الأربعاء، ٢٣ أكتوبر، ٢٠١٩

لايف ستايل

لإيجاد حراك ثقافي فني في السلطنة..

مكتبة الوسائط العمانية تضم آلاف الصور الفوتوغرافية عن السلطنة

الاثنين، ٢٣ سبتمبر، ٢٠١٩ | 09:42

المزيد من الصور
مسقط ـ الشبيبة

كشفت مكتبة الوسائط العمانية vAlbum.net، عن خطتها لإيجاد حراك ثقافي فني في السلطنة واستقطاب المصور العماني على مختلف توجهاته، حيث آلالاف الصور الفوتوغرافية، تتعلق بالحياة الطبيعية لعمان وتاريخها وجغرافيتها، بالإضافة إلى أنماطها الإجتماعية والثقافية والإنسانية بكافة أشكالها.

مكتبة الوسائط العمانية، هي مكتبة أول رقمية تقدم الصورة الفوتوغرافية العمانية، مع الترويج لها من خلال مواقع التواصل الإجتماعي المتعددة، وتعمل ضمن أطر فنية مغايرة، وتتشارك مع المصور العماني ضمن خطوط فنية ومسارات متقاطعة خاصة فيما يتعلق بالعملية الترويجية لأعماله، فمن خلالها يستطيع المصور العماني إبراز صوره ونتاجه الفني والتسويق له، لتصبح بعد حين في مصاف العالمية، كما تعمل المكتبة الرقمية إلى إيجاد رؤى وأفكار متعددة من شأنها تعزز ثقافة الصورة الرقمية في السلطنة والمساهمة في إيجاد تواصل مباشر مع الباحثين عن الشغف والإبتكار من خلال فعاليات وبرامج تتمثل في دورات تدريبية ومسابقات فنية تواكب المناسبات الرسمية والخاصة للسلطنة.

تقترب المكتبة الوسائط العمانية من الإنسان العماني والمهن التي يمارسها كما تختزل الكثير من التفاصيل اليومية في حياته الاعتيادية وبصورة غير نمطية، وتقدم حقائق ومشاهد متنوعة من التاريخ العماني، بالإضافة إلى التفاصيل غير المادية التي تشتهر بها عمان حيث الفنون والعادات والتقاليد.

في هذا الإطار وحول مجموعة من التفاصيل التنظيمية يعلّق سلطان بن سيف السلامي الرئيس التنفيذي لمشروع مكتبة الوسائط العمانية: "بلا شك نحن سعداء بتدشين مكتبة الوسائط العمانية، والتي نسعى من خلالها على إيجاد حراك فني ثقافي في عمان، وما هذا المشروع المعرفي الفوتوغرافي إلا بادرة لإيجاد ثقافة للصورة الرقمية على مستويات أعلى".

واضاف : "نحن في هذه المكتبة ومنذ اليوم الأول لتأسيسها عمدنا على التواصل مع كوكبة من المصورين العمانيين المحترفين، بالإضافة إلى مجموعة من الشباب الموهبين في هذا القطاع الفني، وهدفنا الأول هو إيجاد شراكة مع المصور في السلطنة وإبراز الهوية الثقافية لعمان بتوجهات متنوعة، فالمستفيدون من هذه المكتبة هم الأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة والقطاعات الصحيفة وقطاع السفر والسياحة والترويج، ولكي أن نكون أكثر قربا من المصور العماني فقد أوجدنا برنامج تسويقي مميز يعمل على انتشار الأعمال المعروضة وفق ضوابط قانونية لحفظ حقوق الملكية الفكرية، كما إننا في هذه المكتبة الرقمية نوفر عضوية مجانية وبمواصفات عالمية تجمع المهتمين بالتصوير والوسائط".

وتتميز المكتبة بضوابط ومعايير ذات جودة عالية، تطبق على جميع المواد والوسائط قبل نشرها للمحافظة على مستوى راقٍ من المواد المقدمة، تنافس فيها مواقع الوسائط المتعددة العالمية والاحترافية.

وأكد السلامي قائلا: "رسالتنا الفنية والتي بلا شك تتقاطع مع أهداف كل من لديه حكاية عشق مع الصورة وتوجهاتها، ويسعدنا أن نعمل إلى جانب بعضنا البعض من أجل هدف واحد وهو أن يحقق المصور العماني حضوره خارج نطاقه الجغرافي. ويشير الشكيلي: تستهدف المكتبة المصور العماني بغية عرض أعماله الفنية، كما يتاح له المشاركة في بناء محتواه والترويج للصورة الجذابة للسلطنة، ويساعد في تسويق الأعمال ومواهبهم وترويجها وتطويرها وتنميتها".

وأشار السلامي ان تصميم وبناء المكتبة جاء بأعلى المواصفات والمعايير العالمية فهي تعتبر تجربة مستخدم مميزة وتتضمن محرك بحث قوى وفعال، مع تحميل الصور بسهولة ويسر، وتتضمن بوابة للدفع الكتروني ، وبها نظام آمان وتشفير.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور