الجمعة، ٢٣ أغسطس، ٢٠١٩

سياسة

شلل تام بالعاصمة السودانية الخرطوم.. وقتلى وجرحى خلال فض اعتصام

الاثنين، ٣ يونيو، ٢٠١٩ | 15:29

الخرطوم تواجه أعمال فوضى وعنف

ذكرت تقارير إعلامية بالعاصمة السودانية الخرطوم أن الحياة توقفت بالخرطوم، منتصف نهار اليوم الاثنين، بعد ساعات من محاولة فض الاعتصام قرب القيادة العامة للجيش، مما خلّف قتلى وجرحى.

وبينما قال الجيش السوداني إن قوات الأمن تحركت، في وقت مبكر من صباح اليوم، من أجل ملاحقة "خارجين عن القانون في بؤرة فاسدة" مجاورة للاعتصام، اعتبرت قوى الحرية والتغيير أن ما جرى "أنهى كل سبل الحوار".

وقالت فضائية "سكاي نيوز" إن سماء العاصمة السودانية عند الظهيرة باتت تتشح بسحابة سوداء منبعثة من إطارات السيارات وأشياء أخرى قابلة للاشتعال يحرقها متظاهرون في شوارع الخرطوم وأحيائها البعيدة عن المركز.

وأضافت تفارير إعلامية أن الآلاف خرجوا في مناطق خرطوم شرق، وخرطوم جنوب، وخرطوم غرب، إضافة إلى خرطوم بحري وأم درمان، ونصبوا متاريس عديدة، بعد أن تلقوا نداء من قوى سياسية، مثل قوى الحرية والتغيير، تدعوهم للنزول إلى الشوارع والمشاركة في التظاهرات، بعد ما حدث في ميدان الاعتصام.

ومن جانبها، ذكرت مصادر سودانية أنه تم إخلاء مناطق ميدان الاعتصام، في وقت أكد الجيش السوداني أنه لا مانع لديه من عودة المعتصمين إلى الميدان، مشددا على أنه تحرك فقط ضد من "شكلوا تهديدا لأمن المواطنين".

ويسيطر الجيش السوداني حاليا على تقاطعات رئيسية في وسط الخرطوم، وجسور مثل "توتي" وجسر المك نمر وجسر أم درمان، موضحا أن عربات الجيش تكثر في المدينة، والحركة فيها تكاد تكون فيها شبه منعدمة.

وفي المقابل، يكاد يكون وجود الجيش والأمن منعدما في الأحياء الشعبية البعيدة عن مركز المدينة، وينتشر فيها متظاهرون غاضبون يشعلون الإطارات المطاطية، وفق سكاي نيوز.

ونقلت القناة عن مصادر قولها إن العمليات والرحلات داخل المطار الخرطوم متوقفة تماما، بسبب عجز الموظفين عن الوصول إليه، خشية تعرضهم إلى مكروه أثناء التوجه إليه.

وارتفعت حصيلة الضحايا في ميدان الاعتصام حتى بلغت 14 قتيلا عند منتصف النهار، وفق مصادر المعارضة، فيما قالت مصادر طبية إن العدد 9 فقط، وتحدثت لجنة أطباء السودان المركزية في وقت سابق عن جرح 60 شخصا.

من جهته قال القيادي في الحزب الشيوعي السوداني، كمال كرار، إن منطقة الاعتصام بالعاصمة الخرطوم باتت شبه خالية بعد أن تم فضها بالقوة، مشيرا إلى أن الحصيلة الأولية للقتلى بلغت 12 شخصا.

وذكرت وسائل إعلام أن قوات الأمن اقتحمت مكان الاعتصام صباح اليوم الاثنين في محاولة لفضه، مع تكثيف الوجود الأمني والعسكري في محيط مقر الاعتصام في العاصمة الخرطوم.

وقال شهود من موقع الاعتصام، إن قوات الأمن السودانية أغلقت الشوارع في مركز العاصمة الخرطوم واقتحمت موقع الاعتصام وسط إطلاق نار، فيما قال نشطاء إن الإطلاق محاولة لتفريق الاحتجاج أمام مبنى وزارة الدفاع.

بالمقابل أقدم المعتصمون على إغلاق الطرقات بالحجارة وعلى إحراق إطارات السيارات في أم درمان بالخرطوم.

وكان تجمع المهنيين قد دعا صباح اليوم المواطنين السودانيين في العاصمة الخرطوم إلى تسيير المواكب والاتجاه إلى ميدان الاعتصام أمام القيادة العامة لدعم المعتصمين ضد المجلس العسكري، كما دعا ضباط الجيش لحماية المعتصمين.

وحمل تجمع المهنيين المجلس العسكري مسؤولية محاولة فض الاعتصام وقمع المتظاهرين والتعرض لهم.

من جهته دعا حزب الأمة المواطنين إلى النزول للشارع وإقامة عشرات الاعتصامات داخل وخارج الخرطوم.



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور