الجمعة، ٢٠ سبتمبر، ٢٠١٩

إقتصاد

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين أبرز الأسباب..

مخاوف كبيرة من أزمة مالية جديدة.. وضغوط ضخمة على الاقتصاد العالمي

الثلاثاء، ٢٠ أغسطس، ٢٠١٩ | 13:53

ترامب ونظيره الصيني

ترجمة - رباب علي

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إنه مع تزايد الأدلة على أن الاقتصاد العالمي يتباطأ، وجد الرئيس دونالد ترامب نفسه فى صراع بين رغبته في متابعة الحرب التجارية مع الصين التي وعد بالفوز بها وبين حاجته إلى إبقاء الاقتصاد فى وضع جيد مع اقتراب انتخابات عام 2020

واعتبرت الصحيفة أن هذا الصراع يفسر بعض الرسائل التى أدلى بها ترامب في الأماكن العامة وعلى وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة فى الوقت الذى تقوض فيه تقلبات السوق ثقة المستثمرين.

وأصر الرئيس على أن تعريفاته على الواردات الصينية تضر بالصين فقط ، وقال للصحفيين الخميس "كلما طال أمد الحرب التجارية ، أصبحت الصين أضعف وأصبحنا أقوى." وقال مرارا وتكرارا على موقع "تويتر" للتدوين القصير إن الشيء الرئيسي الذي يهدد الرخاء الأمريكي ، هو الاحتياطي الفيدرالي ورفضه التحرك بسرعة لخفض أسعار الفائدة.

لكن خبراء الاقتصاد يقولون إن الرسوم الجمركية تسبب أضرارا غير معترف بها من قبل الإدارة ، مع تباطؤ النمو في الصين والتراجع الاقتصادي في ألمانيا ، وهي مصدر كبير للصين ، هذا الأسبوع.

وقالت "نيويورك تايمز" إن التمسك بالحرب التجارية يمكن أن يربط قوة الاقتصاد بقدرة الاحتياطي الفيدرالي على توفير حاجز كافٍ إذا بدأ الركود العالمي.

وقال فيل ليفي ، كبير الاقتصاديين في شركة Flexport ، وهي شركة شحن: "يبدو أن الرئيس يلعب لعبة خطيرة" ، بإثارة "أشياء كافية فقط لجعل بنك الاحتياطي الفيدرالي يخفض أسعار الفائدة".

وتستمر توقعات الإدارة الرسمية في توقع أن الاقتصاد سوف ينمو بوتيرة أسرع هذا العام مما كان عليه في العام الماضي ، عندما كان يغذيه التخفيضات الضريبية. ولكن يبدو أن تلك النظرة أكثر تفاؤلا مما تتوقعه أي جهة تنبؤ خاصة، خاصة مع زيادة التوقعات من احتمالات حدوث ركود في العام المقبل.

وبعد التقارير الاقتصادية الألمانية والصينية ، استجاب سوق السندات لأنماط التداول التي أدت في كثير من الأحيان إلى الركود. وأظهرت البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة أن الإنتاج الصناعي انخفض في يوليو وأن قطاع الصناعات التحويلية تقلص خلال العام الماضي.

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أنه ظاهريا ، كان المسئولون في الإدارة متفائلين. وقال مسئول كبير في الإدارة في مقابلة إن المحللين والمستثمرين "يتجهون" إلى مخاوف الركود. تشير الإدارة إلى البيانات الاقتصادية التي تؤكد قوة المستهلك الأمريكي ، مثل أرقام مبيعات التجزئة التي صدرت الخميس. وأظهرت الأرقام أن المستهلكين ينفقون بوتيرة أكثر في يوليو مما كان متوقعًا .

في رسالة بالبريد الإلكتروني ، قال رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض ، توماس فيليبسون ، "لا تزال النظرة الاقتصادية الأمريكية قوية على الرغم من تباطؤ النمو العالمي". وأشار إلى قوة قطاع الخدمات ، الذي يشكل الجزء الأكبر منه الاقتصاد الأمريكي ، والإنفاق الاستهلاكي القوي مدعوم بزيادة الأجور ونمو الإنتاجية.

ومع ذلك ، فإن مسئولى البيت الأبيض يتابعون عن كثب تحركات سوق السندات وهو ما يعكس تزايد قلقهم ، وفقًا لأحد الأشخاص المطلعين على الأمر.

وقال المسئولون إنهم ما زالوا يأملون في أن يظل الاقتصاد قادرًا على تحقيق أهداف النمو التي تنتهجها الإدارة إذا واصلوا جهودهم الرامية إلى رفع القيود ، وإذا أقر الكونجرس اتفاقًا تجاريًا جديدًا مع كندا والمكسيك ، وإذا تم التوصل إلى اتفاق ما مع الصين.

على تويتر يوم الخميس ، أشار ترامب إلى صحة الاقتصاد في حين اتهم الصحفيين "بالقيام بكل ما في وسعهم لتحطيمه".

ومن ناحية أخرى، حذرت افتتاحية صحيفة "التايمز" البريطانية من أزمة اقتصادية عالمية جديدة. وقالت الصحيفة إن أسواق السندات تبعث بمؤشرات قوية، ولكنها مؤشرات على رسالة لا يود أحد سماعها. وتضيف أنهولأول مرة على الإطلاق انخفض العائد على سندات 30 عاما في الولايات المتحدة عن 2 في المائة.

وتقول الصحيفة، بحسب أجزاء من التقرير نقلها موقع "بى بى سى عربى"، إن الأسواق تتفاعل مع سلسلة من البيانات الاقتصادية تشير إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي. وتضيف أنه ناتج التصنيع في الصين انخفض هذا العام إلى اقل معدلاته منذ 17 عاما. وتقلص الاقتصاد الألماني بنسبة 0.2 في المائة في الربع الثاني من العام الحالي، وهو الحال ذاته في بريطانيا.

وتقول الصحيفة إنه الفترة الحالية يسود القلق في العالم بأسره خشية حدوث ركود اقتصادي وشيك، ولكن القلق في بريطانيا أكثر من غيرها قلقا، حيث توشك على مغادرة الاتحاد الأوروبي وما يحمله ذلك من تحديات للاقتصاد.



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور