الثلاثاء، ١٢ نوفمبر، ٢٠١٩

مقالات

رقمنة سوق الخدمات المنزلية

الاثنين، ٩ سبتمبر، ٢٠١٩ | 11:15

المزيد من الصور
4 MENA startups digitising the home services marketplace_2
أحمد جبر يكتب: رقمنة سوق الخدمات المنزلية


أحمد جبر

«إن لم يتوقف عن العمل، فلا داعي لإصلاحه» تنطبق هذه القاعدة على العديد من مواقف الحياة،ولكن يتغير ذلك تماماً عندما يتعلق الأمر بالمحافظة على مستوى كفاءة عمل سيارتك أو منزلك.

يمكن أن توفر الصيانة الاستباقية والوقائية لأصحاب المنازل والشركات،بناءً على تقديرات الأبحاث العلمية المنشورة،ما يصل إلى 20 % من إجمالي قيمة الأموال التي تُنفق على أعمال الصيانة التي تتم في وقت لاحق.

لقد اضطر أصحاب المنازل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى توظيف مُقدمي خدمات لم يتم التحقق من مستوى كفاءتهم وأمانتهم بالطرق الاحترافية، سواءً للاستعانة بهم في أعمال الصيانة الاستباقية أو الطارئة. ولم يكن معيار الاختيار سوى توصيات شفهية من آخرين.

وفي هذا الصدد، يقول فيصل الزهراني الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة أجير:»بالنسبة لقطاع الخدمات المنزلية، هناك العديد من التحديات، التي نواجهها كل يوم فيما يخص الوصول إلى فني يمتلك القدرات المناسبة والاتفاق معه والحصول على أفضل الأسعار.» لقد أدرك فيصل أن أفضل طريقة لإعادة صياغة تلك التجربة هي «تنظيم» سوق العمل في هذا القطاع و»تسهيل» الوصول لأقصى قدر من رضا العملاء وتوفير احتياجاتهم.

«أجير» هي عبارة عن منصة إلكترونية لتقديم خدمات الصيانة والخدمات المنزلية ومقرها السعودية، وهي أيضاً واحدة من شركات ناشئة قليلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تساعد العائلات في الحفاظ على نظافة منازلهم وصيانتها جيداً من خلال توفير متخصصين معتمدين في تنظيف وصيانة المنازل.تستغل هذه الشركات قوة التأثير الاجتماعي للإنترنت لإعادة صياغة طريقة طلب أصحاب المنازل للخدمات المنزلية التي يحتاجونها.

عانى فيصل الزهراني وشركاؤه -تركي العرجاني وعبد العزيز آل طالب- عندما أسسوا شركة «أجير» في إبريل 2016، ليثبتوا أن فكرتهم عملية وقابلة للتطبيق. فقد عرض الثلاثي فكرتهم على أكثر من 50 مستثمرا ممولا ولم يأتهم الرد سوى من ثلاثة فقط.

تدير الشركة اليوم شبكة عمل تضم أكثر من 3000 فني من مقدمي الخدمات.وقد نجحت الشركة في الحصول على تمويل مبدئي بقيمة 500 ألف دولار في ديسمبر 2018.وتلقت الشركة تمويلاً من مستثمر داعم للشركات الناشئة كان من عملائها السابقين، بعد أن آمن بالفكرة و بأحقيتها في تلقي الدعم والمساندة.

وتغطي شركة «أجير» حالياً سبع مدن في المملكة العربية السعودية، وتعمل على توسيع نطاق عملها في بقية مدن المملكة والدول المجاورة.

تحاول شركة «خدمة»، التي تتخذ من القاهرة مقراً لها، أن توفر بديلاً عصرياً بصورة أكثر احترافية لإيجاد عمالة منزلية.تأسست الشركة في مايو 2018 على يد هاشم علي، وهو شريك مؤسس في منصة «نفهم» للفيديوهات التعليمية المُقدمة من خلال مشاركات جمهور المنطقة العربية، حيث تدير الشركة فريقاً مُنتقى من المحترفين في التنظيف. وتهدف الشركة للتوسع في المستقبل، من خلال الوصول لعاملات النظافة المنزلية وتدريبهن باحترافية ثم إدارة عملية توظيفهن من خلال التطبيق.

تأسست شركة «مهارة» في عام 2015 على يد مجاهد مرغلاني وسليم برناوي وأحمد مريعاني. خرجت شركة «مهارة» من رحم برنامج حاضنة الشركات الناشئة «فلات6لابز جدة»،و صنفتها «فوربس» ضمن قائمة أفضل 50 شركة ناشئة سعودية واعدة في عام 2016.

يُمَكّن تطبيق «مهارة» أصحاب المنازل في خمس مدن سعودية من تحديد مواعيد الصيانة مع أحد العمال المهرة، حيث يمكنهم الاختيار من قائمة تضم فنيين كهرباء وسباكين وعمال تجهيزات الأرضيات...الخ.

كان لـــ»مهارة» تأثيراً غير متوقع في تحول نظرة الجمهور للفني الماهر. وعن الفكرة، يقول أحمد مريعاني في مقابلة مع بودكاست بيزنس بوكس:»هناك مواطنون سعوديون يعملون معنا، بعضهم موظفين حكوميين ولديهم مهارات متعلقة بالصيانة، ويقبلون طلبات أعمال الصيانة بعد الانتهاء من مواعيد دوامهم اليومية.

توفر شركة «بيتك» -ومقرها مدينة الخُبر- تطبيقاً سعودياً لطلب خدمات الصيانة المنزلية وتكنولوجيا المعلومات.أسس الشركة خالد الحملي وإياد الشبعان في مارس 2017، وقد حصلت الشركة بعد ذلك بعام على مليوني دولار في حملة لجمع التمويل التأسيسي تمت تحت إشراف «صندوق الرياض تقنية».

يوضح خالد الحملي في أحد فيديوهاته،التي يعرض فيها الخدمة: »إن سوق خدمات الصيانة المنزلية هو سوق ضخم يوفر 25 ألف فرصة عمل.» تتعاقد «بيتك» مع مقدمي خدمات محليين معتمدين وتُسند إليهم طلبات العمل.وتقوم الشركة بمبادرة لرد الجميل للمجتمع وتتبرع بريال سعودي لكل طلب يتم باستخدام التطبيق من أجل المساعدة في مبادرات تنمية المجتمع.

من المرجح أن تنظم رقمنة سوق الخدمات المنزلية هذا القطاع الذي لا يخضع لأي قواعد ويهيمن عليه في المنطقة العربية في كثير من الأحوال حاليا أفراد مستقلين وغير مصرح لهم للقيام بهذا العمل.ومع دخول المزيد من الشركات الناشئة إلى قطاع أعمال الخدمات المنزلية، ستختفي الوصمة الاجتماعية التي تلاحق من يعمل في قطاع الخدمات المنزلية بالتدريج، مما يوفر فرص عمل لأصحاب المهارات لزيادة دخلهم بنفس الطريقة، التي ساعدت بها شركة أوبر مالكي السيارات.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور