الجمعة، ٦ ديسمبر، ٢٠١٩

محليات

وعدد من أصحاب السعادة وكلاء الوزارات بالسلطنة ..

عدد من كبار الضباط بقوات السلطان المسلحة يقومون بزيارة للهيئة الوطنية للمساحة

الخميس، ٢١ نوفمبر، ٢٠١٩ | 13:51

المزيد من الصور
مسقط – الشبيبة

قام صباح اليوم عدد من أصحاب السعادة وكلاء الوزارات ، وعدد من كبار الضباط بقوات السلطان المسلحة بزيارة إلى الهيئة الوطنية للمساحة. وكان في استقبالهم لدى وصولهم مقر الهيئة بمعسكر بيت الفلج العميد الركن جوي أحمد بن سيف البادي رئيس الهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع .

وقد تجول أصحاب السعادة وكبار الضباط في أقسام وأفرع الهيئة، واطلعوا على ما تحتويه من مرافق تعليمية وتدريبية متقدمة ، وما زودت به من أجهزة تقنية ومعدات حديثة ومتطورة، واستمعوا إلى شرح واف عن الهيئة وما تضطلع به من أدوار ومهام وطنية متعددة، ودورها في تسهيل وتسريع وتيرة النمو والتطور في كافة قطاعات الجغرافيا المكانية في السلطنة.

وتأتي هذه الزيارة للاطلاع على ما تقوم به الهيئة الوطنية للمساحة من مهام وطنية مهمة ، والمتمثلة في تأسيس وتطبيق المعايير الخاصة بالمسوحات الطبوغرافية، وإنتاج الخرائط، وإدارة الأرشيف الوطني للمواد الجغرافية، إضافة إلى مراجعة وتوفير الخرائط وخرائط الطيران، وغيرها من المعلومات الجغرافية لقوات السلطان المسلحة لتمكينها من التخطيط والتدريب بكل كفاءة واقتدار، وللمؤسسات الحكومية بالسلطنة لتمكينها من القيام بمهامها المختلفة.

وبهذه المناسبة تحدث عدد من المعنيين بالهيئة الوطنية للمساحة والطلاب المنتسبين لمعهد العلوم الطبوغرافية بالهيئة ، حيث تحدث العميد الركن جوي أحمد بن سيف البادي قائلا :" يعد 31 أكتوبر 2016م علامة فارقة في مسيرة الهيئة الوطنية للمساحة من خلال تدشين مشاريع البنية الأساسية للجغرافيا المكانية، وهذه المشاريع تتيح للمستخدمين إنتاج بيانات الجغرافيا المكانية لاستخداماتهم المختلفة ، وهنالك مشروعات مستقبلية سوف تدشن في العام القادم من أهمها مشروع محطة استقبال صور الأقمار الاصطناعية ، وتسعى الهيئة من خلال هذه المشاريع.

لتكون رائدة في مجال المساحة المكانية محليا وإقليميا ودوليا ، وتقدم الهيئة الوطنية خدماتها للجهات العسكرية والأمنية والمؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص".

وقال المقدم الركن مهندس راشد بن عامر العلوي ركن أول مسح ميداني " إن مديرية خدمات المعلومات الجغرافية المكانية هي المسؤولة عن إدارة العمليات الإنتاجية بالهيئة ، وكذلك وضع المعايير والمواصفات المحددة لإنتاج المعلومات الجغرافية المكانية ، وذلك من خلال المسح التصويري، ورسم الخرائط، ونظم المعلومات، وضبط الجودة، و البيانات الجغرافية المكانية، إضافة إلى المسح الميداني، وغيرها من المهام والأعمال الأخرى، والتي تواكب التطور الذي يشهده العالم في مجالات المساحة، وقد تم تزويد الهيئة بالأنظمة الحديثة والمتقدمة ، والمشاريع الجديدة التي تمكنها من أداء مهامها وواجباتها، بما يحقق استمرار التطوير والتحديث".

كما قال المقدم الركن مهندس أحمد بن حمود الوردي آمر معهد العلوم الطبوغرافية:" يعد التدريب أحد الأسس المهمة في عمل الهيئة ، ولذلك أنشئ معهد العلوم الطبوغرافية في عام 1995م ، ليكون لبنة أساسية في عملية التدريب لمنتسبي الهيئة ، ثم توسع ليشمل كافة الجهات والقطاعات في السلطنة، ويقدم المعهد حزمة من البرامج التدريبية التخصصية في علوم الجغرافيا، ومن أبرزها الدبلوم في هندسة المساحة ورسم الخرائط، وهو معتمد من وزارة التعليم العالي، وبرنامج الجيوماتكس، وغيرها من البرامج التدريبية والتخصصية، وهنالك تطلعات إلى تحويل المعهد إلى كلية لتوسيع نطاق التعليم في المعهد ليكون أكاديميا".

المعتصم بن عبدالله الرواحي طالب في معهد العلوم الطبوغرافية قال ": منذ التحاقي بالمعهد اكتسبت الكثير من المعارف في مجال علوم المساحة المكانية، من أهمها نظم المعلومات الجغرافية، وكيفية إنتاج الخرائط، والتي لا شك ستعمل على كسب الخبرة للالتحاق بسوق العمل".

وقالت الطالبة يقين بنت جمعان الهنائية : " التحقت بمعهد العلوم الطبوغرافية من خلال مركز القبول الموحد كأول دفعة يتم قبولها في تخصص المساحة والجيوماتكس ، واكتسبت العديد من المهارات والمعارف على أيدي طاقم أكاديمي متخصص ، ولا شك أن الخبرة التي سأكتسبها ستؤهلني للانخراط في سوق العمل مستقبلا".



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور