السبت، ٢١ سبتمبر، ٢٠١٩

محليات

المشروع سيوفر أيضًا أكثر من 850 فرصة عمل

السلطنة.. تتحول لملاذ آمن لـ"البيانات الإقليمية" ومركزا رقميا للتعافي من الكوارث

الثلاثاء، ٢٠ أغسطس، ٢٠١٩ | 08:32

بيانات

مسقط - الشبيبة

توقعات بوصول الاستثمارات إلى 25 مليون ريال

الحكومة تخطط لتنفيذ برنامج ترويجي بالتعاون مع وكالات عامة

استعدادات لجمع مزيد من الدعم ونشر الوعي بخطط السلطنة

السلطنة ستتحول لمركزًا رقميًا لاستعادة القدرة على العمل بعد الكوارث بالمنطقة


تخطط السلطنة لأن تصبح مركزًا رقميًا لخدمات التعافي من الكوارث والقدرة على استعادة العمل، حيث تقترح تخزين وحفظ نسخ احتياطية من البيانات التي تعد مهمة بالنسبة لبلدان أخرى.

وستكون السلطنة قادرة على تزويد دول مجلس التعاون الخليجي وبقية المنطقة العربية بنسخة احتياطية من بياناتها إذا فقدتها بسبب الكوارث الطبيعية ،مما يضمن أنها لن تضطر إلى إنفاق وقت ثمين وأموال لإعادة بناء قواعد البيانات الخاصة بهم مرة أخرى ، وبالتالي تساعد الخدمات على استئناف العمل بطريقة أسرع.

واقترحت وحدة دعم التنفيذ والمتابعة (ISFU) ، وهي المنظمة الحكومية التي تشرف على برنامج "تنفيذ" في السلطنة للتنويع الاقتصادي خطط السلطنة لتصبح ملاذاً للبيانات وتمت مناقشتها خلال معمل تقنية المعلومات والاتصالات الذي عقد مؤخراً برئاسة وحدة التنفيذ والمتابعة.

"إن خطط إنشاء هذا المركز جارية بالفعل ، حيث من المتوقع أن تصل الاستثمارات العامة والخاصة في هذا المشروع إلى 25 مليون ريال عماني، فضلا عن أن المشروع سيوفر أيضًا أكثر من 850 وظيفة"

وفي حديثه إلى "الشبيبة" ، قال مسئول من وحدة دعم التنفيذ والمتابعة: "السلطنة هي البلد المثالي لتقديم خدمات استرجاع البيانات من الكوارث في المنطقة ، وذلك بفضل الموقع الجغرافي الفريد للسلطنة ، والذي يمنحها قدرة تنافسية إضافية على جيرانها ، بالإضافة إلى الاستقرار السياسي. يتم تعريف هذه الخدمات على أنها وسيلة تستخدمها المؤسسات لاستضافة تطبيقاتها وبياناتها الأساسية، من أجل تشغيلها واستعادتها عندما لا تكون متاحة في مصادرها الأصلية لأي سبب من الأسباب.

وأضاف: "بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للسلطنة أن تقدم هذه الخدمات بشكل مثالي لأنها متصلة بمعظم أنظمة الكابلات البحرية الرئيسية في المنطقة. كما أنها مرتبطة بخط آسيا وأفريقيا وأوروبا ، وهو الرابط الرئيسي الجديد الذي يربط أكثر من ستة مليارات شخص عبر الإنترنت ".

وشرعت الحكومة في تنفيذ برنامج ترويجي ، بالتعاون مع وكالات عامة أخرى لجمع مزيد من الدعم ونشر الوعي بخطط السلطنة لتصبح مركزًا رقميًا لاستعادة القدرة على العمل بعد الكوارث في دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة.

وقال مسؤول وحدة دعم التنفيذ والمتابعة في هذا السياق: "تم اقتراح برنامج ترويجي لجعل السلطنة مركزًا لخدمات استعادة القدرة على العمل بعد الكوارث. سيقود هذا البرنامج هيئة تقنية المعلومات بالتعاون مع الهيئة العامة لتشجيع الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء). وسيؤدي إصدار قانون حماية البيانات العماني إلى تسريع تنفيذ هذا المشروع.

وأضاف: "لقد بدأ العمل بالفعل في هذا المشروع ومن المتوقع أن يستمر لمدة 5 سنوات. ستصل الاستثمارات الحكومية والخاصة في هذا المشروع إلى 25 مليون ريال عماني وستوفر أكثر من 850 فرصة عمل بحلول عام 2024. والمنفذ الرئيسي لهذا المشروع هو هيئة تقنية المعلومات. الجهات المعنية الرئيسية هي هيئة تنظيم الاتصالات ووزارة الشؤون الخارجية وإثراء ومراكز البيانات التي سيتم إنشاؤها في السلطنة لتخزين وحفظ هذه المعلومات. "

وفي هذا السياق ، يقول المحلل المالي ومدير المخاطر رامونج فينكاتيش،إن إعادة بناء قواعد البيانات المفقودة غالباً ما تكلف المنظمات الكثير من الوقت والمال ، والتي يمكن تخفيفها من خلال الاستثمار في خطة استعادة البيانات.

أ4

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور