السبت، ٢٣ نوفمبر، ٢٠١٩

محليات

بحجة حمايته من "الحسد والسحر".. أسرة تدهن طفلها بـ"الزئبق".. ومستشفى إبراء تنقذ حياته

الأربعاء، ٦ نوفمبر، ٢٠١٩ | 10:11

الفريق الطبي بقسم الأطفال بمستشفى إبراء المرجعي

مسقط – الشبيبة

تمكن الفريق الطبي بقسم الأطفال بمستشفى إبراء المرجعي من إنقاذ حياة طفل رضيع بعد تعرضه لحالة تسمم حاد بمادة الزئبق.

واوضحت الدكتورة رياء بنت راشد الحبسية - إستشارية أطفال بمستشفى إبراء - أنه أحضر طفل رضيع يبلغ من العمر 28 يوما إلى مستشفى إبراء المرجعي يعاني من ضيق حاد في التنفس مع نقص في الأكسجين وصعوبة الرضاعة ، وهبوط في المؤشرات الحيوية ، مع تدهور حالته الصحية العامة .

وبعد الإجراءات التشخيصية والعلاجية وإجراء الفحوصات المخبرية تم تنويم الطفل بقسم العناية المركزة واستدعى الأمر وضعه على جهاز التنفس الصناعي تحت إشراف الطاقم الطبي المختص من قسم الأطفال والتخدير .

واشارت الدكتورة رياء الحبسية انه بعد إجراء الفحوصات والعينات المخبرية لم يظهر أي دليل على وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية لدى الطفل إضافة إلى ذلك فقد لوحظ وجود مادة غريبة تغطي معظم أجزاء جسمه بما فيها الشعر وحول الأنف والأذن .

وعند المتابعة وسؤال ذوي الطفل عن طبيعة هذه المادة اجابوا بأنها مادة شعبية تحتوي على الزئبق وتستخدم لحماية الأطفال من الحسد والسحر وأكدوا عدم إعطاء الطفل اي قدر من هذه المادة عن طريق الفم ابدا .

وأوضحت الدكتورة رياء أنه تم التواصل مع القسم الوطني للسموم بمسقط لتبليغهم عن الحالة واحتمالية تعرضه لتسمم حاد بالزئبق وبالتعاون مع الدكتورة بدرية الهطالية إستشارية بقسم السموم والتنسيق مع اقسام الصيدلة والخدمات بمستشفى إبراء تم توفير الدواء المناسب للتخلص من مادة الزئبق من الجسم بشكل سريع كما تم ارسال عينة من دم الطفل الى القسم الوطني للسموم لفحص نسبة الزئبق فيه وتبين انها مرتفعة جدا .

وقد استمر الطفل تحت اجهزة التنفس الصناعي بالعناية المركزة مدة عشرة ايام استجاب خلالها للعلاجات المقدمة . وتم ازالة جهاز التنفس الصناعي عنه وتحويله إلى قسم الاطفال للملاحظة حيث استمر بحالة مستقرة حتّى تم ترخيصه من المستشفى .

وعند متابعة حيثيات الامر وتفاصيله وسؤال الجدة عن مصدر مادة الزئبق قالت أنها حصلت عليها من احد الباعة باحد الاسواق الشعبية ولا تعلم اسمه او مكان إقامته الدائم .

ويهيب الطاقم الطبي بمستشفى إبراء بالآباء والأمهات الانتباه وتوخي الحذر وعدم إستخدام أي مواد غريبة بغرض العلاج دون التأكد منها طبيا وذلك لتجنب وقوع أي حادثة لا قدر الله تعرض حياة الأطفال للخطر .

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور