الأحد، ٢٠ أكتوبر، ٢٠١٩

إقتصاد

إيرباص: العالم بحاجة إلى 39 ألف طائرة خلال الـ 20 عاماً القادمة

الخميس، ١٩ سبتمبر، ٢٠١٩ | 14:00

طائرة إيرباص

مسقط - الشبيبة

أصدرت شركة إيرباص اليوم الخميس ، تقريرا حول "توقعات السوق العالمية 2019-2038" والذي يشير إلى توقعات بنمو أساطيل طائرات المسافرين والشحن في العالم لأكثر من الضعف، لتصل إلى حوالي 48 ألف طائرة جديدة بحلول عام 2038، مقارنة مع حوالي 23 ألف طائرة اليوم.

ويأتي هذا النمو بالتوازي مع التوقعات بنمو حركة النقل الجوي بنسبة 4.3٪ سنوياً، الأمر الذي يتطلب توظيف 550 ألف طيار جديد و640 ألف خبير تقني.

ويشير التقرير الذي حصلت صحيفة "الشبيبة" على نسخة منه، إلى أن 47.680 طائرة متوقع تشغليها بحلول العام 2038، حيث سيكون 39.210 طائرة منها جديدة، و8.470 طائرة مُستخدمة حالياً.

وتلعب شركة إيرباص دوراً محورياً في عملية إزالة الكربون بشكل تدريجي من قطاع النقل الجوي وتحقيق الحياد الكربوني الكامل بحلول عام 2020، مع الاستمرار بنقل المسافرين عبر طائراتها إلى مختلف الوجهات حول العالم، وذلك من خلال المساهمة في تحديث أساطيل شركات الطيران عبر تزويدها بأحدث جيلٍ من الطائرات عالية الكفاءة في استهلاك الوقود مثل الطائرات من عائلات A220 وA320neo وA330neo وA350 .

وتلتزم إيرباص في ضوء التطور المتسارع اليوم لتقنيات الطائرات، بتبسيط فئات طائراتها بهدف التركيز بشكلٍ أكبر على الطاقة الاستيعابية والمدى التشغيلي ونوع المهام.

وعلى سبيل المثال، يندرج طراز A321 قصيرة المدى ضمن فئات الطائرات صغيرة الحجم، بينما يُمكن تصنيف طراز A321LR أو A321XLR ضمن فئة الطائرات متوسطة الحجم ذات مدى تشغيلي طويل. وبينما يعد السوق الرئيسي لـ طائرات A330 ضمن فئة الحجم المتوسط، من المتوقع أن تواصل شركات الطيران تشغيل هذا الطراز ضمن فئة الطائرات الكبيرة جنباً إلى جنب مع عائلة طائرات A350 XWB .

وتؤكد الفئات الجديدة الحاجة إلى تصنيع وتشغيل 39.210 طائرة مسافرين وشحن جديدة، بما يشمل 29.720 طائرة صغيرة الحجم و5.370 طائرة متوسطة الحجم، و4120 طائرة كبيرة، وذلك وفقاً لتقرير "توقعات السوق العالمية 2019-2038".

ومن بين هذه الطائرات، سيتم استخدام 25.000 طائرة بهدف توسيع الأساطيل الحالية، بينما سيتم إضافة 14,210 طائرة لاستبدال الطرازات القديمة بنماذج أحدث وذات كفاءةٍ فائقة.

وشهدت حركة النقل الجوي نمواً بأكثر من الضعف منذ عام 2000، بفضل مرونة القطاع وقدرته على مواجهة الصدمات الاقتصادية.

كما يواصل قطاع النقل الجوي لعب دورٍ رئيسي في الربط بين المراكز السكانية الكبرى، لاسيما في الأسواق الناشئة التي تُسجّل أعلى معدلات السفر عالمياً، لأن معدل التكاليف والأسعار وطبيعة المناطق الجغرافية تجعل من المستحيل اللجوء لبدائل أخرى للسفر والتنقل.

ويساهم اليوم حوالي ربع التعداد السكاني ضمن المناطق الحضرية حول العالم بأكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي العالمي، ونظراً لأن ذلك يمثل محركاً رئيسياً للنمو، حيث تشير التوقعات إلى أن "مدن الطيران الضخمة" ستواصل دعم شبكة الطيران العالمية، كما أن المساهمة في عمليات تطوير التقنيات الجديدة في مجال كفاءة استهلاك الوقود ستسهم بشكل كبير في زيادة الطلب على استبدال الطائرات الحالية الأقل كفاءة.

من جانبه، قال "كريستيان شيرير" المدير التنفيذي التجاري في إيرباص ورئيس شركة إيرباص العالمية: "يعكس النمو في حركة النقل الجوي الذي يقدر حالياً بنسبة 4% سنوياً الطبيعة المرنة لقطاع الطيران وقدرته على مواجهة الصدمات الاقتصادية قصيرة الأجل والاضطرابات الجيوسياسية.

ومن المعروف أن تنامي حركة النقل الجوي يمثل دليلاً على ازدهار اقتصادات الدول، إذ تزداد الحاجة لنقل الناس والبضائع إلى مختلف الوجهات حول العالم".

وأضاف "شيرير" : "يسهم قطاع الطيران التجاري في تعزيز نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي، بالإضافة إلى توفير 65 مليون وظيفة وفرصة عمل حول العالم، مما يدل على المنافع الهائلة التي تجلبها أعمالنا إلى جميع المجتمعات ومراكز التجارة العالمية".

وتُعتبر طائرات إيرباص الأفضل ضمن فئاتها على مستوى العالم، حيث تضم فئة الطائرات صغيرة الحجم عائلة طائرات A220 وغيرها من الطرازات المختلفة لعائلة طائرات A320، كما تتضمن فئة الطائرات المتوسطة عائلة طائرات A330 وA330neo، بالإضافة إلى طرازات A321LR وA321XLR الصغيرة المستخدمة أيضاً في الرحلات الجوية الطويلة.

أما فئة الطائرات كبيرة الحجم، فتشمل عائلة طائرات A330neo إلى جانب عائلة طائرات A350 XWB كبيرة الحجم، والتي تتضمن أيضاً طائرات إيرباص ذات المدى التشغيلي الطويل، إلى جانب A380 التي سيتواصل استخدمها خلال هذه الفترة.

وتعتبر إيرباص من الشركات العالمية الرائدة في مجال الطيران والفضاء والخدمات ذات الصلة.

وقد وصلت إيراداتها في عام 2018 إلى 64 مليار يورو، وتمتلك قوة عمل تضم نحو 134 ألف موظف.

وتقدّم الشركة أحدث طائرات الركاب وأكثرها تنوّعاً.

وفضلاً عن كونها من شركات الفضاء الرائدة عالمياً، تمتاز إيرباص بمكانتها المرموقة كشركة أوروبية مزودة للوقود والطائرات الحربية وطائرات النقل وطائرات المهام. وفي مجال طائرات الهليكوبتر المروحية، توفر ’ايرباص‘ أفضل الحلول المعنية بالطائرات العمودية المدنية والعسكرية حول العالم.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور