الجمعة، ١٨ أكتوبر، ٢٠١٩

مقالات

النساء الأفريقيات في مجالس الإدارة

الأربعاء، ١٠ يوليو، ٢٠١٩ | 11:35

المزيد من الصور
Akinyi_Ochieng_1_xx4xec
مارسيا اشونغ


بحلول عام 2050، سيكون ربع سكان العالم أفريقيين، مما يعني أن امرأة واحدة من أصل ثمانية ستكون امرأة أفريقية. ومع ذلك، تتمتع النساء الأفريقيات داخل القارة، ناهيك عن البلدان الأخرى، بنفوذ اقتصادي أقل مما تشير إليه أعدادهن. هذا الاختلاف له عواقب وخيمة على مستقبل أفريقيا. في الواقع، لا يمكن للقارة أن تدرك إمكاناتها الكاملة إلا إذا تعززت مشاركة المرأة في سوق العمل بشكل كبير - بما في ذلك مناصب قيادية عليا.

تُعد المساهمة التي يمكن أن تقدمها المرأة لمستقبل أفريقيا واضحة للغاية. في جميع أنحاء العالم، يتم التحكم بشكل كبير في الإنفاق الاستهلاكي - الذي ينمو بمعدل أسرع ثلاث مرات في الأسواق الناشئة منه في الاقتصادات المتقدمة - من قبل النساء. وهذا يعني وجود حافز قوي للشركات لإشراك المزيد من النساء في عمليات صنع القرار.على الرغم من ارتفاع عدد النساء العاملات في مجالس إدارة الشركات العالمية، فقد كان التقدم بطيئًا للغاية، وتم إهمال النساء الأفريقيات إلى حد كبير - مع استثناءات ملحوظة، مثل نجوزي أوكونجو إيويالا، وزيرة المالية النيجيرية السابقة والمديرة العامة للبنك الدولي، التي تم تعيينها في مجلس إدارة شركة تويتر العام الماضي، بلا شك بسبب تزايد شعبية النساء في المناصب العليا في إفريقيا. لكن أوكونجو إيويلا حالة استثنائية. قليل من النساء الأفريقيات يشغلن مناصب مؤثرة عليا في الشركات العالمية. بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد قليل من النساء الأفريقيات في مجالس الإدارة داخل إفريقيا، حيث أن 95٪ من المدراء التنفيذيين رجال. وفقا لبيانات بنك التنمية الأفريقي، فإن النساء يشغلن 12.7٪ فقط من مقاعد المجالس في أكبر الشركات المدرجة في أفريقيا.وهذا يعكس الحاجة الماسة للمساواة بين الجنسين في القطاع الخاص الأفريقي الذي يمنع اقتصادات القارة من تحقيق إمكانياتها الكاملة. أظهر بحث جديد صادر عن صندوق النقد الدولي أن البلدان التي تحتل المرتبة 50 في المائة الأدنى للمساواة بين الجنسين على مستوى العالم - بما في ذلك الاقتصادات الإفريقية الكبيرة مثل إثيوبيا والمغرب ونيجيريا - يمكن أن تضيف 35 في المائة إلى اقتصاداتها، في المتوسط، عن طريق اشراك مزيد من النساء في العمالة. إن وجود عدد أكبر من النساء في المناصب القيادية العليا أمر حاسم لتحفيز التحول، نظرا إلى الدور القوي الذي يلعبه التنوع في تشكيل الأولويات التنظيمية. نظرًا إلى أن إفريقيا هي بالفعل موطن لستة من أسرع عشر اقتصادات نمواً في العالم، فإن تحقيق المساواة بين الجنسين في الوظائف يمكن أن يوفر دفعة قوية للنمو العالمي.يعكس هذا النمو «الإضافي» أكثر من مجرد قوة عاملة موسعة. تشير مجموعة كبيرة من الأبحاث إلى أن الشركات تستفيد بشكل كبير عندما تشمل المزيد من النساء بمواهبهن ومهاراتهن ووجهات نظرهن الفريدة. على سبيل المثال، تكشف الأبحاث التي أجراها معهد ماكينزي العالمي أن الشركات تحقق عوائد مالية أعلى عندما تقودها مجالس ذات تنوع عرقي وجنساني أكبر.

وبالمثل، وفقًا للمؤشر العالمي MSCI، المزود الرائد لأدوات دعم اتخاذ القرارات الاستثمارية، فإن الشركات التي تفتقر إلى التنوع في مجال الإدارة لديها احتمال أعلى من المتوسط في استمرار الخلافات المتعلقة بالحوكمة. في الوقت نفسه، فان الشركات ذات مجموعة كبيرة من النساء في المناصب القيادية العليا، تميل إلى أداء أفضل في المسؤولية الاجتماعية للشركات.

كانت أسوأ أزمة مصرفية في غانا، والتي اندلعت في عام 2017، نتيجة لسنوات من ضعف إدارة المخاطر وسوء إدارة الشركات. ربما ليس من قبيل الصدفة أن بنك UT وبنك كابيتال، المؤسستين التي انهارتا في نهاية المطاف، كانتا تفتقران إلى التنوع في فرق القيادة التنفيذية وغير التنفيذية. تُعد الخلفيات والأساليب المعرفية المختلفة أمرًا ضروريًا لتجنب التفكير المتجانس وإدارة المخاطر بشكل فعال.غالباً ما تزعم الشركات التي تحتل مرتبة متدنية من حيث المساواة بين الجنسين أن هناك ببساطة عدد قليل جدًا من المرشحات المؤهلات للقيادة غير التنفيذية. ولكن هناك نساء مؤهلات في كل مكان، وبفضل زيادة مشاركة الإناث في التعليم العالي، فإن أعدادهن تتزايد. في الواقع، النساء أكثر عرضة من الرجال لإكمال دراساتهن. لكن، بينما يتسلقن السلم الوظيفي، لا يحتلن المراتب المهمة. لذلك يجب أن تعالج الاستراتيجيات الجذرية للشركات الديناميكيات التي تحول دون تقدم المرأة الوظيفي، من شبكات الدعم إلى الإجازة العائلية ورعاية الأطفال، فضلاً عن السياسات التي تحارب التحرش في مكان العمل.للعثور على القيادات النسائية التي تحتاجها، يجب على الشركات أيضًا التحقق من أوجه القصور، بما في ذلك التحيزات، المقصودة وغير المقصودة، والتي قد تعيق تقدم موظفاتها. كما ينبغي تشجيع النساء على الانضمام إلى الشبكات والعمل مع المنظمات التي تركز على إيجاد وتنمية قيادة نسائية قوية من أجل تعزيز فرصهن الجديدة وزيادة تأثيرهن في الأدوار الحالية.تؤكد المكاسب السريعة في تمثيل النساء في الحكومات الإفريقية على توفر النساء المؤهلات تأهيلا عاليا. في رواندا، على سبيل المثال، تشغل النساء أكثر من 60 ٪ من المقاعد البرلمانية، وهي أكبر حصة في العالم. تحتل السنغال أيضًا المرتبة الأولى بين أفضل عشر دول في العالم في هذا الصدد. وفي إثيوبيا، تشغل حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد 50٪ من النساء، وقد عُينت ساهل وورك زويد، الممثلة السابقة للأمم المتحدة في الاتحاد الأفريقي، أول رئيسة لإثيوبيا. وفقًا لتقرير النساء والأعمال والقانون الصادر عن البنك الدولي، قامت أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في العقد الماضي بتنفيذ إصلاحات أكبر تهدف إلى تعزيز الاندماج الاقتصادي للمرأة أكثر من أي منطقة أخرى في العالم، ولكن هذه الأرقام مدفوعة إلى حد كبير من قبل مجموعة من الاقتصادات في القارة. لقد حان الوقت لانعكاس هذه التطورات في المزيد من البلدان، وكذلك في القطاع الخاص في المنطقة.مع بذل النساء الأفريقيات جهودا أكبر لإثبات وجودهن، يتعين على الحكومات والشركات داخل المنطقة وحول العالم أن تتبنى هذا الاتجاه وتضع المزيد من النساء في فرقها التنفيذية وفي مجالس إداراتها. نظرا إلى ارتفاع عدد سكان إفريقيا والنفوذ الدولي المتزايد، ستكون آثار هذا التحول إيجابية للغاية.

مارسيا أشونغ :مؤسس ومدير تنفيذي لمجلس ادارة افريقيا

أكيني أوتشينغ: مستشارة بمجلس ادارة افريقيا

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور