الأحد، ٢٩ مارس، ٢٠٢٠

محليات

بمشاركة 128 شابا و شابة انطلقت البطولة الوطنية النهائية للمناظرات بنسختها الرابعة

الخميس، ٢٧ فبراير، ٢٠٢٠ | 08:38

سالم الشماخي - عضو اللجنة الوطنية للشباب

المزيد من الصور
سالم الشماخي - عضو اللجنة الوطنية للشباب
جانب من المناظرات
خلال المناظرة )
جانب من الأفتتاح


مسقط – الشبيبة

تحت رعاية الفاضلة ميمونة بنت موسى الوهيبية نائبة رئيس اللجنة الوطنية للشباب، انطلقت صباح أمس الأول منافسات البطولة الوطنية النهائية للمناظرات بنسختها الرابعة، الذي تنفذه اللجنة الوطنية للشباب على مستوى وطنيّ ضمّ الشباب العماني من الجامعات والكليات والأندية الرياضية والمدارس، بالتعاون مع فريق مناظرات عمان ووزارة التربية والتعليم.



وابتدأ حفل الافتتاح بالاستماع للقرآن الكريم، ثم رحب بالحضور والمشاركين مازن الغشري عضو فريق مناظرات عمان ومحكم حيث قال عن المناظرات " إن المناظرات لها إمتداد تاريخي طويل منذ الحضارات القديمة، وهذا الامتداد التاريخي يعكس علو شأن هذا الفن كأحد معابر التواصل الثقافي والحوار الفكري بين الأفراد والشعوب، ويعكس هذا الفن مقومات ثقافية وخطاب قوي وحجج واضحة في كلام الفرد " وبعدها تحدث سالم الشماخي عضو اللجنة الوطنية للشباب عمان عن الدور الفاعل لفريق مناظرات عمان واللجنة الوطنية والرعاة في دفع عجلة الحراك الثقافي من خلال نشاطهم في فن المناظرات. بعد ذلك رئيس فريق مناظرات عمان عمر الأنصاري شرح للحضور والمشاركين قواعد المناظرات واعلن عن بدأ الجولة الأولى.



فاليوم الأول شهد منافسة فئة الجامعات والكليات والأندية الرياضية الذي بلغ عددها ستة عشر فريقا وهي:جامعة السلطان قابوس، جامعة الشرقية، جامعة نزوى، كلية عمان الصحية، كلية البريمي الجامعية، الكلية التقنية العليا، كلية عمان الصحية، تطبيقية صحار، تطبيقية نزوى، تطبيقية صلالة، نادي الاتحاد الرياضي، نادي النهضة، نادي مجيس، نادي بدية ونادي مدحا. وتنافسوا على قضية شيقة وواقعية وهي :" سيمنع هذا المجلس تسريح العاملين", " سيجعل هذا المجلس المناصب العليا محصورة زمنية ولفترة واحدة"، " سيمنع هذا المجلس خروج أي شخص من المدن الموبوءه الأمراض" و " يدعم هذا المجلس سياسة عدم الانحياز".



وفي اليوم الثاني من البطولة بدأت منافسة فئة المدارس بمشاركة مدارس مسقط، البريمي، ظفار، مسندم، الداخلية، الظاهرة، الوسطى، جنوب الشرقية، شمال الشرقية، شمال الباطنة، جنوب الباطنة، شمال الشرقية، جنوب الشرقية و المدارس الخاصة، وتنافسوا على قضايا متنوعة وهي:" يعتقد المجلس أن بطء معدلات الاستثمار بسبب القوانين المنظمة لذلك", " سيلزم هذا المجلس العاملين الاسواق التراثية السياحية بإيجادة التحدث باللغة الإنجليزية", "سينشئ هذا المجلس نواد رياضية خاصة بالنساء" و" سيفرض هذا المجلس غرامات على الأفراد الذين لا يعملون على تقليل الكربون".



ومن بين فئة الجامعات والكليات والأندية الرياضية تأهل فريقين لبلوغ النهائي المقام غدا، نادي مجيس وتطبيقية صحار. ومن فئة المدارس تأهل فريقين وهما محافظة الداخلية و محافظة شمال الباطنة.

وجاءت فكرة البطولة بمبادرة من فريق مناظرات عمان وشراكة مع اللجنة الوطنية للشباب وتحت رعاية وزارة التربية والتعليم، مناظرات قطر وكلية الخليج التي أحتضنت هذه البطولة في نسختها الجديدة التي شهدت زيادة ملحوظة في أعداد الفرق وهذا يدل على نجاح فريق مناظرات عمان في إصال فن المناظرات للطلاب.

حيث أن فريق مناظرات عمان واللجنة الوطنية للشباب عمل وبجهود مكثفة على إقامت ورشات للطلاب في فن المناظرات وحلقات عمل للمحكمين، وبالتعاون مع مناظرات قطر وبدعمهم المتواصل تم توفير حكام دوليين.

استطلاع المشاركين :

وتقول لمياء عامر العيسائي من فريق كلية عمان للعلوم الصحية " المناظرات تحتاج للشغف والاجتهاد، فمن دونهما سوف يستسلم الشخص للمنافسة الحامية، وهذا ما دفعني للإستمرار في خوض منافسات المناظرات في نسختين. والاحظ أن بعد كل نسخة من البطولة المنافسة تزداد حدة لذلك علي الإجتهاد أكثر للوصول لمناظرات قطر وتمثيل السلطنة".

ومن فريق محافظة شمال الباطنة حورية بنت راشد الصقرية تقول " المناظرات تجعلنا نكشف المواهب المدفونة فينا، وأنا اسعى للمشاركة باستمرار في هذه البطولة في نسخها القادمة واتمنى أن تعاد هذه التجربة الثرية والشيقة ويشارك بها أعداد أكبر وتصل لأكبر شريحة لأنها فعلا مثل الأمانة التي يجب أن تصل لكل الطلاب".

وقال خالد سالم تركي محكم في البطولة " هذه التظاهرة الثقافية المثمرة التي نستقي منها الفائدة والعلم نتعلم منها مع كل نسخة، وأنا كمحكم أقيم معلومات الطلاب واستفيد من هذا الطرح العلمي. فقد حرصت على المشاركة في أربع نسخ لذلك كنت منء بداية إنطلاق المناظرات في عمان ولي الشرف في هذا، وأطمح للتحكيم على المستوى الدولي ".

فيديو

معرض الصور