الثلاثاء، ٢٠ أغسطس، ٢٠١٩

رياضة

الفيصل يخرج بستة نقاط مهمة له من جولة المجر

الاثنين، ٥ أغسطس، ٢٠١٩ | 19:36

الفيصل الزبير

المزيد من الصور
الفيصل الزبير
DSC_7106 copy


بودابيست-ش

خرج المتسابق الفيصل الزبير بستة نقاط من مشاركته الاخيرة في الجولة السادسة من بطولة البورشة موبايل 1 سوبر كب التي اختتمت امس الاول على حلب هنجارو رينج المجرية وسط مشاركة 31 متسابقا من مختلف دول العالم في سباق مثير وصعب خاضه الفيصل وبقية المتسابقين في احدى اصعب الحلبات ووسط اجواء مناخية متقلبة على حلبة البطولة.

ورفع الفيصل الزبير رصيده من النقاط الى 32 نقطة في الترتيب العام للسائقين بعد جولة المجر وضعته في قائمة العشرة الاوائل وهو الطموح الذي يسعى الفيصل لتحقيق من خلال هذه المشاركة والتي يدخل غمارها بتحدي جديد بمشاركاته في بطولات البورشة سوبر كب.

ويتطلع الفيصل الى مواصلة ما حققه حتى الان في الجولات الماضية والتقدم كذلك الى مراكز افضل في ظل المنافسة القوية التي تشهدتها بطولات السوبر كب وفي ظل الظروف المحيطة بالفيصل والتي منعته خلال السباقات الماضية من خوض حصص تدريبية على عكس غيره من المتسابقين لاسباب الدراسة الجامعية ومنها كذلك عدم جاهزية سيارته في الجولات الماضية بعد حادث موناكوا حيث سيخوض الفيصل الجولة السابعة على حلبة بلجيكا نهاية الشهر الحالي. ولم يستفد الفيصل كذلك من التجارب الحرة والتي كانت مدتها اربعون دقيقية بسبب هطول الامطار وكذلك لم يجري اية حصص تدريبية على هذه الحلبة كما فعل بقية المتسابقين الذي خاضوا العديد من الحصص التدريبية.

وكان الفيصل الزبير قد انطلق من المركز السادس عند شبكة الانطلاق، ولكنه تراجع ثلاثة مراكز أثناء اجتيازه المُنعطف الأول، ليسعى بعدها للدفاع عن مركزه، حتى اللفات الأخيرة من السباق، وهيمَن زميلا الفيصل في فريق «بي دبليو تي» ليخنِر للسباقات، الألماني مايكل آمِّرمولِّر والفرنسي جوليان آندلاوِر على السباق، مع احتفاظ الفرنسي بصدارته للترتيب العام المُؤقت للسائقين، بفارقٍ ضئيل عن الألماني، وذلك قُبيل التوجه للإجازة الصيفية لرياضة السيارات. وأنهى السائق الهولندي لارّي تين فوردي السباق ثالثًا، بينما أكمل القُبرصي تيو إيلّيناس واللوكسمبورغي دايلان بيريرا المراكز الخمسة الأولى.

انطلق آندلاوِر وآمِّرمولِّر من المركزَين الأولَيْن على شبكة الانطلاق، بينما انطلق الفيصل من المركز السادس، حيث هيمَنت سيارات فريق ليخنِر على المراكز الأولى، في السباق الذي يشهد احتفال النِمساوي والتِرليخنِر، مالك الفريق ومُديره، بعيد ميلاده السبعين.

أُقيم السباق في أجواءٍ صافية، ودرجات حرارة دافئة، وذلك على النقيض من الأجواء الماطرة في فترة التجارب الحُرَّة التي أُقيمت يوم الجُمعة. وفي السباق، فقد حافظ آندلاوِر على مركزه الأول خلال اجتياز المُنعطفات الأولى للسباق، الذي تألَّف من 15 لفة.

أما الفيصل، فقد خسر مركزه ضمن الازدحام اثناء تجاوزه للمنعطف الأول بعيداً عن المجازفات التي قد تكلفه الخروج من السباق، مُتراجعًا للمركز التاسع، بينما التفت سيارة السائق التايلندي خاتادي كوسيريعلى نفسها وخرج عن المسار باتجاه المنطقة العُشبية، إثر ضربةٍ تلقاها من الخلف من سيارة السائق الهولندي ياب فان لاغِن عند المُنعطف الثاني، مما أدى لرفع الأعلام الصفراء على المقطع الأول من المسار.

دخول سيارة الأمان

كما دخلت سيارة الأمان إلى المسار ريثما يتم إخراج السيارات المُتضررة، وخرجت منه مع نهاية اللفة الثانية، وفي تلك اللحظة كان الفيصل في المركز التاسع، بينما كان آندلاوِر مُتقدِّمًا على آمِّرمولِّر وتين فوردي. استمَر فان لاغِن في السباق في سيارة مُتضررة وفي المركز الـ 29، وذلك قبل أن يدخل لمنصات الصيانة في اللفة الرابعة ويعلن انسحابه.

حافظ سائقو المُقدمة على مراكزهم في اللفات الثالثة والرابعة والخامسة، وفي اللفة الساسة تعرَّض الفيصل لضغطٍ من السائق الأسترالي جاكسون إيفانز، في حين استمر آندلاوِر وآمِّرمولِّر في تصدّر السباق، مع الوُصول لمنُتصفه، بينما كان تين فوردي وإيلّيناس في مُقدمة مُطارديهم، وفي اللفة الثامنة نجَح آمِّرمولِّر في تجاوز مُنافسه وزميله آندلاوِر، ليتصدَّر السباق استمَرت المراكز العشرة الأولى على ما هي عليه حتى اللفة الـ 11، حيث حافظ الفيصل على مركزه أمام هجمات إيفانز، وأنهى السباق عاشرًا، مما سمحَ له بحصد نقاطٍ ثمينة، وذلك رغم تجاوز جوي ماوسون للفيصل في اللفات الأخيرة من السباق.

وحافظ آمِّرمولِّر على تقدمه وصدَّ هجمات الفرنسي حتى اجتياز خط النهاية، بفارق 2.96 ثانِيَتَيْن، ومُقلِّصًا الفارق بينه وبين آندلاوِر في الترتيب العام المُؤقت للسائقين إلى نُقطةٍ واحدةٍ فقط، علمًا بأن البُطولة ستدخل في فترة إجازة صيفية مُدتها شهر.

مركز جيد

قال الفيصل: «لقد عانَيْتُ مع السيارة في سباق المجر ، ومعدل السُرعة خلال اجتياز المُنعطفات ليست جيدة، ولم أشعر بالارتياح مع السيارة عُمومًا في هذا السباق. ولكني سعيدٌ بإنهاء السباق ضمن المراكز العشرة الأولى، حصل تلامس بين سيارتي وسيارة مُنافسي التُركي آيهانجان غوفِن عند الانطلاقة، ولكن سارت الأمور على ما يُرام». واشار باني خرجت من جولة المجر بعدد من النقاط وهذا شيء مهم لي حيث اسعى الى حصد مزيد من النقاط وان اكون ضمن العشرة الاوائل في كل سباق حتى اصل الى مركز جيد في نهاية الترتيب العام للسائقين بعد نهاية البطولة.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور