الخميس، ٢٢ أغسطس، ٢٠١٩

محليات

الوطني للبحث البيئي يكرم أول عمانية تصل لقمة جبل إيفرست

الأربعاء، ١٢ يونيو، ٢٠١٩ | 08:24

جانب من التكريم



مسقط -

كرم المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني المتسلقة الوطنية العمانية نظيرة بنت أحمد الحارثية التي حققت الإنجاز الوطني مؤخرا كأول امرأة عمانية تصل لقمة جبل إيفرست، وذلك في اطار جهود المركز الوطني لدعم فئة الشباب العماني وتنمية قدراتهم في مجال البحث البيئي والحفاظ على المنظومة البيئية ومكوناتها الطبيعية. وقد قام بالتكريم المدير التنفيذي للمركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة الدكتور سيف بن راشد الشقصي .

وتم خلال اللقاء بحث أوجه التعاون في إمكانية الاستفادة من هذا الإنجاز الوطني الذي له ارتباط وثيق بالبيئة والشؤون المناخية في زيادة الوعي البيئي لدى مختلف شرائح المجتمع خاصة الرياضيين في مجال المغامرات وتسلق الجبال، كما تم التطرق إلى إمكانية الاستفادة من برنامج جلوب البيئي العالمي في نشر الوعي والثقافة البيئية في السلطنة لدى فئة النشء والشباب لطلبة المدارس ولمختلف فئات المجتمع، وأهمية تنفيذ برامج للبحث البيئي الميداني في السلطنة.

دعم الشباب العماني

وأكد الدكتور سيف الشقصي على أن هذا التكريم يأتي من منطلق الحرص الشديد الذي يوليه المركز الوطني لدعم فئة الشباب العماني الذين يحققون الإنجازات الوطنية المرتبطة بالمجال البيئي والشؤون المناخية، حيث يعتبر هذا الإنجاز رصيدا يضاف الى الإنجازات البيئية التي تحققت للسلطنة لاعتبار أن قمة جبل إيفرست من القمم الجبلية التي أصبحت محط انظار العلماء لحدوث تأثير التغيرات المناخية عليها، والدعوة إلى الحفاظ عليها من هذه التأثيرات. مشيرا إلى أن الكثير من الحملات العالمية التوعوية تنطلق إلى قمة جبل إيفرست لنشر الوعي البيئي لدى المنظمات الدولية والحكومية بأهمية وقف الاحترار العالمي والغازات المسببة للاحتباس الحراري التي أدت إلى ذوبان الكثير من القمم الجبلية والثلوج في الكثير من مناطق العالم، وأثرت على تدهور وانقراض الكائنات الحية، وأدت الى وقوع الكثير من الأعاصير والفيضانات المدمرة. موضحا بأننا نفخر بهذا الإنجاز الوطني الذي تحقق، على أمل أن تكون هناك إنجازات وطنية في المجال البيئي في المستقبل.

لفتة طيبة

من جانبها قالت المتسلقة الوطنية نظيرة الحارثية: نشكر المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني على هذه اللفتة الطيبة للتكريم، مشيرة إلى أن المحافظة على البيئة من المواضيع المرتبطة دائما بالحديث عن جبل ايفرست كأعلى قمة في العالم، حيث إنه يعد من أكثر الجبال تلوثا وذلك بسبب مخلفات المتسلقين والسياح والشركات، وبالرغم من حملات التنظيف التي تتم هناك إلا أن صعوبة المنطقة التي تتطلب نقل هذه المخلفات بطائرات الهليكوبتر أو على ظهور أفراد قبائل الشيربا من المتسلقين، وتستمر عمليات تحميل القمامة من المخيمات العليا طوال العام، إلا إنه لا يزال هناك الكثير من العمل ليبقى جبل ايفرست نظيفا. مؤكدة إلى أن هذا يرتبط بأهمية الوعي والحرص والالتزام بمدى أهمية محافظتنا على البيئة، وإن هذا الامر ينطبق على السلطنة حيث نرى أحيانا رواد رياضة المغامرات أو السياح يخلفون الكثير من المخلفات بعد ممارستهم رياضتهم المفضلة لديهم. وأعتقد أن الرياضي ومحبي الطبيعة لابد وأن يكونوا مثالا يحتذى به في إصرارهم على إبقاء البيئة بشتى مجالاتها نظيفة بما يضمن استمرار جمالها وحفظ التوازن الطبيعي لها.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور