الاثنين، ٢١ أكتوبر، ٢٠١٩

سياسة

الصين ترد بالمثل على الإجراءات الأمريكية بشأن تأشيرات السفر

الأربعاء، ٩ أكتوبر، ٢٠١٩ | 14:41

الصين وامريكا

مسقط – وكالات

ذكرت مصادر مطلعة أن الصين تعتزم تشديد القيود على إصدار التأشيرات لمواطنين أمريكيين لهم علاقة بجماعات مناهضة لبكين، وذلك في أعقاب قيود أمريكية مماثلة على مواطنين صينيين في وقت يشهد توترا في علاقات البلدين.

وبحسب وكالة "رويترز" للأنباء، تعمل وزارة الأمن العام الصينية منذ شهور على وضع قواعد للحد من قدرة أي شخص يعمل لحساب أجهزة المخابرات الأمريكية وجماعات حقوق الإنسان على السفر إلى الصين.

وتأتي التغييرات المقترحة في أعقاب تطبيق الولايات المتحدة قيودا أكثر صرامة على منح تأشيرات للباحثين الصينيين في مايو الماضي.

وقال أحد المصادر إن القيود الجديدة على التأشيرات التي فرضتها الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، على مسؤولي الحكومة الصينية والحزب الشيوعي الذين تعتقد بأنهم مسؤولون عن احتجاز الأقليات المسلمة وإساءة معاملتهم عززت دافع الصين لفرض قيود جديدة هي الأخرى.

وأضاف المصدر: "لا نريد هذا الشيء لكن ليس أمامنا من خيار".

ووفقا للمصادر التي رفضت الكشف عن هويتها، سيتم وضع قائمة بالمؤسسات المرتبطة بالجيش والمخابرات الأمريكية والجماعات الحقوقية وإضافة العاملين فيها إلى القائمة السوداء للتأشيرات.

وأفاد المصدر الأول بأن تشديد القيود يأتي وسط قلق متزايد في بكين من أن الولايات المتحدة والحكومات الأخرى تستخدم تلك المنظمات للتحريض على احتجاجات مناهضة للحكومة في الصين وهونج كونج، وللرد على قيود التأشيرات الأمريكية على الباحثين والمسؤولين الصينيين.



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور