الخميس، ١٩ سبتمبر، ٢٠١٩

محليات

كاميرا الحافلة رصدت الحادث في اللحظات الأخيرة قبل التحطم..

دفاع سائق "حافلة الموت" العماني للمحكمة: الشمس أعمته

الخميس، ١١ يوليو، ٢٠١٩ | 16:42

صورة الكاميرا من داخل الحافلة

ترجمة - رباب علي

نقلا عن تايمز أوف عمان


الصورة الأخيرة التي تم التقاطها قبل ثوان من اصطدام حافلة ركاب شركة "مواصلات" العمانية بحاجز صلب في دبي ، مما أدى إلى مقتل 17 راكبا، كشفت أن السائق العماني للحافلة كان في حالة تأهب وتركيز على الطريق أمامه، وبعدها بلحظة، توفي 15 راكباً وتوفي اثنان آخران في وقت لاحق من ذلك اليوم في المستشفى بعد اصطدام حافلة "مواصلات" بالحاجز.

واصطدم بشدة الحاجز بالجانب الأيسر للحافلة. ويدعي السائق أنه لم يستطع الرؤية بسبب الشمس، وكأنها أصابته بالعمى ولم ير الحاجز.

وتظهر الكاميرا الموجودة على متن الحافلة بوضوح أنه لم يكن يمسك هاتفه أو أن شيئا صرف انتباهه عن الطريق. ويمكن رؤية أشعة الشمس الساطعة التي تنعكس على وجهه ودشداشته.

وتعد الصورة جزءًا من تقرير حصلت عليه صحيفة "تايمز أوف عمان"، والذي قدمه محامو دفاع السائق في المحكمة.

وجاء فى التقرير: "كان موضع الشمس أثناء الحادث في الساعة 17:34 منخفضًا وأثر بشكل مباشر على مجال رؤية السائق وكذلك قدرته على قراءة لافتات الإرشادات".

وأضاف: "إن وضع لافتات الإرشادات بشكل صحيح من حيث موقع الشمس والإضاءة المختلفة ، سواء في الجزء العلوي أو على جانب الطريق ، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على فعالية وجود هذه اللافتات. يجب أن تكون العلامة موجهة دائمًا لتقليل الوهج. يجب أن تكون القرارات المتعلقة بلافتات على جانب الطريق والنفقات العامة مرتبطة بظروف الموقع ، ويجب وضع العلامات بطريقة تضمن أفضل النتائج والأمان. يجب أن تكون اللافتات بعيدة بما يكفي وأن تسمح للسائق بقراءة الرسالة وفهمها واتخاذ القرار الصائب ".

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور