الخميس، ٢١ نوفمبر، ٢٠١٩

لايف ستايل

بلغ عدد مشاركات الفريق خلال المواسم الثلاث الماضية اكثر ٢٠٠ فعالية ..

صور.. أكبر تجمع نسائي بعالم المحركات والسيارات بالسلطنة

السبت، ١٩ أكتوبر، ٢٠١٩ | 15:25

دور بارز لفريق عمان الطبي

المزيد من الصور
دور بارز لفريق عمان الطبي
جماهير غفيرة تابعت فعالية الانجراف
جانب من الفعاليات المتنوعة
الفتيات المشاركات في الفعالية
مسقط- الشبيبة

عاشت الفتيات تجربة ركوب سيارة الدريفت والجيمكانا

فعاليات متنوعة صاحبت أضخم فعالية نسائية بالسلطنة


تواصل الجمعية العُمانية للسيارات تنظيم الفعاليات المتميزة والتي تحظى بحضور جماهيري كبير حيث نظمت الجمعية أكبر تجمع نسائي في عالم المحركات لهذا العام وذلك بساحة مسقط أرينا بالجمعية العُمانية للسيارات وبالتعاون مع نادي الفتيات للسيارات وذلك احتفالات بيوم المرأة العمانية، والتي أقيمت على ساحة مسقط أرينا بالجمعية العُمانية للسيارات مساء أمس الأول وذلك تحت راعية جناب السيدة ميرا بنت مشعل آل سعيد.

وقد شاركت العشرات من الفتيات التي قمن بتفاعل كبير واثارة غير اعتيادية على ساحة الاستعراض، وقد هدفت الجمعية العُمانية للسيارات من اقامة هذه الفعالية إلى أبراز دور المرأة العمانية في عالم المحركات الفني والهندسي، كما عاشت الفتيات تجربة ركوب سيارة الدريفت والجيمكانا وغيرها من الفعاليات المتنوعة والمصاحبة لأضخم فعالية نسائية بالسلطنة في رياضة المحركات، حيث صاحب هذا الحدث مجموعة من الفعالية ومنها اقامة معرض المشاريع النسائية ومعرض مختص بمشاريع المحركات ومعرض نادي الفتيات العماني للسيارات وكذلك تم عرض للسيارات بجميع أنواعها والدراجات كما حظيت الفتيات المشاركات بفرصة الالتقاء بأبطال السلطنة في عالم سباقات السيارات، كما أقيمت ايضا منطقة خاصة للأطفال وسينما السيارات المفتوحة، وساحة لعربات الأطعمة المتنقلة وكذلك اخيرا عروض مسرحية ومسابقات وجوائز للمشاركين والجماهير.

كما سجلت الفعالية حضورا جماهيريا كبيرا امتلأت بهم المدرجات، في تظاهرة رياضية نسائية لعشاق رياضة المحركات بالسلطنة، وسجلت المنافسات الكثير من القوة والإثارة وكانت الأجواء مثالية من حيث التنظيم والحضور الجماهيري الكثيف الذي استمتع بعروض الفتيات المشاركات وهدير محركات سياراتهن الرياضية والدخان المتصاعد من إطارات السيارات التي تمازجت تمازجاً رائعاً مع تشجيع وحماس الجماهير التي واصلت الاستمتاع بما قدمته الفتيات المشاركات.

وجاء تنظيم هذه الفعاليات من قبل الجمعية العُمانية للسيارات بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الجمعية خلال الفترة الماضية وذلك بجهود وكفاءات عُمانية استطاعت خلال فترة بسيطة وضع السلطنة على الخارطة الدولية في رياضة المحركات بمختلف فئاتها، كما أن فريق العمل في الجمعية يتمتع بخبرات متراكمة بفضل ممارستهم لهذه الرياضة سواء على الجانب الفني والإداري، وهذا ما يعزز فرص نجاح أي فعالية أو استضافة تكون في مقر الجمعية، حيث يعتبر الشاب العُماني يعتبر من ضمن أكفأ الشباب العاملين في رياضة السيارات والراليات نظرا إلى تراكم الخبرات لديهم لكثرة مشاركاتهم الداخلية والخارجية حيث أن بعض جهات التنظيم الخارجي تستعين بهم في تنظيم بطولاتها، وقد تم تدريب الشاب العُماني الذي يعمل على إدارة وتنظيم فعاليات رياضة المحركات من قبل خبراء سابقين وزملاء لهم سبقوهم في هذا المجال، لذا لا غرابة في أن نجد معظم العاملين في رياضة المحركات في السلطنة هم من أبناء البلد وحاصلين على تدريب مثالي ودورات تخصصية في مجال إدارة السباقات، وبلا شك أن الجمعية العُمانية للسيارات تمتلك جميع عناصر النجاح لاستضافة أية بطولة وذلك لتواجد المعدات المناسبة التي تستخدم في تنظيم السباقات المحلية والدولية، فالجمعية تقف دائما خلف توفير المستلزمات الخاصة بالأمان والسلامة والتواقيت في جميع مجالات سباقات السيارات وليست فقط رياضة الراليات، كما سعت الجمعية العُمانية للسيارات منذ تأسيسها للعمل الدائم على رفع ورقي رياضة المحركات بالسلطنة من خلال تنظيم مسابقات رياضة السيارات وتوفير كافة الإمكانات والسبل المتاحة بهدف تطوير رياضة السيارات والعمل على توفير الرياضة الآمنة التي تتوافر فيها جميع المتطلبات الضرورية من إجراءات الأمن والسلامة لحماية المتسابقين والمشاركين بها ومراعاة كافة الوسائل الوقائية وفقاً لنظام قانوني، والسلطنة تواصل مسيرتها محافظة على سمعتها الطيبة في أوساط المهتمين لهذه الرياضة، كما تتمتع المنافسات التي تنظمها الجمعية بمتابعة خليجية وعربية وأجنبية.

كما برز خلال هذه الفعالية فريق عمان الطبي لرياضة المحركات التابع للجمعية العمانية للسيارات حيث قام الفريق بجهود بارزة في هذه الفعالية وذلك من خلال متابعة المشاركين والجماهير وغيرها من الجوانب التي تهم الجانب الطبي، ويعتبر فريق عمان الطبي لرياضة المحركات أول فريق بالسلطنة والشرق الاوسط، وجميع اعضائه من الكوادر العمانية المؤهلة والمتخصصة لتقديم الرعاية الطبية والصحية الكاملة التي تحتاجها جميع سباقات وانواع رياضات المحركات المختلفة وهم يعملون كروح الفريق الواحد في كل الأنشطة والفعاليات التي تقيمها الجمعية العمانية للسيارات على مدار العام منذ اعتماده رسميا تحت مظلة الجميع ابريل ٢٠١٥م وبرؤية واضحة وهي تقديم الرعاية الطبية والخدمة الصحية والحماية الفائقة والجودة العالية من حيث السلامة المهنية لكل أنواع رياضة المحركات.

كما يوجه الفريق رسالة توعوية خدمية طبية الى المجتمع من خلال تقديم الخدمة الطبية العالية والرعاية المهنية الكبيرة والجودة الفائقة عن طريق ورش عمل تدريبية وتوعوية لجميع شرائح المجتمع وخاصة الشباب والافراد العاملين والمتسابقين والجمهور وكل من له علاقة برياضة المحركات عن أهمية ممارسة رياضة المحركات والتدريب عليها في الاماكن المخصصة لذلك والتعريف بأهمية توفر كل سبل الأمان والحماية والمحافظة على شروط ومعايير السلامة الدولية الخاصة برياضة المحركات من أجل التقليل من المخاطر والحوادث الناجمة عن ممارسة رياضة المحركات بكافة أنواعها. وقد عمل الفريق علي تحقيق تلك الرؤية والرسالة على مدى اربع سنوات.

ومنذ تشكيل الفريق تميز بانه اول فريق متخصص في جميع أنواع سباقات ورياضات المحركات بالشرق الاوسط يتكون جميع اعضاءه من كوادر محلية وبرئاسة طبيبة عمانية، والفريق منذ اعتماده رسميا تحت مظلة الجمعية شارك في جميع الفعاليات التي تقيمها الجمعية العمانية للسيارات سواء كانت محلية او اقليمية او دولية بجانب المشاركة في الفعاليات المجتمعية التي تقيمها الجمعية وقد بلغ عدد مشاركات الفريق خلال المواسم الثلاث الماضية اكثر ٢٠٠ فعالية وقد عاين وعالج اكثر من 450 حالة بمعدل 75 حالة بالموسم.

وتتركز أهداف الفريق على العديد من الجوانب ومنها تقديم الخدمات الصحية والعلاجية فائقة الجودة وذلك من خلال الفعاليات والمشاركات والسباقات الخاصة برياضة المحركات وتقديم ورش عمل تدريبية تخصصية لأصحاب العلاقة برياضة المحركات حتى يتمكنوا من ممارسة الرياضة بكل أمان وتوعية المجتمع بأهمية ممارسة رياضة المحركات في الأماكن المخصصة التي تتوافر بها كل معايير السلامة المتبعة والتي تساهم في التقليل من المخاطر المتوقعة والحوادث الناجمة أثناء ممارستها بغير الأماكن المخصصة لها وخاصة الطرقات والأحياء السكنية. ويتميز الفريق ايضا بأنه أول فريق متخصص في جميع انواع رياضات وسباقات السيارات بالشرق الاوسط يتكون جميع أعضائه من كوادر محلية وبلغ عدد اعضاء الفريق 17 عضو من اطباء وممرضين ومسعفين، كما أنه أول فريق طبي متخصص في جميع انواع رياضات وسباقات السيارات بالشرق الاوسط برئاسة طبيبة عمانية، ويعتبر أيضا بأنه أول مرة في دول مجلس التعاون الخليجي يكون الفريق الطبي المسؤول عن تقديم الخدمات الطبية في الرالي الدولي والذي اقيم عام 2015م وجميع اعضاءه من الكوادر المحلية.

ويتكون فريق عمان الطبي لرياضة المحركات الأول بالسلطنة ودول الخليج جميع أعضاءه من الكوادر العمانية المؤهلة والمتخصصة لتقديم الرعاية الطبية والصحية الكاملة التي تحتاجها رياضة المحركات ويعملون جميعاً كفريق واحد في كل الأنشطة والفعاليات التي تقيمها الجمعية العمانية للسيارات على مدار العام، حيث تم تشكيل الفريق منذ أكتوبر 2014م وذلك لتغطية رالي عمان الدولي من الناحية الطبية والصحية، وأصبح الفريق الطبي المصاحب الذي يقوم بتوفير كل الرعاية المطلوبة في كل الأنشطة والفعاليات التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات، وقد تم الاعتراف بالفريق تحت مظلة الجمعية العمانية للسيارات 29 ابريل 2015م وتتمثل رؤية الفريق في تقديم الرعاية الطبية والخدمة الصحية والحماية الفائقة والجودة العالية من حيث السلامة المهنية لكل أنواع رياضة المحركات.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور