الاثنين، ٩ ديسمبر، ٢٠١٩

لايف ستايل

مع بدء ترميم تابوت الملك المصري ..

"أمراض وحوادث غريبة".."ذا صن" تسأل: هل كانت مقبرة توت عنخ آمون "ملعونة"؟

الخميس، ٨ أغسطس، ٢٠١٩ | 17:51

هاورد كارتر بعد فتح المقبرة قبل 100 عام

المزيد من الصور
هاورد كارتر بعد فتح المقبرة قبل 100 عام
أعمال الترميم
ترجمة - رباب علي

سلطت صحيفة "ذا صن" البريطانية الضوء على ترميم تابوت الملك توت عنخ آمون الذى تم تصويره خارج قبره لأول مرة منذ اكتشافه قبل 100 عام، وقالت إن علماء الآثار يسارعون لإصلاح التابوت التالف ، الذي أصبح الآن ضعيفًا ومتشققًا.

وأوضحت أن البعض يعتقد أن تابوت الملك المصري المطلي بالذهب – به لعنة ما – وسيتم ترميمه إلى جانب الآلاف من المصنوعات اليدوية الأخرى لعرض متحف جديد.

وقالت وزارة الاثار المصرية في بيان "الفحص التمهيدي الذي أجري على التابوت الخارجي داخل المقبرة أظهر أنه يعاني من ضعف عام."

كما زادت الشقوق في الطبقات المذهبة من الجص، خاصة تلك الموجودة في الغطاء والقاعدة.

وأضاف البيان "التدخل الفوري لترميم التابوت داخل بيئة مناسبة مطلوب الآن."

وأشارت "ذا صن" إلى إنها المرة الأولى التي يتم فيها العمل على التابوت على يد علماء الآثار منذ اكتشافه.

واكتشف عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر قبر الملك الثامن عشر في وادي الملوك بالأقصر في عام 1922. واشتملت المقبرة على حوالي 5000 قطعة أثرية.

يعتقد الكثيرون أن رفات توت قد لعنت لاسيما بعد وفاة عدد من الأشخاص الذين اشتركوا فى فتح المقبرة.

وأضافت "ذا صن" أن علماء الآثار ماتوا ، وحتى أفراد أسرهم ، من أمراض فظيعة أو في حوادث غريبة - ويقول البعض إن الوفيات لم تكن مصادفة.

من المتوقع أن يكون تابوت توت ومحتويات مقبرته محور المتحف المصري الجديد (GEM) الذي ستفتتحه مصر العام المقبل بالقرب من أهرامات الجيزة.



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور