الاثنين، ٢٣ سبتمبر، ٢٠١٩

إقتصاد

مبنى للتسهيلات الخدمية بسمائل الصناعية

الخميس، ١٣ يونيو، ٢٠١٩ | 11:02

جانب من وضع حجر الأساس



سمائل -

احتفلت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن، صباح أمس في مدينة سمائل الصناعية، بوضع حجر أساس مبنى الإدارة والتسهيلات الخدمية، وذلك تحت رعاية محافظ الداخلية سعادة الشيخ د.خليفة بن حمد السعدي، وبحضور الرئيس التنفيذي لـ «مدائن» هلال بن حمد الحسني، وقد أكد محافظ الداخلية، راعي الحفل،على أن هذه المشروع يأتي ضمن جهود الحكومة المستمرة لاستكمال عملية التنمية الشاملة والمستدامة في مختلف محافظات السلطنة، كما يمثل أهمية كبيرة لولاية سمائل بصورة عامة والمدينة الصناعية بصورة خاصة، حيث يعمل المشروع على استكمال البنية الأساسية والخدمات الرئيسية للعاملين في المشاريع القائمة والمستقبلية دون الحاجة لقطع مسافات طويلة أو الانتقال إلى محافظة أخرى.

للمستثمرين

وقد بدأ الحفل بكلمة مدير عام مدينة سمائل الصناعية م.داود بن سالم الهدابي، والتي أوضح من خلالها أن مبنى الإدارة والتسهيلات الخدمية يعد مجمعاً لمجموعة من الخدمات والتسهيلات التي يحتاجها المستثمرين، حيث يوفر المبنى خدمات متنوعة في مكان واحد، الأمر الذي يسهل عملية توفير متطلبات المستثمرين، كما أن جزءاً من هذا المبنى سيكون مقراً لإدارة مدينة سمائل الصناعية، وذلك لتكون أقرب ما يكون للمستثمرين وحتى تتمكن الإدارة من توفير جميع الخدمات بسرعة وإتقان عالي، علاوة على توفير المبنى لمجموعة من الخدمات المصاحبة للعمل الصناعي وهي على سبيل المثال لا الحصر (محلات تجارية، بنوك تجارية، مقاهي ومطاعم عالمية، صالات لشركات الاتصال، ومساحات قابلة للتأجير وغيرها من الخدمات المتوقع أن يحتاجها المستثمر داخل حدود المدينة الصناعية). وأضاف الهدابي : شهدت مدينة سمائل الصناعية خلال الفترة القريبة الماضية تطورا ملحوظا وارتفاعا في المؤشرات الرقمية، حيث ارتفع حجم الاستثمار في المدينة الصناعية ليصل إلى ما يقارب (80) مليون ريال عماني، كما وصل عدد المشاريع الموطنة فيها إلى (176)مشروعا، ومن جانب آخر، ارتفع عدد العمالة بالمدينة الصناعية إلى أكثر من (1043) موظفاً بنسبة تعمين تصل إلى 29 %، ومن المؤمل أن ترتفع هذه الأرقام مع دخول عدد كبير من المصانع إلى مرحلة الإنتاج، والتي هي الآن تحت الإنشاء، ومن المتوقع أن ينتهي العمل بها في الربع الأخير من هذا العام، كما أن الانتهاء من أعمال البنى الأساسية هذا العام سوف يرفع من عدد الشركات الموطنة بالمدينة الصناعية ويكون محل جذب للشركات الأجنبية وبتالي يزيد من توفير فرص العمل للباحثين عنها خاصة من أبناء الولاية والولايات القريبة منها. وختم المهندس داود الهدابي، كلمته قائلاً : تعكف إدارة المدينة الصناعية هذه الأيام على توفير عدد من الخدمات المصاحبة للعمل الصناعي داخل حدود المدينة الصناعية، والتي نراها من الضروري بمكان توفرها وبأسرع وقت ممكن بالتعاون مع الشركاء من الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص، ومن بين هذه الخدمات (توفير مدينة سكنية للعاملين بالمدينة الصناعية وذلك لفصل سكن العمال عن المجتمع المحلي، توفير مركز للدفاع المدني لحماية أمن المنشآت، توفير مبنى لفحص العمالة الوافدة لتقليل المسافة وعدم الاضطرار للوصول إلى مسقط للحصول على هذه الخدمة، وغيرها من الخدمات التي يتطلب توفرها للقطاع الصناعي).

مختلف المرافق

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة شموخ للاستثمار والخدمات م.مسلم بن جمعة الهديفي، أن هذا المبنى يأتي استمرارا للجهود الحثيثة التي تبذلها شموخ للاستثمار، الذراع الاستثماري للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية –مدائن، لتقديم المزيد من الخدمات والتسهيلات لتشجيع الاستثمار المحلي والإقليمي والدولي في المدن الصناعية التابعة للمؤسسة ولتسهيل نمو القطاع الصناعي في سلطنة عمان، ولجذب استثمارات جديدة؛ فإننا بحاجة إلى التركيز على الجوانب الاجتماعية وبناء مجتمع متكامل يتضمن على سبيل المثال السكن ومرافق التسويق والرعاية الصحية والتعليم ومرافق عديدة أخرى، لتسير جنباً إلى جنب لدعم قطاع الصناعة.

وأضاف الهديفي: إن مشروع المبنى الاداري والتسهيلات بمدينة سمائل الصناعية، يأتي استمرارا للمشاريع التي تقوم بتنفيذها شركة شموخ للاستثمار والخدمات، حيث تبلغ تكلفة تطوير المشروع حوالي 4.5 مليون ريال عماني، وتبلغ مساحة البناء الإجمالية 16 ألف متر مربع، ويتكون مبنى المشروع من 8 طوابق (أرضي + 7 طوابق)، وبمساحة إيجارية تصل إلى 12،280 ألف متر مربع تم توفيرها لتقديم مختلف المرافق للعاملين في مدينة سمائل الصناعية والمناطق المجاورة لها، حيث يشمل المبنى مرافق وخدمات مختلفة مثل الخدمات البنكية ووكالة سفريات ومقاهي ومتجر للمواد الاستهلاكية، بالإضافة إلى مجموعة من المطاعم العالمية، كما يضم المبنى الكثير من المساحات المخصصة للمكاتب كالهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة وشركات الاتصالات، ويأتي هذا المشروع بعد أن نجحت الشركة بتطوير مبنى للخدمات مشابه في واحة المعرفة مسقط، والذي تم تدشينه في فبراير 2016 وفي مدينة صحار الصناعية والذي سوف يتم افتتاحه رسمياً خلال الأشهر القليلة القادمة، كما يجري العمل حاليا على تطوير مبنى للخدمات في مدينة الرسيل الصناعية وكذلك مبنى الخدمات في المنطقة الحرة بالمزيونة، كما أود الإشارة، ومن منطلق تشجيع الموارد البشرية الوطنية وتعزيز التنويع الاقتصادي، يسر شركة شموخ للاستثمار والخدمات أن تدعو الشركات الصغيرة والمتوسطة المسجلة في الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) والشركات المحلية لتقديم عروضهم المتعلقة بمجال البناء الى المقاول الرئيسي للمشروع شركة التطوير لما وراء البحار ش.م.م.

وختم الهديفي حديثه قائلاً: في ظل التنامي المتسارع للصناعة في السلطنة ولتحقيق الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني لعام 2020؛ تسعى المؤسسة العامة للمناطق الصناعية –مدائن عبر ذراعها الاستثماري شركة شموخ للاستثمار والخدمات إلى تطوير البنية الأساسية في المدن الصناعية التابعة لها، والتي من شأنها ضمان الجودة الشاملة لبيئة العمل والحياة المناسبة للجميع، بالإضافة إلى تطوير البنية الأساسية الصناعية القادرة على المنافسة عالميا والسعي لإيجاد أفضل بيئة لنمو الصناعات في السلطنة، ولجذب الاستثمار والشراكات الاستراتيجية العالمية والإقليمية لإنعاش الحركة الاقتصادية في السلطنة، وتحسين الدخل القومي من خلال إيجاد فرص كبيرة للموارد البشرية المحلية ولممارسة المهن الواعدة من خلال مشاريعنا التطويرية.

احدث المدن

يذكر أن مدينة سمائل الصناعية تعد أحدث المدن الصناعية للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن، وقد وصل مشروع البنى الأساسية فيها لمراحله النهائية، حيث من المتوقع الانتهاء من جميع الأعمال خلال الربع الثاني من عام 2019م، ويشمل المشروع الذي تبلغ تكلفته الإجمالية حوالي 40 مليون ريال عماني ويتم تنفيذه على إجمالي مساحة وقدرها على أعمال طرق بطول 46.290 كيلو متر بالمرحلتين وتنفيذ خدمات البنية الأساسية من حمايات من مياه الأمطار و خطوط مياه وكهرباء وتصريف وهاتف وإنشاء محطة للصرف الصحي سعة 3600 متر مكعب للمرحلة الأولى وخزاني مياه بسعة 2500 م3 لكل منهما، كما أن مدينة سمائل الصناعية تعد أول مدينة صناعية تابعة لـ «مدائن» يتم تطويرها بشكل كامل دفعة واحدة ، وقد روعي في تصميمها العديد من المزايا وذلك بالاستفادة من خبرة السنوات العديدة في عمل المدن الصناعية، حيث تم تقسيم المدينة الصناعية إلى عدة قطاعات كل قطاع يحتوي على مساحات كافية لتوطين عدد مناسب من الصناعات، فهناك قطاع لصناعة المواد الغذائية، وقطاع لصناعة المواد البلاستيكية، وقطاع لصناعة الحديد، وقطاع لصناعة الرخام، وقطاع لصناعة مواد البناء، والصناعات الأخرى كالكيماويات والزجاج والخشب والألياف الزجاجية وغيرها ، الى جانب قطاع الخدمات المساندة كالمخازن.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور