الأحد، ١٥ ديسمبر، ٢٠١٩

إقتصاد

صحار للنسيج تبدأ إنتاج الوحدة الثانية لخيوط القطن

الخميس، ٢١ نوفمبر، ٢٠١٩ | 08:43

جانب من الزيارة

المزيد من الصور
جانب من الزيارة
DSC_9113


مسقط - الشبيبة

أعلنت شركة أس في بيتي صحار للنسيج أمس أنها بدأت الإنتاج من الوحدة الثانية لإنتاج خيوط القطن من خلال مصنعها الكائن في صحار بعد بدأت الشركة إنتاجها من الوحدة الأولى في ديسمبر 2018. ومنذ ذلك الحين والشركة ملتزمة ببناء القدرات، وتوفير فرص التدريب والتوظيف للعمانيين. يعتبر بدء الإنتاج من الوحدة الثانية بمثابة لحظة فارقة في تاريخ الشركة وفي مسيرة التنمية في السلطنة لأنه يعتبر بداية لفصل جديد في مسيرة النجاح التي حققتها السلطنة في مجال التصنيع، كما يعتبر في ذات الوقت إضافة ملموسة للجهود التي تقوم بها السلطنة لتحقيق التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة.

تعليقاً على بدء الإنتاج من الوحدة الثانية ذكر فينود بيتي، رئيس مجلس الإدارة، مجموعة شري فالاب بيتي « بداية الإنتاج من شركة أس في بيتي صحار للنسيج يمثل بداية فصل جديد في مسيرة التصنيع في السلطنة لأنه يفتح الباب أمام العديد من الفرص لتحقيق النمو المنشود في هذا القطاع وفي وضع السلطنة بقوة على خريطة صناعة المنسوجات على مستوى العالم. كذلك فإن شركة أس في بيتي صحار للنسيج هي ترجمة حقيقية للتوجيهات الحكيمة من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه والحكومة العمانية الرشيدة فيما يتعلق بتوفير مناخ عمل جاذب للاستثمار ويساعد على دعم وتعزيز الصادرات غير النفطية. كما يأتي تأسيس الشركة في إطار الجهود المبذولة لتعزيز التنويع الاقتصادي، حيث أن الشركة تعتبر أحد شركات النسيج العمانية التي يستهدف 10 % من إنتاجها أسواق التصدير. تعتبر شركة أس في بيتي صحار للنسيج الشركة الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي ككل، وهذا يعني أن لديها ميزة تنافسية فريدة مقارنة بالشركات الأخرى لأنها تعتبر في منطقة حيوية واستراتيجية على طريق التجارة العالمية. تستهدف الشركة الوصول بتدفقاتها المالية عن طريق التصدير إلى حوالي 240 مليون دولار أمريكي في العام من خلال تحويل القطن الخام الذي يتم استيراده إلى خيوط قطن يتم تصديرها إلى أسواق عدة مثل الصين وباكستان وبنجلاديش وفيتنام والدول الأخرى.

وأضاف «إلى جانب الفرص الاقتصادية، وظفت الشركة 1000 امرأة عُمانية يتلقين التدريب حالياً في مركز التدريب الذي أقامته الشركة بالتعاون مع الصندوق الوطني للتدريب ووزارة القوى العاملة. يوفر المركز تدريبا عمليا على مستوى عال من خلال التطبيق على أحدث أجهزة الغزل والنسيج الموجودة في المصنع، كما يعتبر بمثابة نقلة نوعية وإضافة جيدة للجهود المبذولة لتمكين المرأة العمانية في مختلف المجالات».

من منظور الاقتصاد الجزئي، تضع الشركة أسسا قوية لتعزيز ثقافة ريادة الأعمال في السلطنة، ودعم جهود الحكومة لتعزيز فرص الأعمال وخلق فرص العمل من خلال الشركات الصغيرة والمتوسطة. ومضى قائلاً «نحن ندعو رواد الأعمال الطموحين للتواصل معنا والحديث حول الفرص المتاحة لدينا للشركات الصغيرة والمتوسطة. ومع ظهور هذا القطاع الجديد، تزايدت فرص العمل للعاملين في قطاع الشق العلوي كالمزارعين، وللعاملين في قطاع الشق السفلي في مجالات مثل الخياطة والتطريز والريادة في الأعمال في مجال المنسوجات».

وذكر أيضاً « تفتخر مجموعة اس. في. بيتي بأسلوبها الذي يدعم الريادة في العمل وتركيزها على تحقيق أقصى فائدة للأفراد، ونحن شركة تعتمد على الأداء والتوظيف مع التركيز على ضمان الاستغلال الأمثل والأكثر فعالية للموارد المتاحة. نحن نشاطر رؤية وطموح حكومة سلطنة عمان المتعلقة ببناء قوة عاملة وطنية قادرة وملهمة. نحن نفخر بالقدرة الفردية والنجاح الجماعي ولدينا إيمان راسخ بأننا نعمل ليس فقط من أجل الربح، ولكن لتحقيق الرخاء والنمو المستدام للمجتمعات التي نحن جزء منها».

تم الافتتاح الرسمي للوحدة الثانية لشركة أس في بيتي صحار للنسيج في المنطقة الحرة بصحار، وذلك تحت رعاية معالي الشيخ عبد الله بن ناصر البكري، وزير القوى العاملة.

وسيتم الاحتفاء بالأداء الجيد للشركة الذي يسير وفقًا لرؤية الشركة ومعتقداتها فيما يتعلق بضمان الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة – وهذا يعني أن الترتيبات للفعالية ستتم بشكل أكثر بساطة مع التركيز على زيادة فرص العمل لما ذلك من تأثير بعيد المدى ودائم على الاقتصاد.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور