الثلاثاء، ٢١ يناير، ٢٠٢٠

إقتصاد

مسؤول ياباني: بلادي ترحب بمزيد من الاستثمارات في السلطنة مستقبلا

الأربعاء، ١٥ يناير، ٢٠٢٠ | 18:40

أوتاكا ماساتو

المزيد من الصور
أوتاكا ماساتو
جانب من المؤتمر الصحفي
مسقط - خالد عرابي

أكد مسؤول ياباني أن بلاده ترحب بإطلاق مزيد من الاستثمارات في السلطنة في الفترة المقبلة وكذلك البحث عن مشاريع جديدة، كما أكد أن الشركات اليابانية مهتمة بالعمل سواء في المشاريع القديمة أو الجديدة .. صرح بذلك الناطق باسم وزارة الخارجية اليابانية أوتاكا ماساتو، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء (الثلاثاء) بفندق جراند حياة مسقط بمناسبة زيارة رئيس الوزراء الياباني دولة شينزو آبي والوفد المرافق له. وأكد ماساتو أن لقاءات رئيس الوزراء الياباني قد تناولت مع المسئولين العمانيين ملف الاستثمارات والمصالح الاقتصادية اليابانية في السلطنة، وتحدث خلالعا عن المجموعة الاقتصادية اليابانية التي زارت السلطنة في ديسمبر الماضي ، وأنه شخصيا تلقى تقريرا عنها وأنها كانت مثمرة للغاية .

وأشار الناطق باسم الخارجية اليابانية إلى أن الشركات التابعة لبلاده في السلطنة تعمل في العديد من القطاعات الهامة وهذا يضم قطاع النفط والغاز الطبيعي المسال وخاصة من ناحية الإنتاج، كما تعمل الشركات اليابانية في مجال توليد الطاقة وتحلية المياه، وأن حوالي 20 بالمائة من إنتاج المياه في السلطنة تنتجه مجموعة شركات اليابان جزء منها، وكذلك نسبة 60 بالمائة من إنتاج الطاقة في عمان يتم عن طريق شركات اليابان جزء منها، وقال: نحن متميزون في الاقتصاد الأزرق ولذلك فهناك أفق تعاون كبير مستقبلا بين البلدين. كما أكد ماساتو أن رئيس الوزراء الياباني ناقش مع المسئولين العمانيين المنطقة الاقتصادية في الدقم وميناءها والاستثمار بها، وأن الجانبين أكدا على ضرورة نشر الوعي بها ولذا سيتم النظر مستقبلا لامكانية إقامة ندوات بخصوص نشر الوعي.

وقال المسؤول الياباني بأن زيارة رئيس الوزراء الياباني للسلطنة والوفد المرافق هدفها الرسمي سبين: الأول هو تقديم واجب العزاء في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور -طيب الله ثراه- ، حيث أننا كوفد نمثل اليابان بشكل رسمي، أما السبب الثاني فهو تبدل وجهات النظر مع الدول في المنطقة وهنا مع المسؤوليين العمانيين بشأن القضايا محل الاهتمام المشترك والتوترات في المنطقة، و كذلك فيما يخص البلدين.

وأكد الناطق باسم الخارجية اليابانية أن اللقاءات تناولت أيضا أزمة الشرق الأوسط وأعلن آبي أن جميع الدول المتعلقة بالمنطقة لابد أن تلعب دورها من أجل وقف التصعيد في المنطقة ، واليابان تعرف أن عمان كانت ولا تزال تلعب هذا الدور. و كذلك تبادل رئيس الوزراء تبادل المعلومات حول الوضع الحالي. وقد أعلنت حكومة السلطنة تفهمها لموقف اليابان، وقد اتفقا الجانبان على اتخاذ مزيد من الجهود الدبلوماسية. وأشار إلى أن الطرفين ناقشا الأوضاع الاقليمية بما فيها اليمن ومجلس التعاون الخليجي لأن هذه الأزمة والتحديات الأخرى مترابطة مع بعضها في استقرار المنطقة.

وأشار ماساتو إلى أن زيارة رئيس الوزراء الياباني شملت زيارة ثلاثة دول كل منها لمدة يوم واحد وهي المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العر بية المتحدة، وسلطنة عمان، وكانت زيارة السلطنة ختام للجولة.

وأكد ماساتو على أن بلاده دائما تلعب دورا هاما خاصة في قضايا الشرق الأوسط، ومع التوترات الأخيرة التي حدثت بالمنطقة وخصوصا في إيران كانت اليابات أكثر تأثيرا في الأمر ويرجع ذلك لأسباب منها: أن الأزمة الخالية الخاصة بإيران ليس تأثيرها في الشرق الأوسط فقط ولكن في العالم، ولهذا السبب نحن شعرنا أي دولة يمكن أن تقوم بدور نرحب به.. أما السبب الثاني فهي العلاقات القوية مع الدولتين أي إيران والولايات المتحدة، فكما تعلمون أن اليابان حليف للولايات المتحدة، كما أن اليابان لديها علاقات طويلة الأمد واتصالات وثيقة مع إيران بما في ذلك أعلى قمة في السلطة والرئيس الوزراء الياباني يقابل الرئيس الإيراني على الأقل مرة في سبتمبر من كل عام علاوة على زيارات أخرى على مدى العام، ونحن نعتقد أن البلدين يمكن أن يستمعوا لنا جيدا .

كما أعلن المسؤول الياباني عن نية بلاده لاطلاق سفينة استخبارارتية لجمع المعلومات في خليج، وأن تلك السفينة ستكون من قوات الدفاع الذاتي اليابانية إلى المنطقة وأن هذه السفينة ستقوم بجمع المعلومات الاستخباراتية وستعمل في الجزء الشمالي من بحر العرب وبحر عمان و خليج عدن وليس في الخليج العربي.

وأضاف: ومن خلال هذه المعلومات التي سيتم جمعها سوف نقرر إذا ما كان من الضروري اتخاذ إجراءات إضافية أخرى، و قد أخبر رئيس الوزراء الياباني المسئولين العمانيين هذا القرار اليابي بإرسال سفينة وقد لاقى القرار تفهم وترحيب الجانب العماني، وهو ما شرحناه أيضا للسعودية والإمارات، ولكن بشكل خاص تفهم الجانب العماني يمثل أهمية خاصة لليابان وذلك لأن الدولتين -أي عمان واليابان- تقدران سلامة الملاحة الدولية . مؤكدا أنه حتى الآن لم يتم تحديد موعد معين لأرسالها ولا فترة عملها ، فقط كان الحديث حول قرار إرسالها وأن موعد الإرسال سيحدد لاحقا وذلك بناء على الناحية التقنية الفنية .

وكان رئيس وزراء اليابان دولة شينزو آبي قد وصل إلى السلطنة صباح أمس (الثلاثاء) في زيارة للسلطنة استغرقت يوما واحد، ورافق دولة الضيف حرمه و وفد رسمي ضم عددا من كبار المسؤولين اليابانيين.

فيديو

معرض الصور