الأحد، ٢١ يوليو، ٢٠١٩

إقتصاد

«أس في بيتي صحار» تفتتح مركز التدريب على النسيج

الأحد، ١٦ يونيو، ٢٠١٩ | 07:32

جولة داخل المصنع



صحار -

احتفلت شركة أس في بيتي صحار للنسيج بافتتاح مركز التدريب على النسيج ووضع حجر الاساس للوحدة الرابعة من مصنع خيوط نسيج القطن وذلك تحت رعاية سعادة رئيس الشؤون الإدارية والمالية بديوان البلاط السلطاني عبدالله بن شعبان الفارسي وحضور عدد من المسؤولين في القطاعين العام والخاص.

واكد المدير التنفيذي للمجموعة المالكة للشركة شيراج بتي ان تكلفة المصنع بجميع وحداته بلغت 300 مليون دولار امريكي.

واضاف ان نسبة التعمين في المصنع بلغت اكثر من 85 % ومعظم الموظفين في القطاع من النساء مشيرا الى انه تم توفير 1000 وظيفة خلال العام الجاري وسيتم توفير 2000 وظيفة العام القادم ومن المتوقع أن يوفر المشروع ما يقارب 3000 فرصة عمل عند اكتمال الوحدات الأربع للعمانيين .

واوضح المدير التنفيذي للمجموعة المالكة للشركة ان المشروع يبدأ من القطن وينتهي بصناعة الاقمشة وكل متطلبات النسيج الخاصة بالسلطنة سيتم صناعتها بالمصنع وبأيد عمانية وان الفائدة الكبرى من المشروع ايجاد فرص عمل ووظائف غير مباشرة اضافة الى الوظائف المباشرة التي تم توظيفها في المصنع كما سيسهم بشكل كبير في تدفق السيولة النقدية داخل السوق المحلي من خلال عملية التصدير والاستيراد مشيرا الى ان الشركة تدرس مع الجهات المعنية امكانية زراعة القطن في السلطنة وأن الشركة تسعى لوضع السلطنة على قائمة أهم المنتجين العالميين لخيوط القطن من خلال مشروعها الحالي وتطمح لتطوير هذه الصناعة والانتقال لمراحل أخرى من تصنيع النسيج والغزل بمرحلة لاحقة تخطط لها الشركة كاستراتيجية لاستكمال هذا المشروع الطموح.

وقالت شيخة بنت خلف بن حمد الجابرية مدربة بالمركز: ان المركز عمل خطة تدريبية للنساء المتدربات مدتها 14 شهرا سيقوم فيها المركز بتدريبهم على المهارات الاساسية وتم تقسيم فصول التدريب على 4 مدربين بواقع 5 أيام في الاسبوع .

فيما قالت مها بنت علي بن ناصر الريسية متدربة: كان لي لدي رغبة في التدريب وهذه الرغبة انعكست على ادائي خلال التدريب ولدي قناعة بأن فترة التدريب ستكون مثرية ولدي طموح بأن يكون لي مستقبل في الشركة. واضافت الكحالية ان التدريب يتضمن تعليمنا كيفية تشغيل الآلات والمخاطر التي يمكن ان تواجه الموظف خلال العمل وكيفية تفاديها كما نقوم بالتدريب على كيفية التعامل مع الالة في حالة توقفها عن العمل اضافة الى التدريب على التعرف على بيئة العمل في المصنع.

وتقول حليمة بنت عبدالله بن محمد الفارسية موظفة في مركز التدريب: اعمل منذ 3 شهور واسند إلي مسؤولية العقود وبيانات المتدربات وتوزيعهم على الفصول.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور