الجمعة، ٣ يوليو، ٢٠٢٠

لايف ستايل

"ثلاثة حروف" بالمركز الأول لمسابقة "في بيتنا مسرح"

الثلاثاء، ٢٦ مايو، ٢٠٢٠ | 16:34

المسرحية الفائزة بالمركز الثالث

المزيد من الصور
المسرحية الفائزة بالمركز الثالث
المسرحية الفائزة بالمركز الأول
المسرحية الفائزة بالمركز الثاني
د. تغريد آل سعيد
سمائل- صالح الرواحي

أعلنت صاحبة السمو السيدة الدكتورة تغريد بنت تركي بن محمود آل سعيد مؤخرا نتائج مسابقة في بيتنا مسرح طفل والتي نظمتها فرقة مسرح الدن للثقافة والفن وحضانة كتابي جليسي للأطفال، حيث وصل عدد العروض المشاركة 28 عرض مسرحي وبلغ عدد الأطفال المشاركين 78 طفلا وطفلة .

وفازت مسرحية (ثلاثة حروف) بالمركز الأول ومسرحية (ليت الزمان يعود يوماً) في المركز الثاني وذهبت جائزة أفضل عرض مسرحي ثالث لمسرحية (جسمي يتحرك) ، وحصل الطفل (عبدالرؤوف الصالحي) على جائزة أفضل ممثل عن دوره في مسـرحية (في بيتي عدو) ، والطفلة (ديمة الشيزاوية) على جائزة أفضل ممثلة عن دورها في مسرحية (ماذا لو؟) وحازت مسرحية (أخيراً انتصر صحن الخضار) على الجائزة التشجيعية حيث تنافس هؤلاء الأطفال على جوائز المسابقة التي ركزت على قدرة الطفل في الكتابة والإخراج والتمثيل وبقية عناصر المسرح الأخرى. وقد شارك في تحكيم المسابقة كل من المخرج محمود المخرومي رئيساً للجنة والكاتب مهند العاقوص والمخرج محمد الرواحي كأعضاء في لجنة التحكيم.

وتوجهت صاحبة السمو الدكتورة تغريد بالشكر الجزيل للأطفال المشاركين وأسرهم الذين تفاعلوا وشجعوا ابنائهم للمشاركة وتهيأتهم للبيئة التي تساعدهم على تقديم افكارهم ومواهبهم. و أضافت قائلة عبر البث الإلكتروني " وصلتني الكثير من الرسائل التي وضحت لنا بأن المسابقة حققت الهدف الذي كنا نسعى إليه وكان الهدف هو ان نشغل وقت فراغ الأطفال وهذه المسابقة فتحت افاق جديدة لمن يقول بأن الاطفال سريعي التملل وان الاطفال لايوجد لديهم مايشغل فراغهم كما يشتكي اولياء الامور من مكوث ابنائهم لفترات طويلة على الأجهزة الالكترونية ونفذها المنظمين كفكرة مبتكرة ووصلت بالطريقة التي كنا نطمح اليها و دائما ما كنا نطمح لوجود مسرح خاص بالطفل في سلطنة عمان تتيح للطفل التعبير عن نفسة و يظهر فيه ابداعه ويستطيع ان يعبر عنه بطريقته الخاصة على المسرح والتي من الممكن ان يظهرها بطريقة عفوية غير متصنعه فهو يعيش الكثير من الادوار عن طريق اللعب التمثيلي كما نجد مسألة وجود اركان مختلفة في حضانات الاطفال جاءت من اهتمام الاطفال وحبهم بالتمثيل وتقمص الشخصيات ".

كما أشادت سموها بلجنة تحكيم مسابقة في بيتنا مسرح طفل بالمسابقة و بالعروض المشاركة واللجنة المنظمة لدورهم الفعال في المجتمع والذي يصب لمصلحة تنمية المواهب لدى الأطفال مؤكدين على ضرورة استمرار المسابقة بين اوساط المجتمع العماني وتؤكد لجنة التحكيم اهميتة هكذا مسابقات نحو تبني مشـروع نهضة شاملة في مسـرح الطفل بأنواعه وأشكاله لما له من دور فعال يعتبر أساساً في ثقافة الطفل وبناء شخصيته.

و ورد في بيان لجنة التحكيم عدد من الملاحظات وجاءت في أفضلية التحرر في اختيار النصوص لأن من سمات العمل الفني الجيد هو أن يصلح لكل زمان ومكان ولا يرتبط فهمه بفهم طبيعة آزمة مؤقتة زمنياً كما أن العنوان يعتبر جزء أساسي من كل عمل فني وكان يجدر بالمشاركين الاهتمام به وذلك بانتقاء عناوين ودلالات غير مباشرة.

و أكدت اللجنة على ضرورة الاطلاع والقراءة لنصوص وعروض مسرحية محلية وعربية مختصة بمسـرح الطفل وذلك للاستفادة من التجارب المسرحية الواسعة في الوطن العربي ووصت اللجنة المنظمين بضـرورة عمل بعض الورشات في النص المسـرحي والتمثيل والاخراج عبر مواقع التواصل الاجتماعي تستهدف الاطفال المبدعين في المسرح.

وقد أشار الفاضل محمد بن سالم النبهاني رئيس فرقة مسرح الدن للثقافة والفن في ختام مسابقة في بيتنا مسرح طفل بقوله: يسرني نيابة عن أعضاء فرقة مسرح الدن للثقافة والفن التقدم بشكر صاحبة السمو السيدة الدكتورة تغريد بنت تركي بن محمود آل سعيد الرئيسة الفخرية للفرقة على ثقتها بأهمية أن يكون المسرح هو الخيار الأفضل لتنمية مواهب الطفل حيث أفرزت المسابقة عدد كبير من العروض التي تحمل أفكار تدل على وعي العوائل والأطفال بأهمية ترسيخ ابداع الاطفال كأداة تربوية فعالة ، وأن المسابقة تؤكد تميز الطفل وقدراته الخلاقة وتفتح الباب لنا للاستمرار في خطة دعم مسرح الطفل حيث سيكون المردود مبهر على المجتمع وعلى الجانب الفني.

موضحا – بأن عمل على المسابقة فريق متميز بداية من فريق الإعداد وفريق التصميم الذي يقوده بكل تميز شريكنا الإبداعي شركة جالاكسي واي والفريق الإعلامي الذي عمل على مواصلة النشر والتغطية وختاما بلجنة التحكيم التي وفقت في أن تخرج بما يتناسب وخطة المسابقة وإنه سيتم نشر العروض الفائزة قريبا عبر منصات الفرقة وندعوا الله العلي القدير بالتوفيق والتميز لجميع الذين شاركونا ولم يوفقوا وندعوهم للاستمرار وذلك لما رأيناه من جهد مقدر من الجميع.

الجدير بالذكر أن المسابقة تأتي استمرارا لأنشطة فرقة مسـرح الدن للثقافة والفن وحضانة كتابي جليسي كمساهمة منهم في الفعاليات الخاصة بتشجيع الناس للبقاء في البيوت وفرصة لاكتشاف مواهب الأطفال والحرص على استثمار هذا الجلوس علميا وثقافيا وفنيا و فرصة للعوائل لمشاركة الابناء اهتماماتهم من خلال المساعدة في تجهيز العروض المسـرحية القصيرة إليها في شروط المسابقة ويقوم الأطفال بتقديمه وتصويره والمشاركة به للتنافس على جوائز المسابقة التي تركز على قدرة الطفل في الكتابة والإخراج والتمثيل وبقية عناصر المسرح الأخرى.

فيديو

معرض الصور