الثلاثاء، ٢٨ يناير، ٢٠٢٠

محليات

مشورة جديدة بشأن كبح جماح الأمراض غير السارية المميتة

الثلاثاء، ١٠ ديسمبر، ٢٠١٩ | 18:20

جانب من النقاش

مسقط - الشبيبة

ضمن جلسات الاجتماع العالمي لمنظمة الصحة العالمية بشأن الأمراض غير المعدية والصحة النفسية الذي تستضيفه السلطنة وتنظمه منظمة الصحة العالمية بدعم من وزارة الصحة ومجلس الصحة بدول مجلس التعاون، عقد ظهر امس الثلاثاء اجتماع اللجنة المستقلة الرفيعة المستوى التابعة للمنظمة والمعنية بالأمراض غير السارية.

شارك في هذا الاجتماع عدد من وزراء الصحة ورؤساء الوفود وممثلي الحكومات والخبراء الصحيين ووكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات الخيرية والأوساط الأكاديمية، وبحضور نائبة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية وسعادة الدكتور/ أحمد بن سالم المنظري – مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط.

حيث قدم عدد من القادة والخبراء الصحيين إلى نائبة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ثماني توصيات يمكن أن تنقذ ملايين الأرواح وتعزز الصحة النفسية، بهدف إيجاد طرق مبتكرة للحد من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم: الأمراض القلبية الوعائية والسرطان بمختلف أنواعه والسكري والأمراض التنفّسية واعتلالات الصحة النفسية.

وأكدت اللجنة المستقلة على أن الأمراض غير السارية لا تزال تشكل أكثر من 70٪ من الوفيات، مشددةً على أنه "يجب زيادة تسريع وتيرة التقدم المحرز في مكافحة الأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية لضمان نجاح خطة عام 2030.

وأشارت اللجنة أيضا إلى أن العديد من البلدان تواجه تحديات وتحتاج إلى مزيد من الدعم لتنفيذ الحلول اللازمة.

واستعرض تقرير اللجنة مجموعة من ثماني توصيات على المنظمة وهي:

• تشجيع رؤساء الدول والحكومات على الوفاء بالتزامهم بتوفير القيادة الاستراتيجية من خلال إشراك جميع الإدارات الحكومية المعنية والشركات التجارية ومجموعات المجتمع المدني، فضلا عن المهنيين الصحيين والأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية أو المصابين بها.

• دعم البلدان التي تسعى جاهدة إلى تمكين الأفراد من اعتماد خيارات صحية، لاسيما من خلال ضمان أن تكون البيئة مواتية لعيش حياة صحية، وأن يحصل الناس على المعلومات التي يحتاجون إليها لاعتماد خيارات صحية.

• تشجيع البلدان على الاستثمار في الوقاية من الأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية ومكافحتها، باعتبار أن ذلك يتيح فرصة هامة لتعزيز رأس المال البشري وتسريع النمو الاقتصادي.

• نصح البلدان بإدراج خدمات الوقاية من الأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية وعلاجها كعناصر أساسية من التغطية الصحية الشاملة.

• ضمان ألا يعاني أي من الأفراد من الفقر بسبب سدادهم تكاليف الرعاية الصحية من جيوبهم، وذلك من خلال توفير حماية اجتماعية ملائمة للجميع.

• زيادة التعاون مع الشركات التجارية وتوفير الدعم التقني للدول الأعضاء لتمكينها من إعداد تدابير وطنية فعالة للاستجابة للأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية.

• تشجيع الحكومات على تعزيز المشاركة الهادفة للمجتمع المدني.

• الدعوة إلى إنشاء صندوق استئماني متعدد المانحين لدعم البلدان في الاضطلاع بأنشطة ترمي إلى الحد من الأمراض غير السارية وتعزيز الصحة النفسية.

فيديو

معرض الصور