الاثنين، ٢٦ أغسطس، ٢٠١٩

سياسة

أطفال داعش في عهدة دول جنسية آبائهم

الأربعاء، ١٢ يونيو، ٢٠١٩ | 08:51



باريس-أ ف ب

وصل 12 طفلاً فرنسيا وطفلان هولنديان من عائلات أفراد في تنظيم داعش إلى فرنسا ، قادمين من سوريا حيث كانوا في عهدة الإدارة الذاتية الكردية. وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية وصول هؤلاء، مشيرة إلى أن بعضهم مرضى ويعانون من سوء تغذية. وتم تسليم الطفلين الهولنديين الى ممثلين عن بلادهما في باريس، بحسب المصدر ذاته. وافاد مصدر قريب من الملف أن عشرة من الاطفال الفرنسيين يتامى فيما كان الاثنان الآخران يعيشان مع امهما التي وافقت على الانفصال عنهما.

ويشكل آلاف المواطنين الأجانب من مقاتلين وأفراد عائلاتهم عبئاً على الإدارة الذاتية الكردية في شمال وشمال شرق سوريا، وأحد أبرز التحديات التي تواجهها منذ إعلان القضاء على «الخلافة» التي كان أقامها تنظيم داعش في سوريا والعراق، في مارس الفائت.

وحصلت سلسلة عمليات تسليم من هذا النوع الى عدد من الدول، لكنها تبقى محدودة مقارنة بالأعداد الضخمة لأفراد عائلات الجهاديين الذين يقطنون في مخيمات مكتظة في شمال وشمال شرق سوريا. وبرغم ذلك، تُعد تلك العمليات خطوة إيجابية مع إصرار الأكراد على مطالبة الدول المعنية باستعادة مواطنيها وسط تلكؤ من جانب تلك الدول، لا سيما الأوروبية منها. وكان الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية عبد الكريم عمر أعلن على حسابه على «تويتر»، تسليم الأطفال ال12، «بناء على طلب الحكومة الفرنسية»، إلى وفد من وزارة الخارجية الفرنسية في بلدة عين عيسى في شمال سوريا، مشيرا الى أنه تمّ أيضاً تسليم طفلين هولنديين.

وأوضح مسؤول في الإدارة الذاتية الكردية فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس، أن بين الأطفال الفرنسيين أفرادا من عائلة واحدة، كما أن أكبرهم يبلغ من العمر عشر سنوات.

وتسلمت إدارة حماية الطفل في فرنسا الأطفال. وسيتم بداية إخضاعهم لفحص طبي قبل تسليمهم إلى مكتب الخدمات الاجتماعية، وفق الخارجية الفرنسية التي أشارت إلى أنه تمّ نقل الطفلين الهولنديين أيضاً في طائرة عسكرية فرنسية قبل تسليمهما إلى ممثلين عن بلدهما كانوا بانتظارهما في باريس.

وفي نهاية الشهر الفائت ، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أن نحو 450 فرنسياً محتجزون لدى الأكراد أو يقبعون في مخيمات النزوح في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من تحالف فصائل عربية وكردية عمادها وحدات حماية الشعب الكردية.

وترفض فرنسا ودول أخرى استعادة مواطنيها من عناصر تنظيم داعش المعتقلين لدى الأكراد، وأفراد عائلاتهم الموجودين في المخيمات.

إلا أن باريس التي تواجه ضغوطاً من الرأي العام لحل الملف، أعلنت أنها ستكتفي على الأرجح بإعادة الأطفال اليتامى من أبناء الجهاديين الفرنسيين. واستعادت في مارس وللمرة الأولى خمسة أطفال يتامى.

ومن الممكن أن تجري عملية تسليم ثالثة أخرى في حال كان هناك أطفال آخرون تنطبق عليهم المعايير ذاتها، وفق الخارجية الفرنسية.

واعتبرت المحامية سامية مكتوف الموكلة عن عائلات فرنسية لديها أطفال في سوريا، أن عملية التسليم الأخيرة «خطوة مهمة جداً»، إذا أخذت بالاعتبار «سلامة هؤلاء الأطفال وأنهم كانوا معرضين لخطر الموت». وأعربت محامية أخرى عن رفضها لهذه العمليات التي تتم عبر دراسة كل ملف على حدة، معربة عن قلقها إزاء مصير «أكثر من 200 طفل فرنسي» لا يزالون يقبعون في مخيمات النزوح.

مخيمات مكتظة

وكان الأطفال الفرنسيون الـ12 موزعين بين مخيمي الهول وروج في محافظة الحسكة، فيما كان الطفلان الهولنديان يقطنان في مخيم عين عيسى.

وتؤوي مخيّمات عدة واقعت في مناطق سيطرة الأكراد في سوريا، وأبرزها مخيم الهول، 12 ألف أجنبي، هم 4000 امرأة و8000 طفل من عائلات الجهاديين الأجانب، يقيمون في أقسام مخصّصة لهم تخضع لمراقبة أمنية مشددة. ولا يشمل هذا العدد العراقيين.

ويُشكّل قاطنو تلك المخيمات عبئاً كبيراً على الإدارة الذاتية. وقد تسلمت دول قليلة أفرادا من عائلات المقاتلين ، مثل أوزبكستان وكازاخستان وكوسوفو، بأعداد كبيرة، بينما تسلّمت أخرى أعدادا محدودة، وبينها السودان والنروج والولايات المتحدة. وتسلمت النروج بداية الشهر الحالي خمسة أطفال من يتامى عائلات عناصر كانوا في عداد تنظيم داعش كما أعلنت الإدارة الذاتية الأربعاء تسليم امرأتين أميركيتين وستة أطفال الى الولايات المتحدة.

كما بدأت الإدارة الذاتية إعادة النازحين السوريين من قاطني مخيم الهول الذي يؤوي 74 ألف شخص بينهم 30 ألف سوري، إلى المناطق التي يتحدرون منها.

وخرج في الثالث من الشهر الحالي 800 امرأة وطفل من مخيم الهول إلى منطقتي الرقة والطبقة بضمانة من وجهاء العشائر في هذه المناطق، وذلك في إطار مساعي الإدارة الذاتية لإخراج جميع السوريين من المخيم، وبينهم مناصرون لتنظيم داعش وآخرون نازحون ممن تركوا منازلهم هرباً من المعارك.

ويعاني المخيم من نقص كبير في الخدمات ويعيش قاطنوه في أوضاع مأساوية. وفضلاً عن المخيمات، يقبع مئات المقاتلين الأجانب ممن التحقوا بصفوف التنظيم المتطرف في سجون المقاتلين الأكراد.

في العراق المجاور، تجري محاكمة جهاديين أجانب تمّ نقلهم من سوريا. وقد صدرت مؤخراً أحكام بالإعدام بحق 11 فرنسياً بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور