الثلاثاء، ١٢ نوفمبر، ٢٠١٩

لايف ستايل

كيف تضبط ساعتك البيولوجية

الثلاثاء، ١١ يونيو، ٢٠١٩ | 09:29



لندن- :

يعاني البعض من عدم انضباط مواعيد النوم، ويعاني أخرون من النوم متأخرا وعدم تمكنهم من ضبط مواعيد نومهم، وما يتبع ذلك من عدم التحكم في موعد استيقاظهم، في حين أن هناك من يستطيع أن يفعل ذلك دون الحاجة إلى ضبط المنبه أو أجهزة الهاتف، والفرق بين هؤلاء هو التحكم في الساعة البيولوجية للفرد.. فهل هناك ما يساعد على التحكم في تلك الساعة البيولوجية؟

توصل علماء بريطانيون وأستراليون مؤخرا لتقنيات تساعد الأشخاص الذين لا يستطيعون النوم مبكرا ويفضلون السهر لساعات متأخرة ليلا، وذلك في خطوة للحفاظ على صحتهم وضبط الساعة البيولوجية لديهم. وقال العلماء إن هذه التقنيات تتمثل بالذهاب للنوم في ساعات محددة يوميا والابتعاد عن الكافيين والتعرض بشكل كاف لأشعة الشمس. وقال الباحثون إن الساعة البيولوجية لكل شخص تتبع شروق الشمس وغيابها، لذا فنحن ننام ليلاً، إلا أن بعض الأشخاص ساعتهم البيولوجية متأخرة عن غيرهم.

وبحسب موقع « بي بي سي « بالعربية فإن الأشخاص الذين يميلون للاستيقاظ في الصباح الباكر لا يستطيعون السهر ليلا، والأمر ينطبق على محبي السهر فهم يحبذون النوم لساعات متأخرة نهارا، وتكمن المشكلة في أن الكثيرين من محبي السهر لديهم مشكلة في الالتزام بمواعيد العمل الرسمية من التاسعة صباحاً إلى الخامسة بعد الظهر. ويرى العلماء أن السهر مضر بالصحة على المدى الطويل.

شارك في الدراسة 21 شخصاً من محبي السهر لساعات الصباح الأولى أي للساعة 2:30 صباحاً ولا يستيقظون إلا بعد الساعة العاشرة صباحاً.

وتضمنت التعليمات التي توجب عليهم الالتزام بها، ما يلي:

- الاستيقاظ قبل 2-3 ساعات من المعتاد والتعرض الكافي لأشعة الشمس.

- تناول وجبة الإفطار فور الاستيقاظ.

- ممارسة التمارين الرياضية فقط في الصباح.

- تناول الغداء في نفس الوقت كل يوم، والامتناع عن الأكل بعد الساعة 7 مساءً

- الامتناع عن شرب الكافيين بعد الساعة الثالثة بعد الظهر.

- عدم أخذ قيلولة بعد الساعة الرابعة بعد الظهر.

- النوم قبل 2-3 ساعات من المعتاد والحد من التعرض للضوء في المساء.

- النوم في ساعات محددة ليلا والعمل على الاستيقاظ في أوقات محددة أيضا.

ورأى العلماء أنه بعد مرور ثلاثة أسابيع على التزام هذه المجموعة بهذه التعليمات، فإن ساعتهم البيولوجية تقدمت ساعتين بحسب تحليل قامت به كل من جامعة برمنجهام وجامعة ساري وموناش.. ونشرت نتائج هذه الدراسة في دورية Sleep medicine وأظهرت الدراسة انخفاض مستوى الأرق والكآبة والضغط النفسي لدى هذه المجموعة المكونة من 21 شخصاً.

وقالت البروفيسورة ديبرا سكين من جامعة ساري: «إن الالتزام بروتين بسيط يمكن أن يساعد محبي السهر على ضبط الساعة البيولوجية لديهم، وتحسين صحتهم البدنية والعقلية بشكل عام».

وأضافت سكين قائلة: «يمكن أن تؤدي مستويات النوم غير الكافية واختلال الساعة البيولوجية إلى تعطيل العديد من العمليات الجسدية، مما يعرضنا لخطر متزايد من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري». ونوهت إلى أن عدم انتظام أوقات النوم والاستيقاظ يؤديان إلى تعطيل الساعة الداخلية للجسم (المعروفة باسم إيقاع الساعة البيولوجية.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور