الأحد، ٢٦ يناير، ٢٠٢٠

إقتصاد

ماذا لو كنت رجل أعمال ؟

الأربعاء، ٢ أكتوبر، ٢٠١٩ | 21:00

عيسي المسعودي

عيسى المسعودي

في كل دول العالم يلعب رجال الاعمال او الشركات دورا كبيرا في التنمية الاقتصادية وذلك بفضل استثماراتهم ومبادراتهم في مجال التجارة والصناعة وفي مختلف الاستثمارات التي تحقق ارباحا يمكن استغلالها في تنفيذ المزيد من المشاريع الاقتصادية او انشاء الشركات والمصانع في مختلف المجالات وايضا المساهمة في توفير المزيد من فرص العمل ، وفي دول العالم والمنطقة هناك رجال اعمال اصبحوا معروفين واصبحت اسماؤهم مسجلة كعلامة تجارية فقد لاتعرف بلدا معينا بماذا يتميز او ماهي مقوماته الاقتصادية ولكن قد تعرف عن هذه البلد باسم شركة معروفة او اسم رجل اعمال تاجر ومعروف نجح في تغير مفاهيم الاستثمار والحياة في تلك البلد ، والامثلة كثيرة على مستوى العالم سواء في اوروبا او امريكا او اسيا وبعض منهم نجح في تأسيس شركات عملاقة يشهد لها بالنجاح والتقدم .

في دول الخليج هناك بعض الاسماء المعروفة كعلامة تجارية مسجلة في هذه الدول وايضا في الدول العربية واصبح هؤلاء التجار يستثمرون في مجالات متعددة والبعض اصبح مختصا في مجال معين مثل السيارات او الذهب او المفروشات وتجارة الاخشاب او المستشفيات او تجارة التجزئة او الفنادق والمنتجعات او في انشاء المصانع وغيرها من المجالات وبدأو يبحثون عن فرص الاستثمار والتجارة في كل دول المنطقة وفي الدول العربية وفي افريقيا بل ذهبوا للبحث عن الفرص في كل دول العالم واصبحت لهم استثمارات في كل هذه الدول وبلاشك انه ومن خلال هذا التحرك نجحوا في توفير الالاف من الوظائف في دولهم وفي الدول التي يستثمرون فيها ، في السلطنة ايضا لدينا رجال اعمال معروفون منذ الستينات والسبعينات من العقود الفائتة نجحوا في تأسيس شركات ومؤسسات قامت ولا تزال تقوم بدور كبير في التنمية الاقتصادية واصبحوا علامة تجارية معروفة مثل بهوان و الزوواي والزبير وتاول والخليلي والبرواني والقائمة طويلة ورغم انها اسماء لشركات عائلية لكن بالاساس قام بتأسيسها افراد اصبحوا بعد ذلك تجارا معروفين فهذه الشركات وغيرها حققت العديد من النجاحات وكان لها اسهامات ودور كبير حتى الان في تأسيس شركات وانشاء مشاريع في قطاعات مختلفة وساهمت في توفير فرص عمل للمواطنيين وغيرها من الاسهامات المقدرة .

اليوم اسأل نفسي ماذا لو كنت رجل اعمال معروف اين ستكون وجهتي الإستثمارية ؟ وماذا يجب ان افعل لرد الجميل لوطني ومجتمعي ؟ وللاجابة على السؤال الاول فان من عناصر النجاح لرجل الاعمال او التاجر بشكل عام دراسة السوق ومعرفة الفرص الحقيقية وفي السلطنة كل مقومات النجاح متوفرة وخاصة فيما يتعلق بالدعم والتسهيلات الحكومية فمؤسسات الدولة تقف وتدعم كل التوجهات التي تهدف الي التنمية الاقتصادية خاصة اذا كانت المبادرة او المشروع ذو جدوى اقتصادية ومن تاجر معروف والامثلة كثيرة لذلك سينصب تفكيري فالاستثمار اولا في المشاريع الغذائية والتي يحتاجها السوق وبشكل كبير سواء في انشاء مصانع او مزارع للحوم او الدواجن او الاسماك او الخضروات او الارز وغيرها من المنتجات الغذائية و التفكير بالدخول في شراكات مع رجال اعمال اخرين او مؤسسات لانشاء شركة استثمارية كبرى تختص فالتجارة والاستثمار في هذا الجانب سواء في عمان او خارج عمان ثانيا التفكير في الاستثمار في تقنية المعلومات والتكنولوحيا فهذا التخصص هو مجال الاستثمار المستقبلي والذي يشهد طفرة كبيرة فالتكنولوجيا تدخل في كل شي حاليا وهناك شركات تحقق ارباحا كبيرة من التوجه في هذا المجال ثالثا التوجة والاستثمار في انشاء مصانع كبرى لتجميع وتصنيع مختلف الادوات الكهربائية مثل التلفزيونات والثلاجات والطباخات وغيرها من المنتجات وايضا السيارات فهناك العديد من الدول فالمنطقة او في شرق اسيا قامت بانشاء شركات استثمارية في هذا التخصص واصبحت ناجحة ونحن لانقل عن هذه الدول في شي فقط علينا بالمبادرة والارادة لتحقيق هذه الامور وبلاشك ان الحكومة ستدعم هذه التوجهات والاستثمارات سواء بشكل مباشر او غير مباشر وكذلك فرص التمويل متاحه خاصة في مثل هذه المشاريع المنظمة والتي تعود بالجدوى الاقتصادية على البلد .

اما الاجابة على السؤال الثاني فاعتقد بل اجزم انه متحقق وبشكل كبير فاغلب رجال الاعمال والشركات المعروفة لهم دور كبير في خدمة البلد والمجتمع ويساهموا في توفير فرص للباحثين عن عمل او من العاملين حاليا كذلك يساهموا في انجاح ودعم مبادرات المجتمع في مختلف المجالات لكن اذا كنت رجل اعمال معروف وكما قلت في السطور السابقة سأستمر في هذا النجح وسأفتح شركة او مؤسسة تعنى بالعمل المجتمعي مثل ماتقوم به بعض الشركات الكبرى مثل بهوان وشركة الغاز الطبيعي المسال وغيرهم واطلاق برامج ومبادرات مستدامة في هذا المجال بحيث يكون العمل التطوعي منظم ويصل للمستهدفين الحقيقين ويحقق الاهداف المجتمعية وكذلك فان قيام رجال الاعمال بالاستثمار وانشاء الشركات والمصانع فان ذلك سيساهم في توفير المزيد من الفرص الوظيفية وهذه اكبر خدمة للمجتمع وللبلد في هذا المجال فملف الباحثين عن عمل من الملفات الهامة لدى الحكومة ، نتمنى بالفعل ان نشهد خلال المرحلة المقبلة توجه جديد من رجال الاعمال والشركات في الاستثمار فالمجالات التي تحتاجها البلد وتساهم في التنمية الاقتصادية فمسيرة النهضة المباركة مستمرة ان شاء الله وستستمر بسواعد الجميع .

[email protected]

فيديو

معرض الصور