الأحد، ٢٠ أكتوبر، ٢٠١٩

لايف ستايل

" أوبرا كارمن " العالمية في صورة عمانية بدار الأوبرا السلطانية

الاثنين، ١٦ سبتمبر، ٢٠١٩ | 10:10

المزيد من الصور
مسقط - خالد عرابي

"مشادة كلامية ثم غضب وانفعال شديدين بين دون جوزيه الذي قام بدوره التينور الأرجنتيني "خوسيه كورا"، و بين كارمن، التي قامت بدورها السوبرانو الروسية "إلينا ماكسيموفا"، وذلك بسبب قصة الحب التي ربطتهما في وقت سابق، ثم تحول مشاعر كارمن إلى مصارع الثيران الشهير في أشبيلية، وتركت دون جوزيه الذي سيطر عليه الغضب لدرجة أنه أراد أن يثأر لكرامته فقام بقتل كارمن." .. هذا هو المشهد التراجيدي الذي أختتم به العرض الثالث من "أوبرا كارمن" على مسرح دار الأوبرا السلطانية مسقط مساء أمس (السبت)، حيث سبقه عرضان آخران مساء الأربعاء والخميس الماضيين، و ذلك في افتتاح موسمها الجديد (2019/‏‏ 2020) الذي يستمر من سبتمبر الجاري إلى أبريل 2020م.

وقد شهدت العروض الثلاثة أقبالا كبيرا، كما جاءت أكثر من رائعة خاصة مع ما تميزت به من أبهار في المسرح والموسيقى والديكور والإخراج والملابس والغناء والرقصات، علاوة على القصة الإنسانية الشهيرة التي تدور في مجملها حول الحب والغيرة وما يمكن أن تؤدي إليه، و رغم طول العرض الذي امتد على مدى ثلاث ساعات ونصف، في أربعة فصول تخللها ثلاث استراحات، إلا أن الجمهور ظل طول فترة العرض متعلقا بخشبة المسرح ومتابعا لأحداث القصة.

و دارت قصة «أوبرا كارمن» -تلك الأوبرا العالمية التي عرضت لأول مرة في 3 مارس 1875على مسرح دار الأوبرا الكوميدية في باريس-، حول حب بطل العرض «دون جوزيه» للفتاة الغجرية «كارمن» التي تعمل في مصنع للتبغ وبالفعل هي تبادله نفس المشاعر في البداية، غير أن الفتاة الشابة الجميلة وأبنة قرية خوسيه "ماكابيلا" والتي تحبه أيضا جاءت لتطلب منه العودة معها إلى قريتهما تحت دعوى أنها تحمل له رسالة من والدته التي تطلب منه العودة إلى الديار والزواج من مكابيلا.

وتتطور الأحداث إلى أن يظهر لكارمن مصارع الثيران الشهير في إشبيلية «إسكاميو» و يقع هو أيضا في حب كارمن و يحاول أن يؤثرها بحبه، و بالفعل يصل إلى مراده. و عندما يعود خوسيه ليطلب من كارمن أن تعود له و أن تحبه كما كانا و أنه سيتزوجها ترفض ذلك تماما و تكشف له عن حبها لإسكاميو و يحدث بينهما حوار طويل وشد وجذب إلى أن يتطور الأمر والصراع لتكون النهاية المأسوية والختام التراجيدي للأوبرا حيث يقوم خوسيه بقتل كارمن ليشكل نهاية حزينة للجميع ويكون بحق أن «من الحب ما قتل».

إنتاج دار الأوبرا

كانت دار الأوبرا السلطانية مسقط قد عرضت أوبرا كارمن في 2011، وهذه هي المرة الثانية إلا أن ما يميز هذين العرضين في العامين المختلفين أنهما جاءا بإنتاج خاص من الدار نفسها مما جغلها تبدو في ثوب و صورة عمانية، غيرأن العرض الأخير (2019) جاء مختلفا عن السابق (2011) كثيرا، فقد جاءت الأوكسترا مختلفة وصاحب العرض هذه المرة أوركسترا وجوقة مسرح تياترو كولون في بوينس أيرس، كذلك قائد الأوركسترا كان مختلفا حيث قاد الأوركسترا الموسيقار الإيطالي أنطونيللو أليماندي، وكذلك جاء الفريق الغنائي والراقص مختلفا، وأيضا المغنيين الأبطال وكذلك تم تغييرات في الإخراج وأضيفت بعض الرقصات على عرض هذه المرة ولكن مع الحفاظ على الموسيقى.

وقال أمبرتو فاني، المدير العام لدار الأوبرا السلطانية مسقط: «هذه هي المرة الثانية التي نقدم فيها هذا العرض الشهير على مسرح دار الأوبرا السلطانية، حيث عرضناها في ديسمبر 2011 وها نحن نعرض للمرة الثانية ولكن بتغييرات كثيرة». وأضاف قائلا: بالطبع النص والموسيقى والملابس واحدة، ولكن تغيرت الأوركسترا وقائدها، والمغنيين حيث يقوم بدور بطلة العرض كارمن الميتزو سوبرانو الروسية إلينا ماكسيموفا، ويقوم بدور بطل العرض التينور الأرجنتيني خوسيه كورا، كما أن فريق المسرح والغناء مختلف أيضا، وأن أهم ما بها من تغيبر هو مشاركة 24 طفل و32 من البالغين من المواطنين والمقيمين في عمان وذلك في الأدوار الثانوية .

قصة لأي زمان ومكان

ولعلنا إذا ما أردنا أن نجمل الأمر بالنسبة لهذا العرض المبهر الرائع نستطيع أن نقول أن القصة التي دارت حولها أوبرا كارمن وهي مشاعر الحب والغيرة هي قصة إنسانية يمكن أن تحدث في أي زمان و مكان، وأنها ليست مرتبطة بمكان أو بلد في ذاته، و لذا فإن أسبانيا و أشبيلية التي قدمت في القصة والعرض يمكن أن تكون أي بلد أخر في العالم.

وكذلك تلك المشاعر التي صاحبت العرض من مشاعر الحب ثم التحول والتبدل وتصاعد الغيرة بل والتحول إلى الكره أحيانا بل ويؤدي إلى حد أن يقوم المحب بقتل حبيبته وذلك تحت دعوى الانتصار لكرامته وأن محبوبته أهانة كرامته عندما تركته وتحولت إلى حب شخص أخر وهو مصارع الثيران إسكاميو فكلها مجرد أسماء وأن تلك الأسماء يمكن أن تستبدل بأي أسماء أخرى.

الجدير بالذكر أن دار الأوبرا السلطانية مسقط تعد واحدة من أفضل عشرة دور أوبرالية في العالم، ويضم موسمها الجديد (2019/‏‏ 2020) 38 عرضا عالميا شهيرا ما بين عروض أوبرالية وأوركسترا وبالية وجاز وعروض لأشهر النجوم العرب و منهم: اللبنانيين مارسيل خليفة ونجوى كرم و مروان خوري، و المصرية مروة ناجي والمغربية سميرة سعيد والتونسية يسرا محنوش، والإماراتية احلام وغيرهم. وكذلك حفلات خاصة مثل الاحتفال بيوم المراة العمانية وعرض الموسيقى العسكرية (عمان والعالم)، و مهرجان عمان العالمي للموسيقى الشعبية .



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور