الجمعة، ١٠ أبريل، ٢٠٢٠

إصدارات خاصة

لتجنب حدوث أخطار ناتجه من سوء استخدامه.. آليات جديدة لاستخدامات "الإسمنت"

الأحد، ٨ ديسمبر، ٢٠١٩ | 08:38

صورة لخبر الاسمنت

مسقط - الشبيبة

حثت وزارة التجارة والصناعة تجار ومستهلكي «الإسمنت» بضرورة اختيار الأنواع المناسبة لكل عملية إنشاء يقومون بها، حيث تقوم المديرية العامة للمواصفات والمقاييس عددا من الإجراءات المتبعة لفحص الاسمنت داعية التجار والمستهلكين التعرف على الآليات الكفيلة للتعرف على منتجات الإسمنت وذلك للوصول لمنتج مطابق للمواصفات، تجنبا لحدوث أخطار ناتجة عن سوء استخدامه.

وقال رئيس قسم مختبر الفيزياء ومواد البناء بدائرة المختبرات بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس المهندس حمود بن عايش الحارثي: الإسمنت ينقسم إلى عدة أنواع، منها الإسمنت البورتلاندي العادي (OPC) والذي يستخدم في الإنشاءات الخرسانية العامة عندما لا يتطلب الأمر توافر متطلبات خاصة كمقاومة للأملاح والكبريتات، وإسمنت الحجر الجيري (LIMESTONE CEMENT) الذي يستخدم كإستخدامات الاسمنت البورتلاندي العادي ومن ضمنها الإنشاءات الخرسانية ولكن يعيب الحجر الجيري انه يحتفظ بالرطوبة مما يؤثر سلبا على تماسك الخرسانة وتآكل حديد التسليح، كما أن هناك نوعا آخر من الإسمنت وهو المقاوم للأملاح (SRC) ويوجد به عدة أنواع، حيث يعتمد الاختيار من بينها على مدى الرغبة في وجود مقاومة لأملاح الكبريتات وكذلك الرغبة لتوليد حرارة سواءا كانت الرغبة متوسطة أم عالية وغالباً يستخدم في مرحلة بناء الاساسات تحت التربة.

بيانات إيضاحية

وأضاف الحارثي: يجب أن يكتب على عبوات الأسمنت باللغة العربية البيانات الإيضاحية التالية وهي نوع الإسمنت البورتلاندي ورقم المواصفة، ووزن العبوة بالوحدات العالمية القياسية، وإسم المنتج أو علامته التجارية، وبلد المنشأ، وتاريخ الإنتاج، وبالنسبة للإسمنت المصدر في حاويات يرفق مع كل حاوية شهادة بالمعلومات السابقة.

بدورها تقول أخصائية ضبط الجودة ـ منتجات مواد البناء بدائرة المطابقة بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس، بوزارة التجارة والصناعة المهندسة ندى بنت سالم العميرية: ترتبط المديرية العامة للمواصفات والمقاييس ارتباطا مباشرا بالتاجر، سواء كان مستوردا من خارج السلطنة، أو مصنعا للإسمنت في السلطنة ويطرح منتجه في السوق المحلي، ونتبع إجراء للتأكد من أن المنتج مطابقا للمواصفة العمانية رقم 7/2001 الملزمة بالقرار الوزراي رقم 144/2001.

وأضافت أخصائية ضبط الجودة: يتلخص الإجراء بشكل عام في تقديم المستورد لنتائج تحليل عينة من منتج الإسمنت البورتلاندي العادي قبل أن يستورد شحناته إلى السلطنة، ليتم دراسته وقبوله لمدة سنة من تاريخ اصداره ليتمكن بعدها من الحصول على موافقة للافراج عن شحناته في نظام بيان الجمركي شريطة ارفاق اقرار الصانع بالمطابقة لكل طلب. وعند عرض المنتج في السوق يأتي دور المستهلك ليقرر نوع الإسمنت الذي سيشتريه بناء على الاستخدام المراد حسب ما تم ذكره أعلاه. وفي هذا السياق نسعى إلى تكامل دور الوزارة مع المستهلك في الوصول إلى منتج مطابق للمواصفة المعمول بها واستخدام صحيح وفق خصائص الاسمنت تجنبا للأضرار الممكن حدوثها عند الاستخدام الخاطئ لنوع الإسمنت.

الاستخدام الصحيح

وعن كيفية تحديد المستهلك الأنواع المطابقة واستخدامها في مكانها الصحيح، تقول المهندسة ندى العميرية: إن أكثر أنواع الإسمنت انتشارا في السوق العماني هو الإسمنت البورتلاندي العادي OPC، والإسمنت البورتلاندي المقاوم للأملاحSRC ، ويوجد إسمنت الحجر الجيري، Limestone cement

وأضافت العميرية: توجد أنواع كثيرة من الإسمنت، حيث أن هذه الأنواع الثلاثة الأكثر انتشارا واستخداما. ويمكن للمستهلك تمييز هذه الأنواع من خلال البيانات الإيضاحية الموجودة على كيس الإسمنت، وبالتالي يعتمد عليها في استخداماته.

تضليل

وقالت ندى العميرية: هناك نوع من أنواع التضليل يتعرض له المستهلك من خلال عرض أنواع مختلفة من الإسمنت في السوق، حيث يقوم المستورد بكتابة الحد الأدنى لمتوسط مقاومة الانضغاط على كيس الإسمنت بالخط العريض 42.5 نيوتن لكل مليمتر مربع، وبالتالي فإن المستهلك عليه التأكد عن نوع الإسمنت ليستخدمه استخداما صحيحا ..مشيرة إلى أنه لا توجد طريقة للتأكد من مطابقة المنتج للمواصفات والمقاييس غير الفحص الفيزيائي والكيميائي سواء في مختبرات الوزارة أو المختبرات الخاصة المسجلة لديها.

الإسمنت البورتلاندي العادي مطابق

وأكدت أخصائية ضبط الجودة بأن هناك تنسيق مستمر بين كل هذه الجهات ذات الاختصاص مؤكدة بأن الإسمنت البورتلاندي العادي الذي يتداول في السوق المحلي مطابق للمواصفات القياسية العمانية المعمول بها، حيث أن هناك عمليات تفتيش دورية تقوم بها الوزارة ويتم من خلالها سحب عينات من الإسمنت الموجود في السوق للتأكد من ذلك ..مشيرة إلى أن هناك عقوبات وإجراءات يتم تطبيقها للمخالفين وذلك وفقا للإجراءات القانونية المتبعة في الوزارة وفقا لحالة المخالفة.

من جانبها قالت نجلاء بنت سالم الأخزمية فنية بمختبر الكيمياء العام بدائرة المختبرات بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس بوزارة التجارة والصناعة: مهمتنا في المختبر القيام بإجراء الإختبارات الكيميائية وذلك وفق المواصفة للمنتج، لدينا فحص المواد المضافة وفحص الأكاسيد التي تدخل في العينة، ونسبة الفقد في الحرق، وفحص الكبريتات ونسبة المواد الغير ذائبة في الإسمنت ونسبة السليكا ومن خلال المعايير المتوافرة لدينا في المواصفة يتم التعرف إذا كان المنتج مطابقا للمواصفات أم لا، مشيرة بأن زيادة أو نقصان هذه النسب والمعايير تؤثر على المنتج.

مدة الفحص

وأضافت نجلاء الأخزمية: يستغرق الفحص الكيميائي في المختبر أسبوعا، بعدها يكون التقرير بشكل كامل وتحدد فيه النسب وهي نسب متواجدة أساسا في المواصفة ثم يتم رفع التقرير إلى المطابقة.

وأوضحت الأخزمية قائلة: بأن مراحل الفحص تتمثل في سحب العينة، ويتم ادخالها في مختبر الفيزياء ومواد البناء والذي بدوره يقوم بإجراء الفحوصات الفيزيائية عليها، حيث تستغرق بعض الفحوصات ما لايقل عن ٢٨ يوما وكذلك يقوم المختبر بتجهيز العينة وإرسالها لمختبر الكيمياء العام والذي يقوم بتحضير العينة قبل البدء في الإختبارات والتحاليل الكيميائية، وبعد ذلك يتم ارسال النتائج عن طريق نظام إدارة العينات وبناء عليه تتخذ الإجراءات.

فيديو

معرض الصور