الاثنين، ١٨ نوفمبر، ٢٠١٩

لايف ستايل

ختام ندوة عُمان المعرفة عن "التنمر الإلكتروني"

الاثنين، ٢١ أكتوبر، ٢٠١٩ | 08:42

مسقط - الشبيبة

اختتمت عُمان المعرفة مؤخراً ندوة عُمان المعرفة عن التنمر الإلكتروني، والتي سلطت الضوء على كيفية تعامل أولياء الأمور والمدرسين مع حالات التنمر.

وشهدت حضوراً قوياً من العديد من المدارس، وممثلي الجهات الحكومية، ومتخصصين من القطاعين التعليمي والقانوني، حيث أقيمت الندوة في مركز التدريب التابع للهيئة العامة للطيران المدني، وبدعم من وزارة التربية والتعليم. وقد تناول المتحدثون من شرطة عُمان السلطانية، والادعاء العام، وهيئة تقنية المعلومات مفهوم التنمر الإلكتروني، وشاركوا قصصاً واقعية إلى جانب بيانهم للعديد من السبل التي يمكن من خلالها لأولياء الأمور والمدرسين الحد من ظاهرة التنمر الإلكتروني والتعامل معها.

وتعليقا على نجاح الندوة، قالت نائبة رئيس عمان المعرفة بلقيس بنت سليمان الحسنية: «سعدنا كثيراً بالإقبال الكبير من الجمهور على الندوة، لأن ذلك يعني إيصال رسالة التوعية لأكبر شريحة ممكنة من المجتمع بشأن ظاهرة التنمر الإلكتروني، وكلنا ثقة بأن الندوة قد ساهمت في إيضاح سبل التعامل مع هذه الظاهرة لدى أولياء الأمور، وعززت من مستويات الوعي بها لدى المعلمين، وستسهم بلا شك في الحفاظ على سلامة مزيد من الأطفال وصحتهم».

وقد خصصت الندوة النقاش في موضوع شائك ويشهد تطوراً يوماً بعد يوم مع تطور وسائل التقنية وقنوات التواصل الاجتماعي، واستهلت الندوة بنبذة تعريفية للنظام القضائي الجنائي في السلطنة، وأنواع العقوبات المطبقة، ودرجات التقاضي، والإجراءات القانونية للتحقيق الجنائي. وتطرق المتحدثون في الحلقة النقاشية للندوة إلى بعض الاستخدامات الإيجابية والسلبية للتقنيات الحديثة، وأشكال التنمر الإلكتروني، إلى جانب مشاركتهم لقصص واقعية للتنمر، وبعض السبل الكفيلة بالحد من هذه الظاهرة، وكذلك القنوات المتاحة للإبلاغ عن حالات التنمر. وبعد الحلقة النقاشية التي أدارتها الدكتورة آمال أمبوسعيدي، استشارية طب نفسي ومدربة معتمدة، أتيح للجمـــهور تبادل الأسئــــــلة والأجوبة مع المتحدثين لإثراء النقاش حول الموضوع في إطاريه المحلي والدولي.

وقد امتلأت مقاعد القاعة بالكامل بأولياء الأمور والمدرسين والمهتمين الذين تم اختيارهم من مئات المسجّلين عبر الموقع الرسمي لعُمان المعرفة. وقد شهدت الندوة حضور ضيفي الشرف الفاضل هلال السناني، نائب الرئيس التنفيذي للمسؤولية الاجتماعية والعلاقات العامّة، المؤسسة التنموية للشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال، والفاضل عبد الله الحارثي، الشريك المؤسس لشركة كلاود أكروبوليس.

تجدر الإشارة إلى أن عمان المعرفة قد نظمت هذه النــــــدوة بالتعاون مع عدد من الجـــــهات الرسمية والخاصة كجزء من التزامها المجتمعي بدعم التشارك المعرفي وإشراك العديد من الأطــــــراف المعنية. وبعد نجاح الندوة الأولى في الموسم 2019-2010م تستعد عُمان المعرفة لتنظيم الندوة الثانيـــــة التي ستسلط الضوء على قدرات الإنسان على تحقيق التنمية وعلاقة ذلك برفد جهود التوظيف في السلطنة.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور