاص رائعون، (إيران) لديها فرصة أن تكون بلداً رائعاً مع القيادة نفسها». وأضاف «نحن لا نسعى إلى تغيير النظام، أريد فقط أن أوضح ذلك.

نسعى إلى زوال الأسلحة النووية».وتابع «لا أسعى لإيذاء إيران على الإطلاق».وكرر الرئيس الأميركي الاثنين انتقاداته ل»الاتفاق الإيراني الفظيع» لكنه قال إنه منفتح على مفاوضات جديدة.

وأضاف خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي «أعتقد أننا سنبرم اتفاقا» مع طهران.

رجل ذكي

من جهة أخرى، وصف الرئيس الأميركي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بأنه رجل «ذكي جداً» ويدرك الضرورة بالنسبة إليه للتخلي عن الأسلحة النووية.

وقال إن كيم «يعرف أنه بالنووي وحده يمكن أن تحصل أشياء سيئة.

إنه رجل ذكي جداً، يدرك ذلك جيداً»، مضيفاً أن كوريا الشمالية لديها «إمكانات اقتصادية هائلة». ورفض مرة أخرى عمليات إطلاق صواريخ أجرتها بيونغ يانغ في وقت سابق من الشهر الجاري، واعتبرها مستشار الأمن القومي جون بولتون أنها تمثل انتهاكًا لقرارات الأمم المتحدة.

وقال ترامب إن مسؤولين في الإدارة الأميركية «يرون أن (الصواريخ) كان من الممكن أن تشكل انتهاكاً أرى ذلك أن رجلاً ربما يريد جذب الانتباه».وكرر آبي رغبته لقاء كيم شخصياً خصوصاً لإثارة قضية المواطنين اليابانيين المخطوفين لدى بيونغ يانغ، وقال إن ترامب يدعم مساعيه لإجراء محادثات مباشرة.

وبالإضافة إلى كوريا الشمالية، ركّز ترامب وآبي على التجارة بينما بدأت واشنطن وطوكيو مفاوضات لتقليص ما وصفه الرئيس الأمريكي بأنه «خلل تجاري كبير لا يصدق». وأشار ترامب إلى أنه لن يتمّ التوصل إلى اتفاق نهائي إلا بعد انتخابات مجلس الشيوخ الياباني في يوليو، لكنه قال إنه يتوقع التوصل إلى اتفاق «سيفيد كلي اقتصادينا». وأكد أيضاً أن «اليابان «أعلنت نيتها شراء 105 مقاتلات (أميركية) جديدة من طراز اف-35»، مضيفاً أن هذه الصفقة «ستمنح اليابان أكبر أسطول من طراز اف-35 من (أسطول) أي حليف للولايات المتحدة».ولفت ترامب إلى أن هناك «فرصا جيدة جدا» للتوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين، رغم الاجراءات الانتقامية الأخيرة المتبادلة بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وقال «أعتقد أن خلال بعض الوقت في المستقبل، ستبرم الصين والولايات المتحدة اتفاقا تجاريا رائعا ونحن نتطلع إلى ذلك».

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور