الجمعة، ١٨ أكتوبر، ٢٠١٩

إقتصاد

تنفيذ "الواجهة البحرية".. نوفمبر المقبل

الاثنين، ٨ يوليو، ٢٠١٩ | 12:47

10



مسقط - ش

كشفت شركة «عمران» و»داماك» عن تقدم ملحوظ في مشروع تطوير الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس مع انتهاء مرحلة الإجراءات التمهيدية في موعدها وفقاً للمخطط العام للمشروع والمعتمد من قِبل وزارتي السياحة والإسكان، وأشارتا إلى انه بعد التوقيع على اتفاقيتي التفاهم والشراكة يتم الآن الانتهاء من اتفاقية تطوير المشروع مع الوزارات الحكومية المعنية بحسب بيان صحفي امس.

وقالت الشركتان: بما ان مشروع تطوير الواجهة البحرية يقام على أرض ميناء قائم فقد تطلب الأمر التعامل مع حوالي 22 جهة حكومية وخاصة داخل أرض الميناء وتم تحويل 6 جهات منها الى أماكن و مكاتب أخرى تم تأهيلها خصيصا لتتناسب مع متطلباتهم وظروف عملهم.

وفي الأسبوع الفائت تحدث عضو مجلس الشورى سعادة سلطان بن ماجد العبري عما وصفه بـ «الانحراف الجسيم» عن مبادئ مذكرة التفاهم حول المشروع بظهور شركة أخرى غير الشركة المتعاقد معها،قائلا: «إنه وبعد مضي أكثر من سنتين على توقيع مذكرة التفاهم يتضح بأن الشركة غير مؤهلة بالمطلق لإسناد المشروع».

وتطرق العبري خلال بيانه إلى التأخير والبطء الشديد في تنفيذ المشروع، بالإضافة إلى عدم وجود فريق إدارة في السلطنة لمتابعة تنفيذ المشروع والإشراف عليه. كما أنه لم يتم حتى الآن توظيف عمانيين في المشروع كما صُور إعلاميا خلال توقيع المذكرة. إلى جانب حديثه عن عدم التعويض عن المباني التي حصلت عليها الشركة، وأنه تم منح الشركة أراضي غير مضمنة في الاتفاق ولا تخدم المشروع.

لكن البيان الصحفي الصادر عن الشركتين امس يشير الى أن الشركة المطورة للمشروع قامت بهدم العديد من المباني والهياكل وتحويل الخدمات والبنى الأساسية التي تتعارض مع المشروع .

واوضح البيان عن توظيف عدد من الخبرات العُمانية في عدة تخصصات وطرح فرص أعمال إنشائية وتوريدية وإستشارية لعدد من الشركات العمانية، وتنص إستراتيجية المشروع على توفير أكبر قدر من الفرص الوظيفية والأعمال التجارية للعمانيين خلال المراحل المقبلة.

وتم اختيار شركة داماك من قبل الشركة العُمانية للتنمية السياحية «عمران» لتنفيذ مشروع تطوير ميناء السلطان قابوس والذي تقدر قيمته الإجمالية بملياري دولار، ليصبح الميناء وجهة سياحية عالمية متكاملة تحتوي على فنادق ومساكن، بالإضافة إلى مناطق ترفيهية متعددة ومطاعم ومحلات تجارية.

ولأجل إعطاء فرص أوسع للمقاولين في السلطنة فقد قامت الشركة بطرح مناقصة للتأهيل المسبق لعدة تخصصات إنشائية وتشطيبية رئيسة حيث أبدت أكثر من 100 شركة رغبتها في التأهل وقد تم تحليل العروض وفق معايير التأهل المضمنة في المناقصة وقد وتأهلت الشركات المستوفية للمعايير. وسوف يتم طرح الحزمة الأولى للتناقص منتصف شهر يوليو ومن المقرر أن تنطلق عمليات البناء في موقع المشروع خلال نوفمبر 2019 بدءاً بحزمة أعمال البنية الأساسية والمباني وغيرها.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور