الأحد، ٢٠ أكتوبر، ٢٠١٩

محليات

السلطنة في المقدمة.."الوطني للتنافسية" لـ"الشبيبة": الدولة قادرة على المنافسة عالميا

الخميس، ١٠ أكتوبر، ٢٠١٩ | 08:37

السلطنة

مسقط - الشبيبة

السلطنة ضمن الدول العشر الأوائل في 10 مؤشرات عالمية

احتلت السلطنة المرتبة الأولى في عدم وجود حوادث إرهابية

احتلت المرتبة السادسة من حيث الأمن ونقص الجريمة المنظمة

شاركت في المرتبة التاسعة في انخفاض معدلات جرائم القتل في البلاد


في أحدث تقرير لمؤشر التنافسية العالمي تم تصنيف السلطنة من بين أفضل عشر دول على مستوى العالم، من خلال عشرة مؤشرات ووفقًا للتقرير احتلت السلطنة المرتبة الأولى في عدم وجود حوادث إرهابية، واحتلت المرتبة السادسة من حيث الأمن ونقص الجريمة المنظمة ، وشاركت في المرتبة التاسعة في انخفاض معدلات جرائم القتل في البلاد.

كما تبوأت السلطنة أيضًا المرتبة السابعة من حيث «كفاءة الإطار القانوني في ظل وجود لوائح صعبة»، واحتلت المرتبة السابعة من حيث رؤية الحكومة على المدى الطويل.

كما احتلت السلطنة المرتبة السادسة عالمياً من حيث تنوع الموظفين، حيث حصلت على درجة تراكمية 4.0 من أصل 7 في «سهولة توظيف العمال الأجانب» مما أعطى السلطنة درجةً إجمالية قدرها 49.9 تضعها في المرتبة 83 على القائمة من حيث توظيف العمال الأجانب.

وبشكل عام، احتلت السلطنة المرتبة 53 من حيث «أكثر الدول تنافسية في العالم» من بين 141 دولة.

وصرح مسؤول من المكتب الوطني للتنافسية لـ«الشبيبة» بأن وجود المكتب هو دليل على أن السلطنة تهتم بعمق بجعل البلاد قادرة على المنافسة في عالم أصبح يتسم بالعولمة.

وقال: «الحكومة مهتمة بالتقارير الدولية مثل تقرير التنافسية العالمية، ولهذا السبب شكل مجلس الوزراء لجنة التنافسية الوطنية والتي أصبحت المركز الوطني للتنافسية. وبناءً على مفهوم التعاون بين القطاعين العام والخاص ، فإن المكتب يعلن النتائج في صورة قائمة توصيات مناسبة بالتنسيق مع المؤسسات ذات الصلة.

وأضاف «علاوة على ذلك ، يعمل مكتبنا على تعزيز الاتصال مع المنظمات الدولية ذات الصلة بالتقارير والتنسيق بينها وبين الجهات المعنية في السلطنة للتأكد من أن المعلومات يتم تسليمها بشكل صحيح. فالمكتب هو الشريك الرسمي للمنتدى الاقتصادي العالمي في السلطنة والمنتدى يعتمد على مكتبنا عند إجراء الاستطلاعات التي تشكل التقرير ".

وبين الدول العربية ، احتلت السلطنة المرتبة الثانية من حيث التعاون بين أصحاب العمل والموظفين ، وجودة البنية الأساسية، واستقلال القضاء ، وربط الطرق ، وعدد الطلاب مقارنة بالمعلمين في التعليم الابتدائي وتنوع القوى العاملة ، وكذلك كفاءة الإطار القانوني في تسوية النزاعات. كما احتلت السلطنة ثاني أقل معدل لعمليات القتل لكل 100 ألف شخص.

ووفقًا لبيان صادر عن المكتب الوطني للقدرة التنافسية: «أظهر رصد المركز للتقرير أن السلطنة قفزت إلى الأمام في عدد من المؤشرات مقارنة بالعام الماضي ، بما في ذلك الابتكار ، وكفاءة الإطار القانوني ، وانخفاض معدلات جرائم القتل».

وأضاف «السلطنة كانت ضمن الدول العشر الأوائل في عشرة مؤشرات».

واحتلت السلطنة المركز السابع عالميا من حيث «كفاءة الأطر القانونية في تسوية النزاعات» لأنها ارتفعت من درجة 5.3 إلى 5.4 في عام واحد.

كما شاركت السلطنة أيضًا المرتبة الأولى في "عدم وقوع حوادث الإرهاب" ، والتي وصفها المكتب الوطني للتنافسية في السلطنة بأنه «مؤشر مهم يعكس الأمن والاستقرار السياسي في عُمان مقارنة بالوضع العالمي».

واحتلت السلطنة المرتبة التاسعة من حيث «معدلات القتل» ، مما يشير إلى انخفاض عدد الجرائم البشعة في السلطنة في عام 2019. ووفقًا للإحصاءات الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي ، كان هناك 0.5 جريمة قتل لكل 100 ألف شخص يعيشون في عُمان في عام 2019.

وأشاد مركز التواصل الحكومي بهذه التحسينات، قائلاً في بيان «إنها ترجمة لجهود المؤسسات في القطاعين العام والخاص ، والتي تهدف إلى تحسين القدرة التنافسية في السلطنة «.

وعبر مواطنون ومقيمون عن رضاهم عن جهود السلطنة ونجاحاتها في هذا التقرير.

وقال محمد البلوشي لـ "الشبيبة": «أعتقد أن هذا أمر رائع ويجب أن يحكى عنه وأن تنشر التقارير بشأنه. إذا كانت السلطنة تتنافس مع دول أخرى في جميع أنحاء العالم ، وخاصة في مجالات الأمن والسلامة ، فإن هذا يعني أن الشركات والمستثمرين قد يأتون إلى البلاد.

وأضاف قائلا «بالنسبة لحقيقة أن شرطة عمان السلطانية موثوق بها ، فإن هذا غني عن القول. يسعدنا دائمًا أن نرى ما تفعله شرطة عمان السلطانية ، وأؤمن تمامًا أننا جميعًا نثق بها «.

ومن جانبه، قال سوريش ، وهو وافد ، إن هذا يظهر بوضوح رؤية جلالة السلطان لدفع عمان إلى الأمام. مؤكدا «إنه لشرف عظيم أن أعيش في هذا البلد».

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور